الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1432

»

نهاية العالم (2)

»

20 - تدافع الناس على الإمامة في الصلاة


محمد العريفي
بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا وقائدنا محمد بن عبد الله عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين أفضل الصلاة وأتم التسليم.

نهاية العالم

ما هي الأحداث التي تقع قبل نهاية العالم؟!!

ماذا يحصل في البيوت ماذا يقع في المساجد؟ كيف تكون نفوس الناس وكيف تكون أشكالهم؟ما هي الأحداث التي تتغير و الأحداث التي سوف تتغير أو الأحداث التي وقعت أيضا ما هي؟

هل نهاية العالم قريبه؟

من ضمن ما أخبر به النبي عليه الصلاة والسلام من أحداث تقع قبل نهاية العالم حدث يقع في المساجد عن سلامة بنت الحر رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم

قال (( إن من أشراط الساعة : أن يتدافع أهل المسجد الإمامة فلا يجدوا إماما يصلي بهم ))

نعم أيها الأحبة عن سلامه بنت الحر رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال(( إن من أشراط الساعة : أن يتدافع أهل المسجد الإمامة فلا يجدوا إماما يصلي بهم )) فلا يجدون من يصلي بهم

وفي رواية أخرى في حديث آخر أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (( إنك تدخل المسجد فلا تجد فيه مؤمنا )) يعني لا تجد من يصلح للإمام تعالوا نتحدث لماذا تقع هذه العلامة من علامات الساعة ؟هذا الحدث هل وقع الآن؟

أم إنه سوف يقع في المستقبل هل فعلا اليوم يجتمع ناس ولا يجدون إماما إذا صلينا صلت الجماعة الأولى وانتهتثم جاءت جماعه أخرى فاتتهم الصلاة الأولى ثم بدأ كل واحد يقول للثاني صل أنت، صل أنت طيب لماذا كل واحد يقول للثاني صل أنت؟ ما الذي يدفعه إلى ذلك ؟ومن الذي يمنعه من أن يتقدم ليصلي بهم؟ هل هذا الحدث يدل فعلا على قرب نهاية العالم؟ وما علاقة نهاية العالم بهذا التدافع في الإمامة؟ هذه الأسئلة سوف نجيب عليها إن شاء الله في الحلقة معكم ومع الشباب.

طبعا يا شباب الإمامة في الصلاة لها فضل لذلك خص الله تعالى بها نبيه عليه الصلاة والسلام وخيار الصحابة الكرام ، فالنبي عليه الصلاة والسلام لم يرد عنه أنه أذن مع جلالة فضل الآذان النبي عليه الصلاة والسلام يقول (( المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة )) ويقول عليه الصلاة والسلام (( ما يسمع صوت المؤذن من جن ولا إنس ولا رطب ولا يابس إلا شهد له يوم القيامة )) فالآذان له فضله ومع ذلك النبي لم يمارسه إنما مارس ما هو أفضل من الآذان وهو الإمامة بالناس.

والله تعالى يقول {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} يعني اجعلنا أئمة في الخير يقتدون بنا في الصدقات، يقتدون بنا في الأخلاق، يقتدون بنا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقتدون بنا في الدعوة إلى الله، يقتدون بنا أيضا بالإمامة إننا نصلي بهم.

مارس النبي صلى الله عليه وسلم الإمامة طوال حياته وكان يختار عليه الصلاة والسلام خيار أصحابه لأجل أن يصبحوا أئمة لذلك يوم مرض عليه الصلاة والسلام واجتمع الناس وتأخر فلم يخرج عليهم جعلوا الصحابة يقولون الصلاة يا رسول الله نامت النساء نام الصبيان الصلاة يا رسول الله وكان مسجده صلوات ربي وسلامه عليه ملاصقا لبيته فهو على فراشه عليه الصلاة والسلام مريضا ويسمع الناس في المسجد ما بينهم إلا جدار يقولون الصلاة يا رسول الله فقال الرسول : أصلى الناس؟؟ , قالوا : لا يا رسول الله هم ينتظرونك ، حاول يقوم ما استطاع فقال ضعوا لي ماء في المخضب فوضعوا له الماء , القصة معروفه , فاغتسل فأراد أن يقوم فأُغمي عليه ثلاث مرات ما استطاع فقال مروا - طيب من يأمروا يا رسول الله ليصلي فأنت أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة وبلال وسلما مجموعة من الصحابة عندك صحابه كلهم صحابه أخيار وفيهم أهل بدر فمن يختار منهم - فإذا به صلى الله عليه وسلم يختار خيرهم فيقول مروا أبو بكر فليصلي بالناس وصلي بهم أبو بكر رضي الله عنه فذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم بشرف الإمامة فيختار لها أحسن الناس ليصلي بهم وإن كان يقول عليه الصلاة والسلام : يؤم القوم (( ما قال أكثرهم مالا ولا أقواهم جسدا ولا أعظمهم جهادا )) قال: (( يؤم القوم اقرأهم لكتاب الله )) قال (( فإن كانوا في القراءةسواء فأعلمهم بالسنه فإن كانوا في السنه سواء فأقدمهم هجره ............إلخ )) فكان يختار عليه الصلاة والسلام يعني الشخص الحافظ للقرآن لأنه له شرف في الدين فيأمره عليه الصلاة والسلام أن يتقدم ليصلي بالناس.

سؤال من أحد الشباب: في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم هل كان الإمام يأخذ أجر مثل الأجر الذي في عهدنا الآن؟ الإمام يأخذ في كل آخر شهر راتب معين فهل في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا يأخذون أجر على الإمامة ؟

د . محمد العريفي : الإمام لا يجوز أن يأخذ أجرة لأجل أن يصلي لكن يأخذ الأجرة لقاء ارتباطه بالمسجد وإقامته لنشاط المسجد يعني إقامته لصلاه ومتابعته لذلك وما شابه هذا والذي يعطى يقولون يعطى رزق من بيت المال يعني يعطى مكافأة يُعطى من بيت المال لقاء إنك أنت مسئول عن المسجد مسئول عن صلاة الناس لو حصل شيء في المسجد غالبا هو الإمام الذي يهتم ، يعني خرب شيء من الأنوار، من الميكرفونات، خرب الفرش في الغالب الإمام هو الذي يهتم بذلك فكونه يكون مسئول عن المسجد مهتما به مقيما للشعائر للناس ويربط نفسه عن ما الناس مطلقون فيه ، يعني الناس غير مرتبطين بالإمامة يستطيع أن يفتح بقاله ويفتح سوبر ماركت ويذهب يسافر ، الإمام لا ، ما يستطيع صحيح هي وظيفة رسمية لكن نحن لا نعطيك أجرة صلاتك ، لا ، نحن نعطيك أجرة قيامك على صلاة الناس واهتمامك بها وجمعك لهم وما شابه ذلك لكن لو قال أنا أصلي لأجل أن آخذ فلوس أما إذا ما في فلوس فلن أقيم صلاة أصلا , لا هذا ما يجوز , لكن قال أنا ارتبطت بالمسجد وتركت كثيرا من أشغالي فأعطوني يا ما يُعينني على ذلك فأعطيناه ما يعينه على ذلك , لذلك حتى الإمام الذي يفهم إنه لما يكون في أجازه ما يصلي , هذا يحدثني أحد الشباب يعني كان عندهم إمام الله يهديه كان هو من أحد البلدان يقول فمررت به يوما وإذا فهو سيركب سيارته وأولاده ويذهبون يتمشون والإقامة قريبة وهو إمامنا فقلت: يا شيخ الصلاة. قال : يا أخي أنا عندي أجازه شهر، طيب تعال صل مع الجماعة , هل هذا يعني إنك إذا أخذت أجازه ما تصلي مع الجماعة وهو لا يفهم ذلك , ولكن الإمام له شرف بلا شك فلابد من الإمام أن يعرف أحكام الإمامة يعني أحكام سجود السهو ، أحكام التكبيرات، إنه لو وقع له شيء في الصلاة نسي تشهدا، نسي شيئا كيف يتصرف هذا الإمام ولا يكون جاهلا , يعني مع الأسف بعض الأئمة أحيانا حتى في أحكام الصلاة لا يتقنها.

قبل فتره كان في أمطار فصلت المساجد المغرب والعشاء تقديما يعني صلوا العشاء قدموها مع صلاة المغرب لأجل المطر ، لأجل إنهم ما يستطيعون صلاة العشاء أن يخرجوا مرة أخرى فأحد الأئمة صلى المغرب كاملة ثم لما قدم معها العشاء صلاها ركعتين وهو مقيم لكن الجمع لأجل المطر ليس الجمع لأجل السفر لو كان مسافرا وقدم العشاء مع المغرب يصليها ركعتين ما هي مشكله لأنه مسافر فيقصرها لكن أنت يا أخي يعني جمعت بسبب المطر وجمعت لأجل مشقة ظهور الناس لصلاة العشاء لا لأجل إنك مسافر فكيف تقصرها؟!! كيف تصليها ركعتين؟!! لكن جهل من هذا الإمام , بعض الأئمة يقع في أخطاء فربما الناس يعلقون عليه، الإمام الذي ربما يخفق في صلاته فيفعل شيء معين وأحيانا بعض الناس يردون عليه إذا اخطأ فلا يلتفت إلى تنبيههم ولا يعمل بما وجهوه به ، الإمام الذي يقصر في أمور المسجد ، الإمام يا جماعه ليس فقط الذي يتقدم ولا الضالين آمين وانتهينا ، لا يا أخي الإمام يعلم الناس ويفتيهم ويلقي الدروس في المسجد والإصلاح بين الناس وتفقد الذين لا يصلون، الإمام هو المسئول إذا فقد واحد والله كان يصلي معنا يا جماعه فقدناه ، ماذا حدث؟ قالوا والله مريض قال طيب نزوره أو قالوا صار لد حادث أيضا نذهب ونزوره أو قالوا هذا مرة تكلم عليه واحد في المسجد وقال أنا سوف أترككم أنتم ومسجدكم قال لا نذهب لنحل المشكلة معه ولا يكفي أن يكون الإمام كذلك بل كذلك الإمام يطلب منه أن يلتزم بنفسه بعدة صفات من أهم ذلك أن يحرص الإمام على أن يكون له سمت حسن إذا تقدم يصلي بالناس فورائه مائه ولا مائتين ولا ثلاث كلهم ينظرون إلى غترته وينظرون إلى ثوبه لا بد أن يكون هندامك حسن، أن يكون لبسك حسن ومظهرك حسن، أن تكون رائحتك حسنة.

أيها الأحبة الكرام نعم كما قال عليه الصلاة والسلام (( إن من أشراط الساعة أن يتدافع الناس الإمامة فلا يجدون من يصلي بهم )) طبعا هذا العلامة يا شباب أنا لا ازعم أنها وقعت إلا اليوم بحيث أن الناس يجتمعون في المسجد لا يجدون من يصلي بهم فإلى الآن ما وقعت , فهم ربما يتدافعوا تقديرا، أنا أقدرك وأرى أنك أولى مني وأحيانا ربما بعضهم يخاف أن يتقدم بهم وترى يا جماعه التقدم للإمامة فيها شيء من الرعب الذي في البدايات أنا أذكر أول ما توليت الإمامة كنت أحيانا عندما اقرأ بعض السور الطوال يلتبس علي الأمر بل إني اُخطيء فيها مرارا ، مره قلت الله اكبر قياما للركعة الثانية ولم اقرأ الفاتحة بدأت في السورة على طول التي أنا وقفت فيها الركعة الأولى , فنبهني الناس فطبيعي الانسان في البدايات إن لم يكن متعودا أن يقع منه ذلك لكن لا بد من الإمام أن يتعود على مثل ذلك ثم أيضا تهيئة نفسه أن يكون إماما أمر مطلوب منه أن يتقن ما يتيسر من القرآن أن يعدل يا أخي قراءته فبعض الناس لا يريد أن يتقدم لأنه غير متقن لقراءته للقرآن وهذا يحدث آخر الزمان . تخيل يا أخي عندي طالب في الجامعة، طالب في الجامعة ذلك اليوم أقول له اقرأ {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ﴿١﴾أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ﴿٢﴾} تدري كيف قرأها في المصحف { آلم } قلت يا أخي هي{ ألم تر } قال يا شيخ طيب في سورة البقرة { آلم } قلت يا أخي أنت في الجامعة ودارس في مدارس إسلاميه وهذه مشكلة حقيقة وقوع الناس فيها .

وتعتبر وظيفة الإمامة ليست وظيفة مستقلة إن صح التعبير عن وظيفة أخرى أنا مثلا أُدرس في الجامعة وفي نفس الوقت خطيب جامع فيسمح في النظام أن تجمع بين وظيفة الإمامة ووظيفة أخرى , إن كنت إمام أوقات يعني أصلي في المسجد يعني إمام للظهر والعصر , أنا خطيب بس ما أصلي الأوقات أصلي مأموم ولكن إذا كنت إمام فالنظام يسمح لي صلاة الظهر أن أصليها في عملي وإني أوكل من يصلي بهم فيصلي مثلا المؤذن إذا موجود أما بالنسبة للفجر فلا يعذر الإمام إلا إذا كان استأذن من جماعته إما أن يتخلف الإمام عن صلاة الفجر فهذه مشكلة.

النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تخلف الجماعة العاديين عن صلاة الفجر وقال صلى الله عليه وسلم (( ما يتخلف عنها إلا منافق )) وحذر من ذلك فما بالك يا أخي أن يتخلف عن ذلك الإمام. في نقطه مهمة : حرص الإمام على أن يتفقد الناس في الصلاة، النبي عليه الصلاة والسلام صلى بأصحابه يوما ثم التفت إليهم وقال (( أشاهد فلان؟ )) قالوا نعم يا رسول الله (( أشاهد فلان؟ )) قالوا لا قال(( أشاهد فلان؟ )) قالوا لا فسأل عن أشخاص معينة هم من المنافقين ثم قال عليه الصلاة والسلام (( إن هذه الصلاة أثقل صلاة على المنافقين )) فكون الإمام يرقب الجماعة بعد ما ينتهي والله فلان افتقدناه صلاة الفجر ثم إذا خرج يرسله رسالة يا فلان عسى ما شر إن شاء الله إنك بخير فقدناك بحيث أنهم يشعرون أنا إذا فقدنا هناك من يتابعنا .

الإمام من أهم ما يجب على الإمام أيضا العناية بالمسجد عموما يعني أحيانا تدخل إلى دورات مياه المسجد فتجد أنها غير مُعتنى بها وإلا الماء ما يشتغل ولا الحنفيات مكسرة أو نحو ذلك ، أحيانا المصاحف غير مُعتنى بها وتعلم أن الإمام لو أراد أن يصلحها لاستطاع ، ممكن بعد الصلاة يقول يا جماعة عندنا دورات المياه تحتاج إلى إصلاح، من منكم يتبرع الله يجزيكم خير ويصلحها لنا ، طيب يا جماعة عندنا في المسجد المصاحف مغبره تحتاج إلى تنظيف، الأدراج نريد فقط ثلاث أو أربع من أبنائنا الشباب يا لا يا شباب من مستعد؟ الإمام إذا كان نشيطا استطاع أن يفعل ذلك.

من أوجب الواجبات على الإمام تعليم الناس أن يقرأ عليهم بعد الصلوات يقرأ مثلا من كتاب رياض الصالحين أو من غيره ، يقرأ عليهم أحيانا بين الآذان والإقامة، أن يحرص الإمام أيضا إذا تيسر أن يأتي بمن يلقي عليهم كلمات الناس يا أخي في جماعة المسجد الذين يجتمعون بين يديك في اليوم خمس مرات وهم أمامك ربما يصل عددهم إلى مائه ومائتين هؤلاء مثل طلابك الذين أنت تربيهم وربما أنت كنت إمامهم لمدة عشر سنوات وخمسة عشر سنه فهؤلاء طلابك تستطيع انك تزرع فيهم معلومات ما يستطيع أن يزرعها غيرك وربما أن بعضهم يكون يبدأ يصلي معك وهو عمره سبع سنوات ويستمر حتى صار عمره اثنان وعشرون سنه ويولد له أولاد و أولاده يصلون معك وأنت الإمام فعلا بعض الأئمة الآن ما شاء الله إمام للمسجد أحيانا يستمر عشرين سنه وهو إمام، إمام لمسجد واحد بل التقيت قبل الأمس بشايب الله يمتعه بحياته، عمره الآن ثمانية و ثمانون سنه يقول لي يا شيخ أنا الآن صار لي إمام أكثر من ستون سنة أو قال لي سبعون سنه يعني من يوم عمره ثمانية عشر سنه تقريبا وهو إمام يقول تنقلت صليت بالشيخ فلان والشيخ فلان وسافرت مع الشيخ فلان رجل كفيف، فإذا كان يا أخي رجلا بهذا العمر وهو إمام ليس لمسجد واحد تنقل ، لكن المعنى انه يؤدي هذه الإمامة فلا بد أن يقوم الإنسان بشروطها .

خاصة الجامعات الإسلامية والأزهر الشريف يقوم بدور جليل في إرسال الأئمة حول العالم في رمضان ليصلون بالناس وهذا يدعوني لشيء آخر وهو أن ندرب الناس على الإمامة بحيث أحيانا الإمام ربما يعني يتعمد أن يوكل بعض الشباب اللي قراءتهم حسنة يوكله يقول يا بني نبغاك تصلي بنا فيصلي وربما كان عمره خمسة عشر سنة أو ستة عشر سنة. أحيانا الأب إذا خرجوا للبر يقول لا والله تقدم يا فلان صل بنا ليس الأب الذي يصلي بهم دائما ربما أحيانا بعض الأمهات تعود ابنتها أن النساء يصلين اليوم جماعة خلونا نصلي جماعة تصلي بنا بنتي فلانة، تدريب أيضا الأبناء على أن يصلوا جماعة على أن يكونوا أئمة يقوم بما يجب عليه من الإمامة بالناس وركوع وسجود وأيضا أن يكون في نفسه طيب، أنا لو تركت لو سهوت هل أنا أسجد قبل السلام ولا أسجد بعد السلام هذا أمر واجب عليك يا أخي حتى فعلا يستوعب كيف إنه يؤدي الصلاة

أحد الشباب: إن في بعض المراكز الإسلامية والمساجد في العالم تحسب على حساب مثل المركز الإسلامي أو المسجد هذا محسوب على الدولة الفلانية أو الجمعية الفلانية أو مثلا المذهب الفلاني فتحتار

وهذه أيضا مشكله حقيقة يعني أنا لاحظتها في أوروبا مع إخواننا في أوروبا يشعرون بذلك ، إنهم يشعرون أن هذا المسجد إمامه عنده نوع من التحزب أحيانا في دول معينه أو يطرح طرحا معينا من خلال المنبر ويبدأ أحيانا يسخر المنبر لنصرة أشياء معينه لآراء شخصيه وهذا ينفر جماعة المسجد حقيقة أنا أقول الإمام يجمع ولا يفرق وسُمي إماما لأنه يقف أمام الناس فمادام الناس قدموك ورضوك لصلاتهم فلا يكون الإمام سبب في تفريقهم لذلك الإمام كما ذكرنا قبل قليل يهتم بمظهره، أن يكون سمته حسن ،أن يكون الإمام يعتني بحجاب زوجته وحجاب أبنائه لا يليق يا أخي أن يكون هذا إمام والله ويرون أبنائه وبناته في أشكال لا تليق كيف أنت إمامنا أنت قدوتنا.

الإمام أيضا في عباراته يعني حتى لو في المسجد وقع بينه وبين أحد مشكلة، واحد قال يا أخي طولت علينا ولا قصرت ولا بكرت بالإقامة يكون الإمام رزين يعود نفسه يا أخي أن يكون رزين في الرد، رزين في الاستماع لطيف المعشر معهم ، صح الناس يتدافعون على الأئمة في آخر الزمان لكن مع ذلك الإمام يجب عليه مثل هذه الأمر كلها يعني أن ينتبه أكثر تدريب الأطفال.

أحد الشباب: أنا كنت في منطقه ترفيهية في الرياض بعيد عن الرياض في وقت العصر دخلت فإذا في شباب يصلون شباب ما شاء الله عليهم صغار أربعة عشر و خمسة عشر صلاة العصر فواحد متقدم ويقرأ { الحمد لله رب العالمين } لما وصل آمين كل الشباب ردوا آمين قلت يا شباب لا صلاة العصر قاعد يصليها جهرية الشباب معه آمين والله مشكلة.

أحد الشباب : في العمل ما كان في إمام ثابت لكن في شخص كان يحب أن يتولى الإمامة لسبب إحنا سألنا لسبب صلاته صلاته سريعة جدا فسألناه أنت لماذا تتقدم دائما لأنه كبير في السن ولا يحفظ شيء من القرآن يعني في ناس أكثر منه يحفظون يقول أنا عشان اخلص بسرعة هل إحنا تجوز صلاتنا وراءه وإحنا عارفين إنه يتعمد أن الصلاة سريعة جدا ، صلاة الظهر والعصر عبارة عن دقيقه فقط ، لا حول ولا قوة إلا بالله

د . محمد العريفي : إذا كان يقيم الركوع والسجود يعني يركع ركوع تاما بحيث إنك تستطيع أن تقول سبحان ربي العظيم ولو مره لكن المهم أن يكون ركوع تام وسمع الله لمن حمده الرفع تام والسجود تام جلوس تام فصلاته صحيحة لكن نهى النبي صلى الله عليه وسلم (( أن ينقر الرجل صلاته كنقر الغراب )) ولما دخل أيضا رجل والنبي عليه الصلاة والسلام جالس مع أصحابه فصلى صلاه سريعة ثم جاء يسلم عليه قال عليه الصلاة والسلام ((ارجع فصلي فانك لم تصلي ))طيب صليت ارجع رجع فصلى ثم أتى يسلم فقال ((ارجع فصلي فانك لم تصلي)) ذهب فعاد صلاته ورجع قال ((ارجع فصلي فانك لم تصلي )) قال يا رسول الله والذي بعثك بالحق لا أعلم غير هذا فعلمني، ما هو الخطأ في صلاتي فقال عليه الصلاة والسلام (( إذا كبرت- بدأ ينبهه- ثم قال ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تطمئن رافعا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم اجلس حتى تطمئن جالسا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها)) فالشخص الذي ينقر كنقر الغراب أو يعجل في صلاته هذا لا يصلي بالناس يا أخي ولا يليق أن يصلي بهم بل يصلي بهم صلاة راكدة.

إذا هو ينقر نقر الغراب هل نحن صلاتنا صحيحة لا إذا كان كنقر الغراب فالصلاة غير صحيحة وإذا كان الإنسان لا يستطيع أن يقيم الأركان وراءه ما يستطيع أن يقول سبحان ربي الأعلى سبحان ربي العظيم الله اكبر سمع الله لمن حمده الله اكبر، هذا لا يليق أن يصلي وراءه ويزود يا أخي دقيقتين ويصلي زي الناس ويُنبه أيضا يقال يا أخي لا تصلي بنا ، يصلي بنا شخص آخر الله يجزيكم خير وعسى الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في صلاتنا وقيامنا ،أيها الأحبة الكرام أيضا الشكر موصول لكم مع لقاء آخر في نهاية العالم