الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1435

»

عيش اللحظة

»

22 - لحظة مواجهة


مصطفى حسني


لحظة مواجهة: لحظة تعرض لموقف يحتاج فيه الإنسان لحُسن التصرف، وقد يدفعه الفشل أو النجاح للحظات مواجهة، ولحظة المواجهة إما تكسر أو تبني الإنسان

لحظة فارقة

- تُوفي الأب وأولاده لا يزالون يدرسون في الجامعة، أحدهما قرر أن ينفق أمواله في متعته، أما الآخر فقرر أن يوفق بين الدراسة وبين أن يحافظ على مصنع والده.

- أ. مصطفى مر بلحظة مواجهة في صغره عندما حصل على درجة سيئة في مادة الحساب، ففكر في ثلاثة أشياء إما أن يقول أنه حصل على درجة عالية عندما يعود إلى منزله أو يوقع هو مكان والده في الشهادة أو يعترف لأسرته بالحقيقة ويواجه الحقيقة، فقرر المواجهة

- نابليون كان لديه جيش ناجح لأنه كان يجيب على ثلاث بثلاث: لو قال أحدهم لا أقدر أقول حاول، لو قال أحدهم لا أعرف أقول تعلم، لو قال أحدهم مستحيل أقول جرب

- د. مجدي يعقوب واجه مخاوفه وكرهه لمنظر الدم حتى أصبح من أكبر وأنجح جارحي القلب

- شاب سرق من والده ألف جنيه ولاحقًا حضر درس عن الأمانة فقرر أن يبحث عن وظيفة ليرد لوالده هذا المبلغ ثم باع هاتفه المحمول ليُكمل الباقي، ثم رد المال لوالده الذي فرح به كثيرًا

ليه يارب

تطور الشخصية وبناء النفسية هما نتاج تحديات الحياة بالإضافة إلى رد فعلك المسئول تجاه المواقف التي تمر بها، فمن لا يواجه يفقد الثقة في نفسه بمرور الوقت أما من يمر بلحظة المواجهة فهي تكسبه الخبرات. فلن يتغير أي شيء في حياة الإنسان إلا بالمواجهة

خلي بالك

هناك مسارين في هذه اللحظة

المسار الخاطئ: حمّال الهموم المُتراجع: إذا اختار الإنسان أن يستريح ولا يواجه فتصبح شخصيته رخوة قابلة أن يستغلها الآخرين

المسار الربّاني: الإنسان هو من يقود لحظة المواجهة ويتحمل المسئولية، يمر بفترة صمت يقدر فيها إمكانياته ويستعين بالقدير، فالقدير هو القادر على إعدام الموجود وإيجاد المعدوم، وهو القادر عزَّ وجلَّ على الفعل بلا واسطة، فلا حول ولا قوة إلا بالله

لحظة في القرآن

نجد لحظات المواجهة كثيرة في القرآن ففي قصة سيدنا هود {قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * إِن نَّقُولُ إِلَّا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّـهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ * مِن دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّـهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * فَإِن تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ} سورة هود:53، 57

- قصة السيدة مريم {وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَـٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا * فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا} سورة مريم:25،29

- قصة سيدنا طالوت {فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّـهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّـهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّـهِ وَاللَّـهُ مَعَ الصَّابِرِينَ * وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } سورة البقرة:249، 250

المصدر : http://web.mustafahosny.com/article.php?id=3211