الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

نهاية العالم (3)

»

04 - الدجال (3)


محمد العريفي
ليس أمر الدجال خافيًا على الناس وقد أخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بصفاته

وحذّر من اتباع فتنته <بل بيّن صلى الله عليه آله وسلم شكله حتى إذا رآه الإنسان علم أن هذا هو المسيح الدجّال مكتوبٌ بين عينيه ك ف ر يقرأها كل مؤمن قارئ وغير قارئ

حتى المؤمن الأُمّي الذي ما قرأ كتابًا ولا خطّ بقلم ولادخل مدرسة ولا جلس في درس علم ما يعرف القراءة ولا الكتابة أمّيْ

مع ذلك إذا رأى الدجال قرأ بين عينيه (ك ف ر) , جعد الشعر , أعور ,وإن ربكم ليس بأعور ما من نبي بعثه الله إلا أنذر أمتهُ االمسيح الدجال ثم قال صلى صلى الله عليه وسلم [ وإني محدثكم حديثًا ما حدّثه نبي من الأنبياء لقومه ]..

نوح أنذر قومه ولم يخبرهم بهذا الخبر ، صالح أنذر قومه لكنه ماأخبرهم بهذا الخبر ، شعيب أنذر قومه الدجال لكنه مأخبرهم بهذا الخبر ، يوسف ، يعقوب ، إبراهيم ، إسماعيل ، إسحاق أنذروا أقوامهم من الدجال لكنهم ما أخبروهم بهذا الخبر . قال بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام [ ما من نبي إلا أنذر قومه المسيح الدجال وإني محدثكم بحديث ما حدثه نبي قبلي إنه أعور و إن ربكم ليس بأعور ]..

المسيح الدجال يظهر في آخر الزمان يمر على بيوت الناس ,يمر عليهم في أراضيهم في مجالسهم ,يمر عليهم وهم في بساتينهم مرّ على هذه الديار التي نراها لكنها أصبحت بعده خرابا يزعم المسيح الدجال أنه ربّ العالمين ,وإن ربنا ليس بأعور يدعو الناس إلى عبادته واتباعه

فما فتنة الدجال ؟ كيف يفتن الناس ؟ كيف يجذبهم إلى تصديقه ؟

قال عليه الصلاة والسلام [ يخرج الدجال في خفة من الدين وقلة من العلم ] , خفة من الدين ليس هناك ثقل للدين عند الناس ليس هناك حجم وهيبة للدين في خفة من الدين تساهلوا بصلاتهم الإقتصاد تساهلوا بالربا , تساهلوا بحجاب النساء تساهلوا بالإختلاط ,تساهلوا بظهور أمور الشرك ,في خفة من الدين وقلة من العلم ,على هذه المجموعة من الناس يخرج الدجال بفتنته . قلة من العلم ليس عندهم علم بالعقيدة بالفقه بالتفسير بالحديث ما عنندهم علم أساسًا حتى بصفات الدجال [فإن الناس إذا تركوا ذكر الدجال على المنابر خرج الدجال عليهم] ما يتذاكر الناس الدجال أصلًا وبالتالي ليس عندهم معلومات تتعلق به

وقال عليه الصلاة والسلام [ عمران بيت المقدس خراب المدينة ] أو قال [ خراب يثرب] يثرب التي كانت مساجدها مليئة بالمصلين المدينة التي نراها يتزاحم الناس في طرقاتها في مسجدها في مساكنها وفي فنادقها وبيوتها ,يأتي عليها زمان تتطوف فيها السباع والكلاب ليس في شوارعها أحد أبدًا [عمران بيت المقدس] يعمر الأقصى فلسطين إذا فتحها المسلمون وعادت إليهم [عمران بيت المقدس وخراب يثرب] , [خروج الملحمة] ملحمة هي المعركة الكبرى بين المسلمين والنصارى [وخروج الملحمة خروج الدجال

بعد ما تقع المعركة بين المسلمين والنصارى ويأتي النصارى تحت ثمانين راية تحت كل راية اثنا عشرة ألفًا بعدها يخرج الدجال] ...

قال عليه الصلاة والسلام (( تصطلحون أنتم والروم صلحًا تامًا فتغزون عدوًا من ورائكم فتغلِبون وتغنمون)) يكون في غنائم وغلبة لجيش هو تحالف بين المسلمين والنصارى قال فإذا غلبتم غلب هذا التحالف ذلك العدو الذي من ورائنا من يكون ؟ من ورائنا يعني من شرق المدينة, من يكون ؟ ((قال فتغلبون وتغنمون قال فيرفع رجل من الروم الصليب ويصرخ :غلب الصليب غلب الصليب غلب الصليب فينطلق عليه رجل من المسلمين ويأخذ الصليب ويكسره ويقول : كذبت بل الله غلب { إن ينصركم الله فلا غالب لكم } [آل عمران/160] بل الله غلب قال : فتنطلق عصابة على هذا المسلم فيقتلونه وينطلق عصابة من المؤمنين فيقاتلونهم فيتواعدون للملحمة )) للقتال العظيم الذي يأتي فيه الناس تحت ثمانين راية ربما هم ثمانين دولة أو ثمانين جيشًا فيقتتلون مع المسلمين

ينتصر المسلمون..

الحديث :: ستصالحُكم الرومُ صلحًا آمنًا ، ثمَّ تغزونَّ أنتم وهم عدوًّا فتُنصَرونَ وتغنمونَ وتقتسِمونَ وتَسلمونَ ، ثمَّ تنصرِفونَ حتَّى تنزلوا بمرجِ ذي تلولٍ فيرفعُ رجلٌ من أهلِ الصليبِ صليبَه ، فيقولُ غلبَ الصليبُ فيغضبُ رجلٌ من المسلمينَ فيقومُ إليه فيدفعهُ ، فعند ذلك تغدِرُ الرومُ ويجمعونَ الملحمةَ ، فيأتونَ تحت ثمانينَ رايةً اثنا عشرَ ألفًا ويثورُ المسلمونَ إلى أسلحتِهم فيقتتِلون فيكرمِ اللهُ تلك العصابةَ بالشهادةِ الراوي: ذو مخمر المحدث: القرطبي المفسر - المصدر: التذكرة للقرطبي - الصفحة أو الرقم: 585

خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

وبعدها يخرج الدجال قال عليه الصلاة والسلام :(( وخروج الملحمة وقوع الملحمة فتح القسطنطينية وفتح القسطنطينية خروج الدجال ))

الراوي:معاذ بن جبلالمحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 5/107

خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة]



وقال عليه الصلاة والسلام :(( ينزل الروم في الأعماق)) أو قال :(( بدابق )) يعني في شمال سوريا , يأتي الروم من أوروبا فلا يزالون يسيرون جنوبًا مقبلين على بلاد المسلمين بلاد العرب يأتي الروم حتى ينزلوا في مرج دابق في شمال سوريا قال :(( فتخرج عليهم عصابة من المدينة )) أو قال :(( جيش من المدينة )) يعني من مدينة دمشق هم خيار أهل الأرض يوم إذٍ قال:(( فيلتقون فينهزم ثلث يعني من جيش المؤمنين لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلث هم خير الشهداء عند الله ويفتح الله على ثلث )) قال :فيفتحون القسطنطينية ينطلقون شمالًا فيفتحون القسطنطينية قال :فبين هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بشجر الزيتون لم يقل قد علقوا أسلحتهم لا إنما قال :قد علقوا سيوفهم دلالة على أن الناس سيعودون إلى الأسلحة القديمة

سيف - وخنجر - ورمح - وسهم - وخيل - وبغال وإبل

قال :(( فبين هم كذلك قد علقوا سيوفهم يقتسمون الغنائم إذ صاح صائح فيهم ألا إن الدجال قد خلفكم في ذراريكم الدجال خرج إلى أهلكم قال: فيرجعون وذلك باطل يعني خبر غير صحيح ,فإذا وصلوا دمشق بعدها يخرج عليهم الدجال .

الحديث :: لا تقومُ الساعةُ حتَّى ينزلَ الرومُ بالأعماقِ ، أوْ بدابقٍ . فيخرجُ إليهمْ جيشٌ مِنَ المدينةِ . مِنْ خيارِ أهلِ الأرضِ يومئذٍ . فإذا تصافُّوا قالتِ الرومُ : خلُّوا بينَنا وبينَ الذينَ سُبُوْا مِنَّا نقاتلُهُمْ . فيقولُ المسلمونَ : لا . واللهِ ! لا نُخلِّي بينَكمْ وبينَ إخوانِنا . فيقاتلونَهُمْ . فينهزمُ ثلثٌ لا يتوبُ اللهُ عليهمْ أبدًا . ويقتلُ ثلثُهمْ ، أفضلُ الشهداءِ عندَ اللهِ . ويفتتحُ الثلثُ . لا يُفتنونَ أبدًا . فيفتتحونَ قُسطنطينيةَ . فبينَما همْ يقتسمونَ الغنائمَ ، قدْ علَّقوا سيوفَهُمْ بالزيتونِ ، إذْ صاحَ فيهم الشيطانُ : إنَّ المسيحَ قدْ خلَفَكمْ في أهليكُمْ . فيخرجونَ . وذلكَ باطلٌ . فإذا جاءُوا الشامَ خرجَ . فبينَما همْ يعدونَ للقتالِ ، يسوونَ الصفوفَ ، إذْ أُقيمتِ الصلاةُ . فينزلُ عِيسى ابنُ مريمَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فأمَّهُمْ . فإذا رآهُ عدوُّ اللهِ ، ذابَ كما يذوبُ الملحُ في الماءِ . فلوْ تركَهُ لانذابَ حتى يهلكَ . ولكنْ يقتلُهُ اللهُ بيدِهِ . فيريهِمْ دمَهُ في حربتِهِ الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2897

خلاصة حكم المحدث: صحيح

له فتنة عظيمة أخبر بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأخبر عليه الصلاة و السلام أن الدجال يخرج من قِبل المشرق قال:(( إنه خارجٌ خله ما بين الشام والعراق )) الأردن وسوريا لها حدود مع العراق إنه يخرج في هذه المنطقة خله ما بين الشام والعراق

هل سيخرج الدجال من حدود الأردن مع العراق في شملها, أم في جنوبها ,أم سيخرج في حدود سوريا مع العراق ؟ إنه خارج من قِبل المشرق يخرج خلة ما بين الشام والعراق .

يسيح الدجال في الأرض فلا يدع منها موضعًا إلا دخله إلا مكة والمدينة

مقدار لبثه في الأرض أربعون يومًا يمر فيها على كل شيء لو لقيت أهل هذا البيت لحدثوك أنهم سمعوا به أو مر بهم ترا هل اتبعوه ,أم هربوا بين يديه ,أم وقعوا في فتنته

,مرّ بهذه الأشجار ,مرّ بهذه المواقع لو نطقت لحدثتك بخبره .

يلبث في الأرض أربعين يومًا لكن ليست كأيامنا يومٌ طويــــــل كسنة ,طوله طول سنة

ثلاث مئة وخمسة وستون يومًا تجعل يومًا واحدًا بدل ما تطلع الشمس ثم تغرب بعد اثني عشرة ساعة أو ثماني ساعات فإنها في هذا اليوم من أيام الدجال تطلع الشمس ثم تكون بطــــيئةً جدًا في سيرها فلا تقطع شيئًا قليلا في وقت قليل كلا وإنما لا تكاد تسير

ويمضي عليها أربع وعشرون ساعة وهي تسير ثم أربع وعشرون ساعة وهي تسير ثم أربع وعشرون ساعة وهي تسير لم تصل إلى حد الزوال لم تصل إلى منتصف النهار بعد فتحتاج الشمس حتى تصل من مشرقها إلى مغربها إلى ثلاث مئة وخمسة وستين يوما

*اضرب أربع وعشرين ساعة في ثلاث مئة وخمسة وستين .

قال الصحابة :(( يا رسول الله فهذا اليوم الذي كسنة أيكفينا فيه صلاة يوم واحد)), ما أعظمهم في اهتمامهم بصلاتهم وتعظيمهم لها وتعلق قلوبهم بها ما قالوا يا رسول الله كيف يكون لون الشمس وما هو حال الأرض وكم عدد الساعات وهل هو حر أم برد كلا وإنما سألوا عما أهمهم كانوا جالسين يستمعون إلى سيد رسول الله عليه الصلاة والسلام يستمعون إليه بكلهم وكأن أجسادهم قد انقلبت كلها آذان تصغي قالوا :يا رسول الله اليوم الذي ستكون ما بين مطلع الشمس إلى مغربها ثلاث مئة وخمسة وستون يوما ,سنة كاملة أيكفينا فيه صلاة يوم واحد يعني نصلي الظهر ثم ننتظر أربعة أشهر أو خمسة أشهر ثم نصلي العصر فقال عليه الصلاة والسلام لا (( لا اقدروا له قدره )) اقدروا له قدره بمعنى تحينوا وتوقعوا متى يكون آذان الظهر ووقت الظهر فصلوا ,إذا مضى وقت يسير وظننتم أنه جاء وقت الظهر الأصلي في الأيام العادية فصلوا وحسبك بالصحابة عظمة وجلالة أن قلوبمهم تعلقت بصلاتهم { وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين } [البقرة/45] إذا رأيت الرجل متعلقًا بالصلاة فاعلم أن الله يحبه .

قال عليه الصلاة والسلام عن الدجال: (( إنه يلبث في الأرض أربعين يومًا ، يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة )) هذه ثلاثة أيام طوال ,حسنا وبقية الأربعين يا رسول الله مثل ماذا قال :(( وبقية أيامه كأيامكم )) اليوم الأول يوم كسنة ,واليوم الثاني كشهر طوله ,واليوم الثالث كجمعة يعني كأسبوع بدل ما يكون اليوم الثالث أربع وعشرون يومًا لا اضرب هذه الأربع وعشرين في سبعة ..وبقية الأيام بقي سبعة وثلاثون يومًا

قال:(( وبقية أيامه كأيامكم ))

يعيث في الأرض يمينًا وشمالًا يدخل كل الأرض يمر على مدنها يمر على بواديها يمر على جزرها يمر على جبالها على وديانها لا يدع شبرًا من الأرض إلا ساح فوقه ومسحه

يدعوهم إلى عبادته قبل الدجال قبل أن يظهر الدجال قال عليه الصلاة والسلام مخبرًا لنا

((أنه تمر على الناس ثلاث سنين عجاف )) يأمر الله الأرض فتمسك ثلث نباتها ويأمر الله السماء فتمسك ثلث قطرها يعني صاحب الأرض بدل ما ينبت تنبت له أرضه في كل سنة مئة من مئة كيلو من القمح أو الشعير في تلك السنة يأمر الله الثلث فتمسكه الأرض فلا يخرج إلا مئتان

قال عليه الصلاة والسلام : ثم في السنة التي بعدها يأمر الله الأرض فتمسك ثلثي نباتها ويأمر السماء فتمسك ثلثي قطرها ثم في السنة الثالثة يأمر الله الأرض فتمسك نباتها كله ويأمر السماء فتمسك قطرها كله فلا يبقى دابة إلا هلكت ولا يبقى ذات ضلٍ إلا هلكت )) ترى الأشجار بعدما كانت خضراء حسنة لها ضل وارث ترعى فيها الطير والدواب وربما

أكل منها الناس ثمارًا أو استفاد من ورقها تراها قاحلة لا ترى إلا أغصانًا يابسة قال عليه الصلاة والسلام :(( فلا يبقى ذات ضلٍ إلا هلكت )) هذا قبل خروج الدجال قال الصحابة ( يارسول الله فما يعيش الناس ) كيف الناس يعيشون مادام ما في ورق شجر مافي ثمر مافي دواب ؟ (فما يعيش الناس قال : التهليل والتكبير والتسبيح ) المؤمن بكثرة ذكره لله يعطيه الله تعالى قوة في بدنه تتحمل ..

يخرج الدجال من جهة المشرق على الناس فلا يزال يدعوهم إلى عبادته منهم من يفتن به ومنهم من يواجهه ومنهم من يفتن منه ومنهم من يجتمع لحربه ومنهم من يطعنه بحربته .