الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

سحر الدنيا

»

05 - سحر المال


مصطفى حسني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم سنناقش سحر من أخطر الأسحار التي سحرت العالم كله

سحر اليوم هو سحر المال !

نغوص في النفوس لنرى أثر الفلوس.. فالمال هو مصدر عز وسكينة وطمأنينة وسعادة وقوة ناس كثيرة

سحر المال هو الجشع والجشع هو الطمع لجمع المال بأي طريقة وليس مهم العواقب

علاج سحر المال هو:-

1- الصحبة الصالحة.

2- الانفاق: لكي تتعود أن المال لا يتملك من قلبك، فقط في يديك.

http://media.mustafahosny.com/multimedia/programs/se7r_eldonia/photo/ma_kl_wdl/ma_kl_wdl_05.jpg

وصلت بنا حلقة اليوم من سحر الدنيا إلى من يمكلون المال، المال الذي يكون مصدر سعادة ناس كثر ومصدر قوة ناس آخرين. سحر المال هو الجشع والطمع لجمع المال أي كانت الطريقة وأي كانت العواقب دون مراعاة حق رب العالمين وحق الفقراء، وصدق النبي حينما قال في حديث صحيح "تعس عبد الدرهم تعس عبد الدينار" والمال يعد أقوى جُند للشيطان، فيقول النبي في حديث إسناده حسن "قال الشيطان لعنه الله: لن يسلم مني صاحب المال من إحدى ثلاث: أغدو عليه بهن وأروح: أخذه من غير حله، وإنفاقه في غير حقه، وأحببه إليه فيمنعه من حقه"، إلا العبد الصالح الذي قال النبي عنه في حديث إسناده صحيحح "نعم المال الصالح للعبد الصالح".

علامات سحر المال

1- غدار وليس له عزيز: أي كما يقول المثل "التاجر ربه الجنيه"، أي أن كل ما يعنيه هو كيفية الحصول على المال.

2- التنازل عن المبادئ: المسحور بالمال بلا مبدأ ويقتل ضميره من أجل الحصول على المال، فقال النبي صل الله عيه وسلم في حديث صحيح رواه أبو هريرة "ليأتين على الناس زمان، لا يبالي المرء بما أخذ المال، أمن حلال أم من حرام".

عواقب سحر المال

1- انعدام البركة: المال غايته الراحة والسكينة، ولكن ما فائدة المال إذا كان لديك ملايين ولكنك غير مُطمئن؟ فتضيع البركة في الصحة والمال والعمر.

2- داء الحرص: أي عندما تأتيك فلوس تشعر بالخوف المرضي، أي الخوف من الإنفاق.

3- تبرأ المال منك يوم القيامة: إذا جمعته من حرام باعك يوم القيامة " وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَه لَمْ أَدْرِ‌مَا حِسَابِيَهْ يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ " الحاقة 25 – 28.

يقول النبي عن من لم يؤدي زكاة ماله في حديث إسناه صحيح "ما من أحد لا يؤدي زكاة ماله إلا مثل له يوم القيامة شجاعاً أقرع حتى يطوق به عنقه، ثم قرأ علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مصداقه من كتاب الله تعالى : {ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة{.

علاج سحر المال:

1- الصحبة الصالحة: يقول الله عز وجل: "الصَّابِرِ‌ينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِ‌ينَ بِالْأَسْحَارِ‌" آل عمران 17، فالصحبة الصالحة هي المنجى والملاذ.

2- الإنفاق: الله عز جل وقال عن الدنيا إنها عقبة ولكي تتخطى هذه العقبة هو أنك تقتحم هذا العقبة ولكن كيف، فقال عز وجل "فَكُّ رَ‌قَبَةٍ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ يَتِيمًا ذَا مَقْرَ‌بَةٍ أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَ‌بَةٍ" البلد 13 -16، فالحل هو الإنفاق لكي يُصبح المال في يدك لا في قلبك.

وهيا لنحلم بالتشبه بسيدنا سُليمان سيد الأغنياء والأولياء والمنفقين، الذي لم يشغله ماله عن الإنفاق على الفقراء، " وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ إِذْ عُرِ‌ضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ‌عَن ذِكْرِ‌رَ‌بِّي حَتَّىٰ تَوَارَ‌تْ بِالْحِجَابِ رُ‌دُّوهَا عَلَيَّ ۖ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ" ص 31- 33، فإذا شغلك مالك يجب أن تنفق الآن.

http://web.mustafahosny.com/article.php?id=2016