الحقوق محفوظة لأصحابها

متنوعات

»

ضع بصمتك (1)

»

05 - ضع بصمتك في إنشاء المكتبات


محمد العريفي
*حلقة (إنشاء المكتبات)*

*السلام عليكم ورحمة الله وبركاته*

*بسم الله الرحمن الرحيم*

*الحمدلله رب العالمين وأصلي وأسلم على أشرف الانبياء وإمام المرسلين نبينا

وحبيبنا وقائدنا وسيدنا*

*وقرة أعيننا محمد بن عبدالله عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم *

*أحمد الله تعالى أن يسر هذا اللقاء بكم وقد كنا في الحلقة الأخيرة نقول*

*لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك *

*و كنت قد قدمتها أنا وأبنائي الذين معي وفقهم الله وكنت بالإحرام*

*ونحمد الله عزوجل على أن يسر لنا ما يسر وها نحن نعود إليكم بعد حجي إلى

بيت الله العتيق*

*ونسأل الله تعالى أن يتقبل من الحجاج حجهم وأن يتقبل أيضا من غير الحجاج

دعاؤهم واستغفارهم وصومهم*

*بإذن الله عزو جل *

*أيها الأحبة الكرام نحن اليوم في موضوع جديد ولا يزال برنامجنا يتكلم عن

بصمات يستطيع الإنسان أن يضعها في الأمة *

*فأنا أرحب بكم وأرحب أيضا بالشباب الأخ عبد الرحمن و وياسر وفادي وأقول

جزاكم الله خير على مواصلتكم معي *

*وأسأل الله تعالى أن لا يحرمكم الأجر وأنا مجهز لكم مفاجأة في آخر

البرنامج في آخر الحلقة يعني*

*لم اشأ أن أخبركم قبلها طبعا الحلقة التي معنا اليوم أيضا هي شبيهة

بالحلقات السابقة كنا نتكلم نحن بالمناسبة *

*كان عندنا اجتماع قبل الحلقة فاختلفنا كنا نجمع بعض الأفكار حقيقة فكنت

اشترط على الشباب *

*الذين معي أن الأفكار التي نريد أن نطبقها في البرنامج يشترط فيها ماذا يا

عبد الرحمن ؟*

*_عبد الرحمن_ :أن تكون عملية*

*_الشيخ :_نعم عملية وأيضا لا تحتاج إلى*

*_عبد الرحمن:_إلى عمل رسمي *

*_الشيخ:_ أو جهات رسمية*

*بمعنى يعني مثلا نحن لا نتكلم عن مثلا إنك تلقي كلمات في المساجد وذلك أنك

قد تحتاج إلى استئذان *

*من جهات رسمية وبالتالي قد تستطيع في بعض البلدان التي فيها جهات تأذن في

هذه الامور *

*وتعمل اختبار مثلا لمن يريد أن يلقي ثم تأذن له *

*وبعض البلدان لا تأذن بذلك أصلا *

*وبالتالي نحن لا نطرح هذه المواضيع وذلك لأنك لاتستطيع أن تطبقها دون

الرجوع إلى جهات رسمية وأخذ*

*الإذن والمكاتبات وربما تسببت لك بمشكلة مع الجهات الأمنية ثم بعد ذلك

نبدأ البرنامج والمشاهدين مليون*

*وينتهي البرنامج ونصفهم بالسجن بسبب المشاكل الأمنية التي سببناها لهم

لذلك نحاول أن نجعل الأفكار التي نطرحها في البرنامج*

*أفكار يستطيع الإنسان أن يفعلها دون الرجوع إلى أي جهات أمنية دون أن يكون

له أي مشكلة مع أحد *

*أيضا لا يحتاج إلى أن ينفق مالا لأجلها ، سهلة التنفيذ مثلما تكلمنا

العناية بالمساجد أنت تستطيع أن *

*تأخذ المكنسة وتكنس المسجد مافي أحد يستطيع أن يمنعك من هذا*

*تكلمنا عن جمع الطعام الزائد من المطاعم ومن البيت واعطاءه للفقراء هذا

يستطيع أي إنسان أن يفعله دون *

*أن يحتاج إلى جهات رسمية عليا وإلى جمعيات خيرية كبرى وما شابه ذلك*

*اليوم موضوعنا أيضا هو لصيق بهذه المواضيع وسنستمع إن شاء الله تعالى إلى

الموضوع وإلى أهميته بعد هذا التقرير *

*الذي يشرح لكم موضوعنا باختصار ثم نعود إن شاء الله تعالى إلى توضيح أكثر

كونوا معنا*

*التقرير:*

*للعلم شأن جلل وفضل عظيم ومكانة سامقة استحضره العلماء شرفه في نفوسهم

ووضعوه نصب أعينهم وفي سويداء قلوبهم فأعلى الله به ذكرهم وزكى حياتهم

وأغاث بعلمهم أمتهم ولقد تظاهرت آثار العلماء وأقول الحكماء وكلمات العقلاء

في بيان فضل العلم ونشره *

*‏{‏‏يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ‏}1 -*

*وبالقراءة وطلب العلم ينتفع بك الجاهلون ويجلك العالمون *

*إذا هجع النوام أسبلت عبرتي*

*وأنشدت من البيت بيتا وهو من ألطف الشعر*

*أليس من الخسران أن ليالياً*

*تمر بلا أجر وتحسب من عمري*

*ولما كان محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء جعل الله ورثته هم

العلماء فعرفوا أحكامه وسننه وطلبوا من كل علم أحسنه وحفظوا لمن بعده ما

بينه ولا علم بدون مجالسة الكتب كان الزهري قد جمع من الكتب شئ عظيم وكان

يلازمها حتى قالت زوجته والله إن هذه الكتب أشد علي من ثلاث ضرائر*

*، وقيل لبعضهم من يؤنسك فضرب بيده الى كتبه وقال هذه،*

*قال ابن القيم وأعرف من أصابه مرض من صداع وحمى وكان الكتاب عند رأسه *

*فإذا وجد إفاقة النظر فيه فإذا غلب وجعه وضعه *

*وقال الحسن الؤلؤي مضت أربعون عاما ما قمت ولانمت إلا والكتاب على صدري *

*وكان بعضهم ينام والكتاب حوله ينظر فيه متى انتبه من نومه وقبل أن ينام *

*واليوم يتسابق العديد من طلاب العلم في اقتناء الكتب وشرائها وملء رفوف

مكتباتهم بأنواع المصنفات والمؤلفات وهي ظاهرة جيدة متى صدقت النوايا

واحتسبت الاجور بيد أن أكثر هؤلاء للأسف الشديد *

*لا يولون جانب القراءة الفاعلة حقها من الأهمية حيث تضل تلك الكتب حبيسة

الأدراج أسيرة الرفوف*

*تنتظر يد حانيه تمتد إليها لتحررها من أسرها ولو ساعة أو بضع ساعة *

*وطلبة علم آخرون عندهم نسخ متعددة لكتاب واحد*

*وفريق ثالث من طلبة العلم الأذكياء النبهاء حيل بينهم وبين التعلم بفقر

منعهم من شراء الكتب *

*والنظر في فوائدها واصطياد شواهدها يقلب أحدهم نظره في كتب أهل العلم فلا

يجد مالا لشراءها *

*فيبقى قلبه متحرق عليها وعقله مشتاق اليها *

*افتقر أبو علي القالي فباع بعض كتبه ثم ندم وأخذ يقول:*

*أنست بها عشرين عاما وبعتها ـــ ,,,, ـــ لقد طال وجدي بعدها وحنيني*

*وما كان ظني أنني سأبيعها,,,, ولو خلدتني في السجون ديوني*

*ولكن لعجز وافتقار وصبية ,,,, صغار عليهم تستهل شؤوني*

*فقلت ولم أملك سوابق عبرة ,,,, مقالة مكوي الفؤاد حزين*

*وقد تخرج الحاجات يا أم مالك ,,,, كرائم من رب بهن ضنين*

*لأجل ذلك كله طرحنا هذا الموضوع في حلقتنا من ضع بصمتك*

*_الشيخ: _السلام عليكمورحمة الله وبركاته *

*حقيقة يبدو أن التقرير وضح لكم وأرسل إليكم رسالة أو هي رسالتين أرسل رسالتين*

*الرسالة الأولى حول العلم وأهميته وهذا لن نتكلم عنه كثيرا وذلك لأن

برنامجنا يتكلم *

*عن أشياء عملية يستطيع الإنسان أن يقدمها للأمة إنما نتكلم في الحقيقة عن

قوم من إخواننا *

*ربما لا يجدون مالاً يشترون به كتب يستفيدون منها، أنتم تعلمون أيها الإخوة

والأخوات *

*والشباب الذين معي يعلمون أحيانا الانسان تهدى إليه كتب هي موجودة عنده

أصلا في مكتبته*

*وأحيانا تجد أن بعض الكتب مثلا تفسير ابن كثير ، بلوغ المرام ، فتح الباري

، عدد من الكتب الشرعية*

*خاصة والمراجع العلمية يكون هناك طبعات متعددة منها فتخرج الطبعة الأولى

ربما في ورق رديء *

*وغير مخدومة الأحاديث وغير مخرجة ثم يخرج بعد ذلك طبعات أحسن فأضطر أنا

مثلا وغيري *

*إلى أن نشتري الطبعة التي مخرجة الأحاديث حتى لا أضطر إلى النظر في كل

حديث اذهب من الذي رواه هل هو صحيح أم ضعيف فيخدمني المحقق فتبقى عندي

الطبعة الأولى يمكن الاستفادة منها وهي التي ألفها المؤلف أصلا وربما خرجت

طبعة أحسن من الطبعة الثانية التي اشتريتها وتكون مضاف إليها زيادات *

*من كتاب آخر فاحرص على شرائها فيكون عندي ثلاث طبعات الطبعة الأولى

الرديئه والطبعة الثانية *

*المحققة والطبعة الثالثة التي هي بالصورة التامة طيب أنا سأستفيد من

الطبعة الاخيرة لكن الطبعتين الأوليين هذه من سيستفيد منها لو نظرت الآن

وأنا أتكلم عن واقع حقيقة عند طلبة العلم يعني من زملائنا *

*سواء في الجامعة الذين يحضرون لدراسات عليا أو أيضا من غيرهم لوجدت أنك

تدخل إلى مكتبته وفي *

*تسعين بالمائة من الحالات تجد أن عنده نسخ مكرره*

*بل إنني رأيت عند بعضهم ما لا يقل عن سبع نسخ من تفسير الشيخ السعدي تفسير

في مجلد واحد*

*القرآن الكريم وفي حاشيته التفسير قلت يا أخي من أين لك هذه النسخ قال

والله نسخة اشتريتها *

*ونسخة ولدي في المدرسة أعطوه إياها ونسخة زوجتي تدرس بالتحفيظ فأعطوها لها

ونسخة كان عندي فلان بات عندي ليلتين يقرأ ونسيها عندي ونسخة وزعوها علينا

بالعيد جماعة المسجد فاذا عنده فعلا سبع نسخ *

*بينما تأتي إلى بعض الأماكن تسأل هل عندك ولو نسخة واحدة من التفسير

فيتقطع قلبه وتجد أنه ربما يقرأ في القرآن ويقرأ مثلا{ مَا جَعَلَ اللَّـهُ مِن

بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ }*

*ويريد أن يقرأ تفسيرها ولكنه يمنعه من معرفة التفسير عدم وجود نسخة من

التفسير عنده.*

*أنا أعرف يعني قابلت بعض الاخوة من بعض البلدان العربية كان يقول لي والله

إنه تشتد بيالفاقة*

*فلا أجد مالا ًاشتري به كتبا فاضطر إلى أن أستعير الكتاب وأعطيه زوجتي

تنسخه ليفي أوراق *

*والله يقول فعندي الآن كتاب أعلام الموقعين لابن القيم نسخته لي زوجتي

نسخا حتى أرجع إليه *

*كلما أردت أن أستفيد منه وعندي كتاب كذا وذكر لي ثلاثة أو أربعه كتب مهمة

نسختها زوجته نسخا باليد *

*وذلك ياجماعة لأنه ليس عنده المال الذي يستطيع أن يدفعه ليشتري هذه الكتب *

*وأيضا لم يتيسر له أن يصورها فالمقصود أن بعض الإخوة ربما يقول طيب يا أخي

يجدها في الانترنت *

*يا أخي كل الناس عندهم كمبيوترات بعض الناس ليس عنده ثلاثة آلاف ريـال أو

ألف ريـال يستطيع أن يشتري بها كمبيوتر أو يا أخي هذه السيديهات الموجود

فيها ثلاثة آلاف كتاب يستطيع أن يستفيد منها*

*لانتكلم يا أخي مع الناس بناء على الواقع الذي نعيشه *

*يذكرني بأحد الإخوة سافر مرة مع أحد اللجان لإلقاء الدروس التعليمية في

أفريقيا*

*يقول فكنت أشرح لهم مادة العلوم والأحياء فكنت أتكلم عن فوائد التفاح

للأطفال الفقراء المساكين ، الواحد منهم ما يجد يشربه ، ماء ملوث كله ما

يعرف التفاح. *

*فأخذ يقول فوائد التفاح كل تفاحة في اليوم لا ترى الطبيب ألف يوم يقول

فواحد من الطلاب يرفع يده قلت له تفضل*

*:قال التلميذ التفاح هذا يلد أم يبيض*

*يظنه حيوان من الحيوانات*

*قلت له لا يبيض ولا يلد *

*قال إذا كيف يتكاثر قلت لأنه من النباتات*

*وإذا به لا يدري ما هو التفاح وهذا حقيقة*

*لذلك عندما نتكلم في مثل هذه الأمور لا أريد أن يسبق إلى أذهان *

*إخواننا وأحبتنا وأخواتنا يا أخي كل الناس عندهم كمبيوترات ابحث في

الانترنت عن أي مسألة، ادخل على جوجل *

*ليس كل الناس يستطيع أن يفعل ذلك انظر في المساجد تحتاج إلى مكتبات*

*انظر إلى بعض المراكز الإسلامية تحتاج إلى مكتبات*

*انظر في عدد من المدارس تحتاج إلى وجود مراجع *

*لماذا لا نعمل نحن خلال أن تكون بصمتنا هي أن نجمع الكتب بطريقة معينة*

*سنذكرها الآن إن شاء الله لإخوتنا وأخواتنا بحيث إننا نستطيع أن ننقل

فضلها وننقل العلم منها إلى غيرنا. *

*نعم ياعبد الرحمن تفضل:*

*_عبدالرحمن:_*

*بذكر إنه حضارتنا عندما بدأت وديننا عندما بدأ بدأ بكلمة اقرأ وسبحان الله

آخر *

*دين في هذا الحياة وقصة الكون يكون أول كلمه منها اقرأ ما جاء تحذير *

*عن أمر معين أو آخر المعروف أن العقل هو مناط التكليف يعني الإنسان الذي

ليس عنده عقل ما هو محاسب باختصار احتياجات الإنسان هي احتياجات إما مادية

أو معنوية *

*الاحتياجات المادية معروفة الجسد وما يحتاج الاحتياجات المعنوية هي القلب

والروح والعقل القلب نغذيه بالعواطف بالمشاعر الروح مالها إلا الله عز وجل

الالتجاء الى الله والتعبد لله عزوجل أما العقل فهو محور حديثنا يغذيه

التأمل التفكر التعلم القراءة هذه الأمور لن يغني غذاء عن غذاء آخر لو

أتينا نفتح سجلاتنا اليومية ونرى ما هو الغذاء الذي ندخله لأنفسنا لوجدنا

جزء كبير منه هو فقط غذاء الجسد الاهتمام بالجسد الأكل الشرب اللبس التزين

إلى آخره من متع الجسد التي نحتاجها فأقول اعطي كل ذي حق حقه *

*_الشيخ محمد العريفي :_*

*تقصد يا عبد الرحمن أن العناية بالعقل من جهة تطويره والحرص على المعلومات

وتجديد المعلومات دائما مهم وبالتالي أنا لا أحرص على عقلي أنا بل أحرص

أيضا على عقول الأخرين قبل ما انتقل إليك ياسر دعني أبين نقطة مهمة وهي

إننا مع حرصنا على العلم وعلى تلقيه إلا إننا نعلم أن أقواما أعطاهم الله

فهما وعقلا وإدراكا إلا أنه لم يعطيهم مالا*

*وبالتالي يعلم أن هناك كتابا مؤلفا في أحكام صلاة الجنازة يتمنى أن يقرأ

هذا الكتاب*

*لكنه يمر عليه في المكتبة أو معارض الكتاب ولا يستيطع شراءه ولا يجد مالا*

*أنا كنت في معرض كتاب مصر معرض القاهرة الدولي في أول السنة كان يمر بعض

الطلاب الذين جاءوا يدرسون في الأزهر بعضهم من إندونيسيا وبعضهم من أدغال

أفريقيا*

*يا أخي والله أراه المسكين في هيئته الرثة طبعا هو مسكين ما جاء إلا ويريد

طلب العلم في الأزهر وكذلك ليس عنده من المال ما يكفيه لنفقته الخاصة فضلا

عن أن يشتري كتبا فيمر *

*وينظر ويقول هذا بكم فيقول البائع بأربعين جنيه وهو عنده خمسين جنيه

سيشتري جميع المراجع التي يحتاج إليها فلا يدري هل يضعها في تفسير ابن كثير

أم يضعها في رياض الصالحين أم يضعها في غيرها من الأبواب أقول أمثال هؤلاء

أنا جعلت انظر إليه يسر الله *

*وأعطيته شيئا لكن أقول في نفسي طيب أنا عندي أربع نسخ ابن كثير في مكتبتي

وهذا مسكين لم يستطيع أن يشتريها لأنها بثمانين جنيه من لهذا ونحن نعده أن

يكون داعية في بلده *

*سأذكر نقطة قبل أن سمع ما عندك ياسر اسمح لي*

*سافرت مرة إلى قرية من القرى في السعوديه أقبل إلي أحد الأخوة الذين

يدرسون هناك *

*في الثانوية تعرفون بعض الطلاب يتخرج ويعينونه في بعض القرى النائية *

*قال ياشيخ نريدك أن تساعدنا ماديا في كفالة بعض الطلاب أنا استغربت *

*التعليم عندنا بالمجان بل حتى الجامعات يعطونهم مكافاءات فقلت كيف طلاب

سعوديين *

*قال نعم طلاب سعوديين*

*وإلا أنت أحضرت طلاب من الخارج ليدرسوا، قال لا بل طلاب سعوديين نكفلهم *

*قلت كيف تكفله قال يا شيخ هذه قرية أهلها فقراء يعملون في رعي الغنم والأب

إذا تخرج ولده من الثانوية يتخرج الولد بنسبة 99% و98% عقول قوية وذكاء خارق *

*يقول فيقول له والده خلاص انتهينا من الدراسة يقول يا أبي أريد أن أدرس

بالجامعة *

*يقول الأب لا ما فيه جامعة ارعى الغنم أنا ما عندي فلوس احضر عامل كما كنت

ترعى الغنم أيام متوسط والثانوية ارعى الغنم الآن، يا أبي سأخرج إلى

المدينة بيننا وبينها 400 كيلو*

*لأدرس ، يقول لا ممنوع*

*فيقول المدرس هذا فيجلس الولد مع عقله الفذ يرعى الغنم حتى يزول هذا

الذكاء عنه *

*وتتلاشى قدراته *

*يقول فنحن نأتي ونستقدم عاملا ليرعى الغنم يكلفنا 4000 أو 5000 ريـال

ونمشي له الراتب الشهري في سبيل أن الأب يسمح لهذا الولد أن يذهب لدراسة

الطب أو الهندسة أو الشريعة أو ما شابه ذلك يعني انظر كيف أن أمثال هؤلاء

ربما منعهم الفقر من أن *

*يستثمروا أذهانهم فهذا الذي نطرحه الآن كيف نستطيع أن نساعد هؤلاء على

الاستفادة*

*تفضل يا ابني ياسر*

*_ياسر:_ هذه مشكلة عندنا في العالم العربي عموما نقرأ في الاحصائيات نسب

قليلة جدا مقارنة مع العالم الأوروبي أو الغرب مدة قراءة الشخص ترجع

للثقافة عندنا*

*تجد الأب إذا نجح ولده تجد الهدية التي يعطيه إياها تكون لعبة ما يعطوه كتاب *

*أو إذا كان كبير يعطيه سيارة هذه تقريبا داخله في ثقافة المجتمع ، ما فيه

اهتمام بالكتاب حتى ضاعت مقولة خير جليس في الزمان كتاب صارت خير جليس في

زمان بليستيشن أو كمبيوتر أو انترنت *

*غير هذا تجد ناس يهتمون بالقراءة و يهتمون بأمهات كتب لكن المادة منعتهم*

*من أن يشتروا الكتب تجد كما قلت الواحد في مكتبته أكثر من كتاب لو أخذ من

الكتب التي قرأها واستفاد منها يضعها في مسجد والشخص يقرأها بدون أي مقابل

مادي *

*هذا سيفيد من يستعيرها من المسجد ويستفيد منها*

*_الشيخ:_ أحسنت ممتاز جزاك الله خير*

*هذا كلام مهم وهو أن كثير من الناس يريد أن يحصل على هذه الكتب لكنه لا

يستطيع هذا أمر*

*سأطوف بكم طوفان سريع قبل أن أسمع الذي عندك يا فادي *

*مرور سريع كيف كان السلف أصلا يحرصون فعلا على اقتناء الكتب وعلى معرفة ما

فيها*

*وكيف كان يسافر لأجل معرفة الكتب بينما غيره ربما لا يقدر هذا *

*الأصمعي مثلا ذكر في بعض الكتب في ترجمة الأصمعي ذكر التنوخي في كتابه

الفرج بعد الشدة أن الأصمعي سكن في محلة قديمة في البصرة يقول فكنت أخرج في

الصباح وارجع في المساء اطلب العلم وكان بجانبي بقال صاحب بقالة يبيع

خضروات وبقدونس يقول فيراني كل يوم قال إلى أين أنت تذهب فقلت اطلب العلم

قال طيب وبعدين فقلت اطلب الحديث والفقه والتفسير يقول فسكت عني قال ثم

احتجت إلى كتب فبعت بعض ثيابي ثم احتجت إلى كتب أكثر فبعت فراشي يبيع

الفراش ويشتري كتب يقول ثم احتجت إلى أكثر فبعت أكثرها حتى أصبحت بثوب واحد

قال فدعاني البقال يوما وقال اسمع يابني قلت نعم قال أنت تصرف نفسك وتصرف

وقتك فيما لاينفعك طبعا هو بعقليته والله لو جمعت كتبك هذه كلها التي بعت

ثيابك لأجلها على أن أعطيك حزمة بقل أو بصل ما أعطيتك إياها فإن البقل خير

من كتبك هذه - انظر بعض الناس إلي ما يقدر -الكتب يقول أفلا أعطيك رأي لكتبك *

*قلت بلى قال عندي برميل نملأه ماء ونطرح كتبك فيه وننظر ماهو لون الحبر

الذي يخرج -انظر العقل - يقول الأصمعي فوالله كأنما قتلني وأنا صغير *

*إلى آخره بعد ذلك أصبح الأصمعي جليس الخليفة والبقال أصبح موظف عند

الأصمعي حارس عند البستان المقصود إننا نعيش في زمن إما إنك تجد بعض الناس

يريد كتبا ولا يجد أو زمن بعض *

*الناس لا يقدر الكتب أصلا إما أنها مركونة عنده بالبيت تلاحظون بعض الناس

للأسف عنده مكتبة وهو لا يقرأ فيها أنا أجزم أن بعض الناس عنده ربما من

أمهات الكتب فتح الباري، شرح المهذب ،المغني ،شرح النووي، صحيح مسلم،

المجموع أمهات كتب يحتاجه كثير من طلبة العلم قد وضعها في البيت هكذا زينة

والخادمة تأتي لتمسح من عليها هذا الغبار هناك بعض الأمثلة المهمة

والواقعية نقولها بعد الفاصل .*

*بسم الله الرحمن الرحيم*

*لا يزال كلامنا إخواننا الكرام حول مساعدة طلبة العلم الفقراء على أن

يزدادوا علما بالقراءة والاستفادة وأيضا التبرع بالكتب الزائدة التي عندنا

لأجل أن يستفيد منها الاخرون نحن في آخر الحلقة سنذكر إن شاء الله تعالى

طرق عملية نطالب إخواننا وأخواتنا أن يعملوها وهي واجب الإسبوع القادم لما

كنت أحضر الحلقة قرأت كلام عن الإمام مالك قالوا أن الإمام مالك رحمه الله

كان حريصا على أن يجمع الكتب بقدر استطاعته يقولون حتى باع بعض ثيابه قال

واحتاج أن يشتري كتب فنقض سقف بيته السقف يكون من خشب أخذ الخشب وباعه لكي

يشتري الكتب يقولون أيضا أن الإمام أحمد حتى كبر سنه يجري وراء العلماء

ليكتب منهم الحديث قال فقال له يوما أبو اسماعيل الصايغ يا إمام إلى متى

تمشي مع هؤلاء كبرت سنك فقال الإمام أحمد مع المحبرة الى المقبرة يعني لن

أتوقف عن طلب العلم حتى أموت. *

*الإمام البخاري ذكر عن حفص بن عمر واحد من جلساءه فقدنا البخاري أياما في

المسجد وكان ما زال طالب علم لم يصبح عالما وذهبنا لنتفقده في بيته وكلمنا

من وراء الباب قلنا افتح لنا الباب قال إني عريان قال والله لقد بعت ثيابي

كلها ولم يبقى معي إلا ما يستر عورتي باع ثيابه ليأكل وليشتري الكتب ومع

ذلك صار الإمام البحاري قالوا الذي كان يستيقظ بالليلة أكثر من عشرين مرة

يوقد السراج ويكتب حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يكتب شروحه إذا عنت له،

يقول إني عريان ماعندي فلوس يقول فجمعنا مالا وهم فقراء أساسا كما قيل إذا

قيل للفقر أين أنت مقيم قال في عمائم الفقهاء ، جمعنا له مالا وأعطيناه له .*

*المقصود إنك لو تأملت حالهم لوجدت أن لهم عناية بهؤلاء الفقراء لذلك لو لم

يقف مع البخاري رجال والإمام أحمد لو لم يقف معه رجال الإمام مالك لو لم

يقف معه رجال الإمام أبو يوسف القاضي من شيوخ الحنفيه لو لم يقف معه أبو

حنيفه لانه كان فقيرا كان أبوه وعمره عشر سنوات يقول ياولدي اشتغل بالسوق

ودبر لنا درهمين وهو ذكي لكن الأب لم ينتبه لهذا الذكاء حتى قال له الإمام

أبو حنيفه اجلس عندي احضر الدرس وأنا كل يوم أعطيك درهمين تذهب بها إلى

أبوك وصار حتى وصل عمره إلى عشرين سنة كل يوم يعطيه أبو حنيفة يعطيه درهمين

يذهب بها إلى أبوه اشترى بها وقته *

*حتى أصبح أبو يوسف القاضي كبير القضاه وهو عالم كبير علماء الحنفية ولا

تكاد تقرأ كتاب من كتب الحنفية إلا وجدت فيه ذكر أبو يوسف القاضي ولولا أن

الله يسر له أبو حنيفة لأجل أن يدعمه لأجل طلب العلم ويوفر له ما يستفيد

منه وإلا ربما لأصبح كبير الحمالين بدل كبير القضاه*

*تفضل يا شيخ فادي*

*_فادي_*

*أنا أتكلم بتعقيب على كلامك الذي قلته قبل الفاصل أن أكثر الناس عندهم

مكتبة في البيت مليئة بالكتب وهم لا يستفيدون منها هذا عدا إلى مشكلة في

جيلنا في شبابنا أنهم ما يعرفوا أهمية القراءة ما تلمسو أهمية القراءة فهذه

كانت عندنا مشكلة يعني أغلب الجيل ما يقرأ نهائيا لو تقول له ما الكتاب

الفلاني يقول أي كتاب؟ *

*_الشيخ :_ صدقت*

*هذه قضية وتحتاج إلى حل ونحن نحاول من خلال البرنامج أن نطرح شيئا منها

الإخوه جزاهم الله خير عملوا تقريرا لأننا لا نأمر الناس بالبر وننسى

أنفسنا في الغالب ليس بالغالب بل في كل حلقة أننا نعد تقرير الشباب يطبقون

ما سنفعله ثم يعرضونه لكم كونو معنا في هذا التقرير *

*التقرير :*

*_عبد الرحمن:_ شباب أنتمعارفين نحن أين ذاهبين الآن ؟ *

*_فادي:_ لا ما نعرف*

*_عبدالرحمن :_ تذكروا مرة قلنا نعمل فكرة إنشاء مكتبات في المساجد *

*فادي: أنا عملت إعلان في المنتديات عن هذا الموضوع وقلت إننا نأخذ*

*كتب مستعملة من الناس نستخدمها لبرنامج ضع بصمتك في المساجد والحمد لله

ناس كثير تجاوبوا معي *

*بالإضافه إلى الكتب التي معي *

*_عبدالرحمن: _وأنت ياسر ماذا فعلت؟*

*_ياسر:_ أنا أرسلت لقائمة الأسماء الموجوده عندي بالجوال شرحت لهم إننا

برنامج ضع بصمتك *

*وقلت إننا نريد ننشئ مكتبات في المساجد تجاوبوا معي ماشاء الله وأعطوني

مجموعة كتب جيدة *

*_عبد الرحمن : _يعني نذهب إلى البيت ناخذهم ونذهب بهم للمسجد*

*_فادي_ :على بركة الله *

*_الشيخ: _بسم الله الرحمن الرحيم *

*طبعا الذي فعله الإخوة هو ما ذكره الشباب عبدالرحمن و ياسر وفادي *

*وهو إما أن الانسان يكتب رسالة إلى عدد من زملاءه ويقول عندنا مشروع لجمع

الكتب المستعملة نحن لا نريد أن نجمع*

*الكتب الصغار لأن الفائدة منها قليلة نحن نريد أن نجمع كتب فعلا يستطيع

الإنسان أن يكون بها مكتبة في مسجد يجمعها في كرتون ويرسلها إلى بعض

المراكز الإسلامية ويمكن الوصول إلى هذه المراكز بسهولة إما عن طريق

الجمعيات الخيرية التي لها نشاط بالخارج عن طريق مكاتب الدعوة أو هيئة

الاغاثة أو من خارج المملكة في دول الخليج اليمن مصر السودان الشام دول

المغرب .*

*يوجد أماكن يمكن أن يستفاد منها ولو جاء إلى إمام المسجد وقال يا إمام أنا

أريد أن أكون مكتبة في المسجد لن يقول له الإمام لا ، عندها ابدأ اشرع أنت *

*في تكوين مكتبة في المسجد والنبي عليه الصلاة والسلام يقول< *

*عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إذا مات

الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية . أو علم ينتفع

به . أو ولد صالح يدعو له "*

*الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم :1631 *

*خلاصة حكم المحدث: صحيح *

*فهذا العلم الذي ينتفع به هذه طريقة وهي صدقة جارية يحسب لك ثوابها هذه

الطريقة الأولى التي نستطيع أن نرسل رسالة إلى عدد من الزملاء انشر تؤجر

وهذا هاتفي واعمل كما فعلتم أنتم وأمر بالسيارة وأحمل الكتب من عنده هذا أولا*

*الأمر الثاني انسق مع الإمام أعلق لوحة في المسجد و أضع صندوق في المسجد

أو درج وأقول هذه المكتبة تحتاج إلى كتب فهنيئا للمتبرعين بذلك *

*أو اجعل الإمام يتكلم يقول جزاكم الله خير يا ناس عندنا مكتبة وأريد أن

تجمعوا كتب *

*_ياسر : _إذا نجح بالإختبار الذي تعطيه توافق له أنه يسافر وفعلا درس 20

كتاب بفترة معينة فاختبرته*

*ونجح فيها واستفاد فيها إنه لخرج تكون عنده حصانة وغير ذلك تحفيز *

*ويروى أن هارون الرشيد كان يزن الكتاب وزنا ويعطي بدلا منه ذهبا*

*تفضل يا شيخ فادي*

*_فادي:_ نتكلم عن القراءة والكتب مثلما قلت الفوائد منها موجودة كثيرة

والناس يعرفونها لكن كيف الآن نوصل فكرة للناس كيف يتبرعوا بالكتب ممكن

نتبرع بالكتب للمستشفيات ننشئ مكتبة في المستشفيات في الانتظار في المستشفى

في المستوصف عادة نرى الكتيبات لكن ممكن تلاقي كتب كبيرة مثل رياض الصالحين

وتفسير وآداب شرعية وكذلك آداب ثقافية وتطوير الذات ممكن يستفيدوا منها

الناس هذه يقدر يعملها الشخص كفرد *

*_الشيخ :_ وهذه فكرة جيدة فادي أنا أقترح لو يأتي الإنسان منا إلى مدير

المستوصف أو المستشفى أو المسؤول في الغالب يكون عنده ميزانية إما لديكورات

أو مناسبات معينة واأقول له يا أخي لماذا لا تنشئون مكتبة في قسم الانتظار *

*زوجته تدخل وهو ينتظرها ساعه أو يكون الطبيب عنده ازدحام ربما انتظر الناس

ساعتين أو ثلاث أو عندي طفل وضعو له مغذي وأنا انتظر حتى ينتهي المغذي يمكن

يحتاج إلى ساعتين طيب فأقول لماذا لا تكونوا مكتبة وأنا مستعد أساعدكم في

ذلك تمر على مكتبة وتأخذ منهم تسعيرة للكتب المهمة وتقول هذه فاتورة إذا

تريد تكون مكتبة ستكلفك 350 ريـال ترسل أحد موظفيك أو أعطينيالـ 350 إذا

أنت تثق بي*

*وأنا يمكن أن أوفرها لك حيث أن فعلا الناس الذين يأتون يستفيدون من ذلك*

*من ألطف ما قرأت في ما يتعلق في العلماء الفقراء ذكروا أن أبي الحسن علي

بن محمد بن ثابت الخولاني افتقر قالوا فباع كتبه فقالت له امرأته كيف تبيع

كتبك وهي أهم شيء عندك*

*يقولون فأخذ يبكي ويقول :*

*قالت وابدت صفحة كالشمس من تحت القناع*

*بعت الدفاتر وهي أغلى مايباع من المتاع*

*فأجبتها ويدي على كبدي وهمت بانصداع*

*لا تعجبي على مما رأيتي فنحن في زمن الضياع *

*يقول أنا أحتاج إلى أن اقرأ هذه الكتب لكني مت من الجوع والله لوجدت أحد

يطعمني ويسقني ويطعم أولادي لما احتجت إلى بيعها وقد تقدم إن الإمام مالك

باع سقف بيته لأجل أن يشتري شيئا من ذلك*

*بل يقول ابن المفضل سافرت سبعين مرحلة أي اكثر من 170 كيلو لطلب نسخة

واحدة لفضيل ابن فضاله*

*نسخة كتب من مؤلفاته وهذه لو جعلت لإنسان ليشتريها بخبزتين ما اشتراها

يقول بعض الناس ما يدري*

*ماهو حجم العلم في هذه الكتب*

*وذكر كذلك الغزالي قال سافرت مرة لطلب العلم ومعي الكتب أضعها في خرج من قماش*

*قال فقطع علينا قطاع طرق يقول فأخذوا المتاع الذي معنا وأخذوا الخرج يظنون

أن فيه فلوس أو ثياب*

*قال فأخذت أصرخ بهم وأتبعهم فالتفت إلي أحدهم وقال: ارجع وإلا هلكت، قلت:

قد سرقتم مني شيء لا ينفعكم ويضرني*

*الكتب هذه ما ستفعلون بها وأنتم لصوص قال ماذا تريد منا قال معكم خرج به

كتب كتبتها بيدي*

*وإن أخذتموها ضاع العلم عني يقول التفت إلي اللص وقال إن كان علمك لا يوجد

إلا في كتبك فلست عالم *

*العالم الذي ضاعت كتبه ضاع علمه هذا ليس عالم المفروض العالم الكتب في

صدره وفي عقله أليس كذلك؟ *

*لما تأتي وتسأل الشيخ ويقول لك لحظة ويفتح الكتاب ويقرءها ويجاوبك غير

الشيخ الجاهز تسأله مسألة يعطيك الجواب يقول له هذا اللص إذا كان علمك لا

يوجد إلا في كتبك فلست عالما فإذا ضاعت كتبك ضاع علمك*

*هذا الحرامي يقول ثم دفع إلي كتبي فنفعتني كلمته عكفت عليها احفظها فاليوم

لو ضاعت كتبي ماهمني *

*وكذلك ذكروا أن بعض العلماء قال سافرت لأجل أن اقرأ كتاب على أحد العلماء

يقول والكتاب في سبع مجلدات*

*فحملها على ظهره يقول في أثناء الطريق وأنا أمشي كان العرق يصيبني ويصيب

كتبي فلما وصلت*

*فإذا نصفها قد غرق من كثرة العرق الذي خرج من ظهري ولم يجد مالا ليركب على

دابة توصله*

*طبعا هذه الأمثله قديمة لكننى أجزم أنه لا يزال إلى اليوم عدد من الإخوة

وأنا سافرت إلى بعض البلدان الفقيرة *

*وكنت أدخل على بعض طلبة العلم المتمكنين إلي ماشاء الله عنده فهم وعنده

حفظ يحفظ القرآن بست سبع قراءات يحفظ صحيح البخاري يحفظ مسلم فأجد مكتبته

صغيرة جدا فأقول له ماعندك فتاوى شيخ ابن تيميه*

*37 مجلد يقول ياشيخ محمد ياليت إنها عندي أقول عجيب أنت تحفظ صحيح البخاري

يقول نعم أقول ماعندك فتح الباري شرح صحيح البخاري فيه 11مجلد وفيه طبعة 13

وفيه طبعة أقل من ذلك يباع يمكن بمائتين ريـال ثلاث مئة ريـال وفتاوى ابن

تيميه يباع بأربع مائة ريـال يقول لا والله ماهي عندي فإذا دققت وجدت أن

الرجل لشراء هذه الكتب يحتاج إلى مال وهو أصلا دخله الشهري لايكفيه إلا

لنفسه وأولاده*

*فأكتشف إنه فعلا لو أن رجل استطاع أن يتبرع لهذا بمثل هذه الكتب ويستفيد

منها لكان النفع ليس فقط لنفسه بل*

*أيضا النفع متعد إلى غيره.*

*نعم أخي عبدالله*

*_عبدالله :_ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته*

*_الشيخ:_ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته*

*متصل الأخ عبدالله سليمان من جده ياشيخ *

*_الشيخ : _ياهلا وسهلا يا عبدالله*

*_عبدالله:_ الله يرفع قدرك وأنا أشعر أن هذا البرنامج هي انتقاء الإعلام

الهادف*

*هي نقاط سريعة أود أن أعرف بها يجب أن يدرك أصحاب النعمة من طلبة العلم*

*أن ما يفتحه الله عليهم من امكانيات من شراء الكتب والمراجع هي امكانيات

جبارة لأنه لو إذا ما كان ما يملك ذلك المبلغ ما كان وصل إلى أن من طلب

العلم الكبير فعندها ستشعر بطالب العلم الذي لا يستطيع شراء ليس كتاب بل

مرجع واحد كنا في دورة مع أحد الدكاتره وبين أن مجموع ساعات القراءة لشخص

واحد لدينا كشرق أوسط*

*هي مجموع ساعات عامين لشخص بمجتمع غربي وهذا يدل على الفجوة الكبيرة

موجودة في أبناءنا في قراءة الكتب هناك للمعلومية هو يجمع الكتب من باب

الوجاهة ليس أكثر*

*فنتمنى توجيه كلم *

*ثالثا أود أن تولد رسالة يا شيخ حول المناهج التي تخرج لنا حافظا ولا تخرج

طالب علم يفهم ما يحفظ مما أدى إلى الركود العلمي في الأمة ومن أجمل ما

سمعت أن هناك شخص من التجار المعروفين في مدينة جده قام بنذر مجموعة من

امواله لشراء أجهزة حاسب حافظ لطلبة العلم مما يكفيه لشراء الكتب والمراجع

والانتفاع بها ويكتفي بالسيدي الذي يأتيه *

*_الشيخ:_ جزاك الله خير يا أخ عبدالله *

*كلام الأخ عبدالله وجيه وقدتكرر معنا ما يتعلق بقلة القراءة عند الناس

وذكر عدد من الأفكار المناسبة التي يمكن إن شاء الله تعالى يستفاد منها،

منها أن بعض الناس مع الأسف فعلا المكتباتعنده في البيت مجرد زينة لا

يستفيد منها وأنا أخشى أن تكون هذه الكتب شاهدة عليه يوم القيامة إما أن

تقرأ منها وأن تستفيد لكن لاتتركها مهجورة*

*من ألطف ما قرأت أيضا من حرص السلف على الاستفادة وطلب العلم ذكروا أن أبو

نصر السزجي سافر إلى بلد آخر ليطلب العلم قال فأقام فيه أيام قال وفي أحد

الأيام طرقت عليه الباب امرأه معها أبوها فلما دخلت قال ماذا تريدان فوضعت

بين يديه ألف دينار *

*طبعا ألف دينار مبلغ كبير كانت الشاة تباع عندهم بدينارين فلما يعطيه ألف

دينار كأنما أعطاه 500 شاة لما نظر في المبلغ كان لا يجد قوت يومه من شدة

الفقر قال ما هذا قالت تأخذها وتتزوجني*

*عرض جميل ماينقصه إلا الشاهدين هذا العرض مغري قال فاطرق بصره إلى الأرض

وقال خذيها بارك الله فيكِ واخرجي إنما خرجت من سزجتان إلى هنا لطلب العلم

ولا أريد أن أغير نيتي لشئ من الدنيا *

*_الشيخ :_بالله ياعبد الرحمن لو جاءت ومعها ألف دينار أو ريالين *

*_عبدالرحمن:_ نحسب الايجابيات والسلبيات *

*_الشيخ : _ياشيخ *

*متصل صلاح من سوريا *

*_صلاح: _وعليكم السلام *

*_الشيخ :_ يامرحبا حياك الله*

*أخي صلاح موضوع حلقتنا لعلك تعرفه *

*موضوع الحلقة أنا عملت مشروع اسمه موضوع حفظ الكتاب الذي لديه كتب زائدة*

*يتصل بي لأجل توزيعها على المحتاجين وبعض الكتب الدينية *

*_الشيخ :_ هذا المشروع متى بدأت فيه يعني اسبوعين أو ثلاثة*

*_صلاح :_ منذ سنتين أو ثلاث*

*_الشيخ :_ جميل كيف نشرت هذا يعني هل كتبت إعلان خبرت أصحابك كيف عملت

الإعلان ؟*

*_صلاح :_ ماعملت إعلان إلى الآن للحاجة المادية للأسف الشديد*

*_الشيخ :_ كيف استطعت أن تخبر الناس بمشروعك وتجمع الكتب*

*_صلاح :_أنا مكتبتي في دمشق معروفة دار الأرشيف للتوفيق الإعلاني *

*وطبعا المنطقة التي فيها المكتبة كلها فيها فقراء ولذلك المكتبة دائما

فقيرة جدا من القراء *

*ولذلك فكرت بهذا المشروع *

*_الشيخ :_ هل هو مشروع تجاري أو مشروع خيري*

*_صلاح:_ لا مشروع خيري *

*_الشيخ :_ هل جمعت كتب فعلا هل هناك ناس أحضروا لك كتب *

*_صلاح :_ والله فيه بعضهم احضروا لي كتب نعم*

*المكتبة ليست لتوزيع الكتب على الفقراء إنما هي كمركز للأبحاث يستفيد منها

الناس ويقرأون *

*_الشيخ :_ ممتاز هذه أيضا فكرة رائعة حقيقة بيض الله وجهك واسأل الله أن

يجعلها من العلم النافع الذي يشهد لك عند الله فرصة طيبة أن سمعنا وفكرتك

جزاك الله خير *

*هذه أيضا فكرة حقيقة رائعة إنه لا يكتفي أن يعطيها أحد لو الإنسان كون

مكان طبعا قد يشق على بعض الناس أن يستأجر مكان لكن بعض الأماكن العامة

التي يمكن أن يستفاد منها *

*نعرض لكم طرق التواصل ثم فاصل ثم نعود لكم *

*بسم الله الرحمن الرحيم *

*لايزال كلامنا أيها الإخوة والأخوات ليس عن طلب العلم أوعن فضله ولو كنا

أشرنا إلى هذا عدد من الإشارات لكننا نتكلم على أهمية مساعدة الأخرين على

الاستفادة على طلب العلم إن تيسر تكوين مكتبات في المساجد وإذا الإنسان

أراد أن يضع كتابا في المسجد فيكتب عليه وقف لله تعالى أرجو أن لايخرج من

المسجد حتى لا يأتي إنسان فيعجبه الكتاب فيأخذه *

*إلى بيته استعاره ثم ربما لا يعيده إلى المسجد إلا بعد دهر وربما يعيده

ورثته بعد عشرين أو ثلاثين سن لابد أن تضبط مثل هذه المسائل حتى الإنسان

يستفيد منها الأخرين لما يقدمه إليهم*

*طيب من سيسمعنا شيئا قبل أن نخرج للواجبات *

*_الشيخ :_ نعم يا ياسر*

*_ياسر:_ في أماكن غير المسجد الناس يتواجدون فيها مثل المقاهي التي توفر

كتب في المقاهي مثلما توفر الصحف، كتب قيمة في المقاهي ، في الأسواق ، عند

الحلاقين تجد مجلات عند الحلاقين لا فائدة منها*

*_الشيخ:_*

*كل من كان عنده كتب وهو مستغني عنها يحاول أن يدفعها إلى غيره كي يستفيد

منها *

*بدل ما يكون الكتاب حبيس الأدراج أتضعه في درج مغلق أو ما شابه ذلك يكون

هناك أشياء يستفاد منها الله يجزيك خير والاقتراح رائع جدا يا ياسر *

*معنا واجبات الحلقة الماضية ، تكلمنا الحلقة الماضية عن الحج ووضع بصمة في

الحج وأرسل بعض الإخوه الواجبات homewrok *

*فلعلنا نشاهدها إن شاء الله تعالى ثم نعود إليكم بإذن الله *

*بسم الله الرحمن الرحيم *

*طبعا نحن اخترنا هذا الواجب حقيقة لأهميته ولبروز جانب البصمة في الحج إن

صح التعبير ، معنا اتصال من الأخ مصطفى وهو المشرف عليهم أنا سأعطيكم

بإيجاز سريع قبل أن نسمع منه ما هي الفكرة، هؤلاء 900 شاب أو أكثر من

الجالية الهندية المقيمين في السعودية الإخوة في الندوة العالمية كانو

يعلمون أنه يأتي في أحيان كثيره ربما مئات الآلاف من الحجاج من الذين

لايتكلمون إلا اللغة الهندية فهم لايستطيعون أن يتفاهموا معهم بالعربي أو

الانجليزي إنما تتكلم هندي أو يتورطوا، فهؤلاء الشباب ال900*

*كلهم تبرعوا بوقت راحتهم الذي هو وقت الأجازه وتم التنسيق مع الجهات التي

في مكه بحيث إنهم يأتون ويساعدون الحجاج ولذلك لو لاحظتم قبل قليل لوجدتم

أن كل الحجاج الذين يتم الكلام معهم هم من*

*الهنود هذا يسأل أين يذهب وهذا يساعد في شئ*

*يساعد وهذا يدفع بعربية*

*_الشيخ:_ الأخ مصطفي معنا ياشباب*

*_الشيخ:_ السلام عليكم أنا أحب أن تحدثني عن الفكرة بإيجاز وماهي نتائجها

وهل سبق أن عملتوها من قبل؟*

*_مصطفى:_ بسم الله الرحمن الرحيم*

*بداية أحييك يا شيخ أنت والإخوة معك وأشكركم على البرنامج الرائع*

*أحب أن أعرف فكرة الفرق الشبابية وهو مشروع ترعاه الندوة الشبابية

العالمية ويهدف إلى تبني ودعم المجموعات الشبابية التطوعية التي تسعى أن

تضع بصمتها في المجتمع من خلال مشروعات مختلفة وفي مسارات مختلفة مثل

الإغاثي والصحي وغيره والذين عرضتموهم بالتقرير هم إحدى المجموعات التي

تقدم إلينا مثل مجموعة من الجالية الهندية بعضهم في مناطق المملكة وغالبهم

من جدة وعددهم 915 متطوع وهم من أبناء الجالية الهندية *

*العالم الماضي اشتغلو معنا في خدمة الحجاج وهم يقولون نحن حقيقة في فترة

إجازة و ليس لدينا عمل ولماذا لا يكون لنا بصمة في خدمة الحجاج من الجالية

الهند وحتى الجالية الباكستانية والجالية البنقالية الذين هم حول الهند

فخرجوا 915 متطوع وكان لهم بادرة ومساهمة طيبة في إرشاد التائهين ومساعدة

العجزه وحمل أمتعتهم ونحن حقيقة في الندوة قدمنا لهم الغذاء والمكان

المناسب وكان هناك تنسيق مع بعض الجهات مثل الهلال الأحمر وغيره. *

*_الشيخ:_ هل أعطيتموهم دروس كيفية العمل؟*

*_الأخ مصطفى:_ طبعا وكان لهم ثلاث دورات قبل مايطلعون الدورة يحضر فيها

200 شخص ويتعلموا كيف تعاملوا و يساعدوا ويعفو الأماكن بالحج واتقسمو

لمجموعات في أمكنة مختلفة *

*_الشيخ:_ جزاكم الله خيرا وأسال الله ان لايحرمكم الأجر أخ مصطفى والندوة

العالمية هي رائدة وهي تعتبر من أبرز من يضع بصمة في الحج أو غيره وفي

الحقيقة تبني هذا الشباب واحتواء أفكارهم *

*هذا أمر بلاشك شكر عليه الإخوة في الندوة داخل المملكة وكذلك أدعو بالخارج

الجمعيات الخيري *

*أن الشباب من لديه فكرة أو اقتراح يكون لديهم جمعيات تدعمهم*

*أرجو من الشباب الذين عندهم أفكار يرسلوا لي الافكار على الموقع والموقع

يحتوي على كثير من الكتب والأشياء التي تفيدكم*

*www.arefe.com *

*واسأل الله ان لايحرمكم الأجر وجليل الثواب *

*وما بقي إلا القليل من وقت البرنامج*

*_متصل :_ أنا عندي فكرة إذا واحد عنده كتب بالبيت ومايستفيد يوزعها لغيره*

*وأنا جربتها إذا أنا ما استفدت منها يستفيد الغير *

*مرحلة الحج إن وزعت على الحملات وبشكل كبير ولله الحمد*

*_الشيخ:_ نعيد الأفكار الذي ذكرنها على عجل *

*تكوين مكتبة بالمدرسة أو بالمسجد أو العمل أو حتى نشر في الانترنت أو الرسائل*

*وأرجو من الشباب وضع بصمتهم مثل تجميع كتب أو شراء كتب ومساعدة طلبة العلم

الذين يحتاجون مساعدة أو انقاذ بعض الكتب التي لا يستفيد منها البعض

وأنصحكم بتصوير وتثبيت مثل هذه المواضيع.*

*وأخيرا أهدي الشباب جزاهم الله خير كان لهم نشاط في خمس الحلقات الماضية

فأردت أن أهديهم شيء وكنت أريد أن أهديهم ساعات أو جوالات فقلت هذه تفنى

وسعرها غالي فحقيقة أحضرت لهم بعض مؤلفاتي وكتبي وعطر إن شاء الله جميل

وأشرطة فادي وياسر وعبد الرحمن والرابعة للمخرج وأشكر المتميز حسام كان

يتعب مع الشباب ويخرج لتصوير وربما يكون حر شديد وتعب وكذلك الأخ محمد

عسيري والشكر أيضا للإخوة *

*وهذه ليست الحلقة الاخيرة يقولوا الشيخ يوزع هدايا بالحلقة الاخيرة *

*أسال الله أن لا يحرمكم الأجر وإلى اللقاء في الحلقة القادمة *

*والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته*

http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=188464