الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1435

»

عيش اللحظة

»

24 - لحظة انفصال (طلاق)


مصطفى حسني
لحظة الإنفصال لحظة يجتمع عليها الكثير من الأحاسيس، قد تكون لحظة انطلاق وتحرر وقد تكون لحظة كسر وألم؛ لأنه يصحبه إحساس بالفشل في الحياة الزوجية والاجتماعية، وإحساس بالمكر والخديعة من الطرف الآخر. هي لحظة فيها انكسار الرباط المقدس الذي ذكره الله في القرآن

ليه يارب

جعل الله هذه اللحظة لتكون منفذ عند استحالة "العِشرة"، بدلًا من أن يُهين الطرفان بعضهما البعض وتغيب الثقة والاحترام ويعيش الطرفين تعساء، جعل الله هذه اللحظة لكي يُكمل كل طرف حياته بشكل سوي

خلي بالك

مسار خاطئ

الظلم: أي أن يركز الإنسان في نفسه ولا يركز في لحظة الانفصال في الطرف الآخر، فلا يفكر في إرضاء الله والحق والعدل، إنما التفكير في الانتقام وتكبيد شريك الحياة أكثر الخسائر والسعي إلى ذله، ظنَا منه أنه يفعل ذلك ليُرد لنفسه حقه بعد أن كان الطرف الأخر السبب في الانفصال، وينسى كل لحظة جميلة وأن هناك أبناء بينهما، بل ويستغل البعض الأبناء

المسار الربّاني

الحق:الإنسان الأصيل الذي لم تهن عليه الحياة الطيبة التي كانت بينهما، وفكر في الأبناء، فمن حقهم أن يروا انفصال راقي حتى لا يصابوا بأي عقد نفسية. زوجة ثابت ابن قيس وهي تقول لرسول الله أنها تريد الطلاق منه، فسألها رسول الله أتردين عليه الحديقة، كان ذلك مهرها، قالت نعم، فطلقها ثابت، ولكن العبرة أنه طالما طلبت هي حقها فيجب أن يعود له هو أيضًا حقه

الإحسان: هي مرتبة أعلى. إنسان يمر بمحنة لحظة الانفصال فيفكر في الله وأن يفعل أجمل شيء وهو الإحسان. تربية الأبناء بشكل سليم وعدم زرع الكراهية تجاه الطرف الآخر، وهذا من باب ادفع بالتي هي أحسن

ما يساعد الشخص على سلك المسار الربّاني

- عدم إهانة الطرف الأخر

- الرجوع لعالم شرعي، لكي يفتي في الحقوق الشرعية دون دخول الأهواء الشخصية

- الاتفاق بينهما فيما سيفعله كل طرف حتى لا يختفي الاحترام بينهما والحفاظ على الأبناء



لحظات فارقة

- رجل وزوجته وقع بينهما خلاف كبير، الإشكالية أن كل طرف بدأ يحكي أسرار البيت للخارج، والناس تنصحهم بأن لا يترك كل طرف حقه، فزاد الأمر تعقيدًا واختفى الاحترام المتبادل، بل وهدد كل طرف الطرف الآخر. انسدت كل محاولة للصلح، فهي تطلب الطلاق وهو رافض، فمنعته من رؤية ابنته. ذهب الأب ذات اليوم للمدرسة وأخذ ابنته دون أن يرجعها، فأخذت منه كل شيء ليُرجع لها ابنتها، وانغلق البيت وكله ظلم وتحدي وإغضاب لله

- بعد خمسة عشرة سنة من الزواج استحالت الزوجة العِشرة، وكان مهرها حينها قليل لأنه كان بسيط والآن هو تاجر غني، ولأن والد الفتاة زوّج ابنته لرجل، فلم يعطها مهرها فحسب، بل أزاد عليه، وهذا هو الإحسان

لحظة في القرآن

- دوماً في القرآن بعد ذكر الطلاق يتبعه ذكر التقوى، قال تعالى:{وَإِن يَتَفَرَّ‌قَا يُغْنِ اللَّـهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّـهُ وَاسِعًا حَكِيمًا *وَلِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّـهَ وَإِن تَكْفُرُ‌وا فَإِنَّ لِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْ‌ضِ وَكَانَ اللَّـهُ غَنِيًّا حَمِيدًا} الطلاق: 130 - 121

- {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُ‌وفٍ أَوْ سَرِّ‌حُوهُنَّ بِمَعْرُ‌وفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَ‌ارً‌ا لِّتَعْتَدُوا وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّـهِ هُزُوًا وَاذْكُرُ‌وا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} البقرة: 231

- {فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُ‌وفٍ أَوْ فَارِ‌قُوهُنَّ بِمَعْرُ‌وفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّـهِ ذَٰلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ‌ وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَ‌جًا * وَيَرْ‌زُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّـهَ بَالِغُ أَمْرِ‌هِ قَدْ جَعَلَ اللَّـهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرً‌ا} الطلاق: 2 - 3

المصدر : http://web.mustafahosny.com/article.php?id=3230