الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1435

»

عيش اللحظة

»

16 - لحظة تنازل


مصطفى حسني
لحظة تنازل

هي صراع بين الإنسان ورغباته وشهواته، هي لحظة مقاومة بين قيمه وشهواته، لحظة تدفعه فيها الظروف إلى التنازل، تُوضع فيها الرغبات والشهوات في كافة، والقيم والمبادئ والأخلاق في كافة أخرى. هي لحظة مراجعة للنفس هل عقيدتي ومبادئي ثابتة راسخة أم أنها هشة؟ هي لحظة تمسُّك وربط على عقيدتك باستعانتك بالغني



لحظات فارقة

اللحظة الاولى

- عندما يتجرأ عليكِ خطيبكِ، ويعبر عن حبه لك بجرأة، ولا توقفيه، وتتنازلي؛ لأنك تحبيه، فهذا يعد تنازل، أو عندما تسرق وتمد يدك إلي ما حرم الله لأجل أي شيء

اللحظة الثانية

- شاب حاله غير ميسر، وأراد أن يتزوج فتاة أغنى منه فتقدم لها وذهب إلى بيتها، فأهانه والدها ورفضه، ومنع ابنته من الذهاب إلى العمل لمدة ثلاثة أيام، فعرضت عليه الفتاة أن يتزوجوا رغمًا عن أبيها ، ولكنه رفض، ولم يتنازل عن مبادئه، ومرت الأيام وتزوجت، وكان يكافح ويعمل بجِد حتى عرف أنها طُلقت فذهب إلى أبيها، وتقدم مرة أخرى فقبله، واحترمه إحترامًا شديدًا على فعله وتزوجوا



ليه يارب

ليه يا رب أوجدت لحظة تنازل؟

حكمة الله من هذه اللحظة الاختبار. هي لحظة فتنة، هل ستثبت على أخلاقك ومبادئك، وتكن عقيدتك قوية، أم ستتنازل، وتضعف؛ لأن هذه اللحظة هي ربط، ومراجعة على قوة العقيدة وشدتها



خلي بالك

عندما تعصف بك هذه اللحظة أمامك مسار خطأ ومسار رباني

المسار الخطأ

التخلي: هو الترك والتخلي عن القيم في سبيل تحقيق الرغبات، كالذي يسرق ليكفي أولاده من طعام، وشراب، وحياة

المسار الرباني

المرونة: هو التفكير في ما إذا كان هذا التنازل الذي سيتنازل عنه العبد في مصلحة أحدهم، أو أنه نافع ويسعد غيره

التمسك: وهو أرقى رد فعل إذا ما كان الصراع هنا بين القيم والمبادئ، والنزوات والشهوات، ولا يحدث ذلك إلا بالتمسك بالله الغني سبحانه وتعالى الذي يُعطيك ولا تحتاج إلى غيره، فلا تتنازل إطلاقًا، لأنك مُتمسك بالله وتعرف أنه معك، سيكفيك، ويغنيك عمن سواه



لحظة من القرآن

- {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُ‌ونَ *لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ *وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ* لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} (الكافرون:1:6)، وكأن القرآن يقول لك لا تتنازل واثبت

- {وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُ‌هُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِ‌ينَ} (يوسف: 32). فعندما تمسك نبي الله يوسف بالله نجاه الله

- {وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا} (الإسراء: 74)

المصدر : http://web.mustafahosny.com/article.php?id=3164