الحقوق محفوظة لأصحابها

متنوعات

»

محاضرات

»

019 - مكانة المرأة في الإسلام


محمد العريفي
محاضرة د.محمد العريفي بعنوان: مكانة المرأة في الإسلام - السودان - الأثنين 8/11/1433هـ - 24/9/2012م

المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم*

الحمد لله رب العالمين حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحب ربنا ويرضى وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته. اللهم*صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمدٍ عدد ما ذكره الذاكرون الأخيار وصلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد ما اختلف الليل والنهار*وصلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد*وعلى المهاجرين والأنصار.

أما بعد : الأخوات الفاضلات أحمد الله الذي هيئ لنا اللقاء في هذا الصباح المبارك صباح الإثنين*وأسأل الله سبحانه كما جمعنا في هذا المكان أن يجمعنا في جنات النعيم وأن يرزقنا لذة النظر إلى وجهه الكريم وأن يجعلنا

" إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ*لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ"

والحمد لله الذي جمعنا بشيخنا الفاضل فضيلة الدكتور محمد بن عبد الرحمن العريفي الذي أبت عليه نفسه إلا أن يستجيب لدعوتنا*وأن يقطع الفيافي والقفار إلى هذه البلاد*رغبةً في أن يفيد إخوانه وأخواته وأن يبلِّغ العلم الذي رزقه الله جل وعلا إياه*أسأل الله سبحانه أن يكتب خطواته وكلماته*وجهوده في موازيين حسناته وأن يجعلها شفيعةً له يوم القيامة. وأقول بأن الشيخ وفقه الله*لا وقت لديه وهذه الأيام الثلاثة اقتطعناها

" *مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِّلشَّارِبِينَ"

وقبل أن يبدأ الشيخ وفقه الله محاضرته الأولى*أقول بأن اللقاء يتجدد غدًا وبعد غدٍ إن شاء الله*وللشيخ مطلب وهو ألا يكون تصوير.فهذه المحاضرة الآن*منقولة حية على قناة طيبة الفضائية الآن تذاع على القناة مباشرة*وستكون مسجلة إن شاء الله في القناة تُذاع حينًا بعد حين*وكذلك في تسجيلات الفرقان. التصوير الخاص يُمنع رجاءً .والشيخ إن شاء الله سيتناول موضوعات شتى خلال هذه المحاضرات الثلاثة*وسيجعل وقتًا مقدرًا للإجابة على أسئلتكن. أرجو من الأخوات أن يلتزمن الهدوء وأن يحسنَّ الإصغاء*وأن يعلمن يقينا بأن علمًا نفيسًا يُبذل*أسأل الله عز وجل أن ينفعنا جميعًا بما نقول ونسمع*وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه. وليتفضل اليشيخ مشكورًا مأجورًا جزاه الله خيرًا.

الشيخ محمد العريفي:بارك الله فيك.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته*

بسم الله الرحمن الرحيم*

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا*من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له جلَّ *عن*الشبيه والمثيل والنِّد والكفء والنظير وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه ، أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين،فهدى الله تعالى به من الضلالة ، وبصَّر به من الجهالة*وكثَّر به بعد القلة وأغنى به بعد العيلة*ولمَّ به بعد الشتات وأمَّن به بعد الخوف.*فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين مااتصلت عين بنظر ووعت أذنٌ بخبر*وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد أيتها الأخوات الفاضلات والإخوة الكرام :أحمد الله جل وعلا الذي يسر هذا اللقاء معكم*وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا جميعًا في هذا المجلس المبارك ، أسأل الله أن يجعلنا ممن تحفهم الملائكة وتغشاهم الرحمة*وتنزل عليهم السكينة ويذكرهم الله تعالى فيمن عنده،*أسأل الله أن يباهي بنا ملائكته فيقول للملائكة انظروا إلى عبادي اجتمعوا على ذكري أشهدكم أني قد غفرت لهم.*أسأل الله أن يعطينا سؤلنا وأن يغفر ذنبنا و يستر عيبنا ويرفع قدرنا ويكشف كربتنا ويرفع مصيبتنا ويتقبل حسنتنا ويكفر سيئتنا وأسأل الله تعالى أن يكشف بلقائنا هذا وبطاعتنا له وقربتنا إليه أن يكشف الله تعالى بها عنا الكربات ويضاعف لنا الحسنات .

أيتها الأخوات الفاضلات، أيها الإخوة الكرام:*ياأهل السودان: أحمد الله جل وعلا أن يسر هذا اللقاء بكم جميعًا.*ولا أستغرب هذا الحضور الطيب في مجالس الذكر على أهل السودان فما علمنا عنهم والله إلا الخير وطيبة النفس والأمانة والكرم والإقبال على الخير، عرفتهم والله*سواءً في السعودية أو في الخليج أو في غيرها من البلدان، قابلتهم في أوروبا فرأيت أهل السودان هم الذين*يبرزون في الدعوة إلى الله تعالى، يبرزون في قيادة العمل الخيري في كثير من المراكز الإسلامية، أدخل إلى بعض المستشفيات فأرى الأطباء السودانيين*قد جمعوا مابين الدقة في الحرفة ومابين تمثيل الإسلام التمثيل الحق*وما بين أيضًا وقوفهم على الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى. فأسأل الله أن يبارك في السودان وأهله*

أنتم أثركم ياأهل السودان على الإسلام وعلى المسلمين وعلى العرب في العموم هو أثر كبير،*أثر ظاهر. أسأل الله ألا يحرم السودان وأهله الخير كله،*أسأل الله أن يصبَّ على السودان*الخير صبًا صبا وألا يجعل عيشكم كدًا كدا ، أسأل الله أن يحفظ السودان وأهله من حسد الحاسدين وكيد الكائدين وشماتة الشامتين*وإفساد المفسدين. أسأل الله أن يحفظ السودان وأهله من شر الأشرار وكيد الفجَّار*وشر ماتعاقب عليه الليل والنهار.آمين يارب العالمين.

أيتها الأخوات الكريمات والإخوة الفضلاء:ربنا جلَّ وعلا لما أنزل الدين*أوجب على الجميع

أن يعملوا له وأن يعبدوا ربنا جلَّ وعلا

"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"

*وجعل الله تعالى الخلق زوجين ذكرًا وأنثى وجعل الله تعالى آدم عليه السلام جعله في نعيمٍ تام، خلقه في الجنة له فيها*ماتشتهي نفسه ، لا يجوع فيها ولايعرى ولايظمأ فيها ولا يضحى، له أنواع النعيم، أنواع المتع ، له في كل شيءٍ متعة*ومع ذلك لما جعل الله تعالى آدم في الجنة لم يطب له المقام فيها حتى خلق الله تعالى من ضلعه ، خلق له أنثى*ليسكن إليها كما بيَّن الله جل وعلا ذلك

"وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا"

وقال جلَّ وعلا :

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً "

فلا يكمل عمل الرجل، لاتكمل دعوته، لاتكمل حياته إلا بوجود المرأة معه وكذلك المرأة لاتكمل دعوتها ولا يكمل خلقها ولاتكمل حياتها*إلا بوجود الرجل معها*

فخلق الله تعالى الزوجين الذكر والأنثى وجعل كل واحدٍ منهما مكمِّلاً للآخر .

أمر الله تعالى الرجل والمرأة بالعبادة ، أمرهما بالطاعة ، أنزل الله تعالى التكاليف وأمر بها الرجل والمرأة ، فمثلاً الصلاة تجب على الرجل وتجب على المرأة، لم يقل الله تعالى لنا إن الصلاة واجبة فقط على الرجل لكنها غير واجبة على المرأة لأنها*ناقصة مثلاً في تفكيرها أو في إدراكها!! لا بل كما يجب على الرجل أن يصلي خمس صلوات يجب على المرأة أن تصلي خمس صلوات،*كما تسقط الصلاة عن المرأة في حال حيضها أو نفاسها*كذلك تسقط بعض أحكام الصلاة كوجوب صلاة الجماعة مثلاً عن الرجل في بعض أحواله*إذا كان مسافرًا أو مريضًا أو ماشابه ذلك.

لكن الله تعالى جعل الرجل واجبةً عليه الصلاة والمرأة كذلك حرَّم الله تعالى أشياء على الرجل وهي أيضًا حرَّمها على المرأة. حرَّم على الرجل الزنا وحرَّمه على المرأة،*حرَّم على الرجل السرقة وحرَّمها على المرأة،*حرَّم على الرجل الكذب وحرمه على المرأة ،حرَّم على الرجل شرب الخمر وحرَّمه أيضًا على المرأة.

فجعل الله تعالى الشرائع مشتركةً بينهما ،لم يسقط الله تعالى عن المرأة شرائع*لأن المرأة مثلاً هي سفيهةٌ لا تُكلف بشريعة!! كلا ولم يسقط الله تعالى عن المرأة مثلا شرائع معينة على اعتبار أن المرأة مثلاً*هي أدنى وأقل وأحقر لذلك لم يوجب عليها ذلك!!*كلا. بل أوجب الله تعالى عليها الصلاة، أوجب عليها فيها قراءة الفاتحة*وقراءة سور من القرآن وأن تتم ركوعها وسجودها كما أوجب ذلك على الرجل. فجعل الله تعالى المرأة كالرجل، جعل الله تعالى لها مكانتها*وجلالة قدرها.*كلا بل فضَّل الله تعالى المرأة على الرجل في مواضع كثيرة.

فلما بعث الله تعالى سيدنا وحبيبنا وقرة أعيننا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم،*

أقبل النبي صلى الله عليه وسلم من غار حراء ، رجع*صلوات ربي وسلامه عليه إلى بيته ثم بدأ صلى الله عليه وسلم بدعوته ، أمامه رجال، أمامه نساء، كبار ، صغار،عرب، أعاجم،*أرقاء وأحرار فإذا بربنا جل وعلا يختار سبحانه وتعالى*أن يكون أول من يدخل في الإسلام امرأة وهي خديجة رضي الله تعالى عنها فينال شرف وعلو وارتفاع منزلة أول من يدخل في الإسلام ، يدخل في ذلك امرأة*تكريمًا وتشريفًا للمرأة . ثم يحكي النبي صلى الله عليه وسلم لنا أخبار الأمم السابقة ثم يركز عليه الصلاة والسلام في عدد من الأحاديث*على المرأة وما فعلت من دعوة وخير . فيحكي النبي صلى الله عليه وسلم لنا قصة ماء زمزم وقصة وضع نبي الله تعالى إبراهيم عليه السلام امرأته هاجر وابنهما إسماعيل*عند موضع البيت الحرام*

"بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ"

فيحكي النبي صلى الله عليه وسلم لنا*قصة هاجر وكيف أن إبراهيم عليه السلام كان له زوجتان ،*كان له سارة وهاجر فأمره الله تعالى أن يأتي بهاجر*بعدما ولدت إسماعيل في فلسطين*وصار هناك مشكلات بينها وبين سارة زوجته الأولى أمره الله تعالى أن يأتي بهاجر*حتى يضعها في موضع الكعبة*

"بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ"

*في مكة فجاء بها إبراهيم عليه السلام،*وضعها في مكة ومعها طفلها إسماعيل*ووضع عندهما سقاءً فيه ماء-يعني قربة فيها ماء-،ووضع عندهما*جرابًا فيه تمر ثم ولاهما ظهره ومضى!!*الجو هي لم تتعود عليه فلسطين أبرد من مكة!!، الأرض لم تتعود عليها*فلسطين أرضها خضراء وذات زرع أما مكة فليست كذلك!!!، فلما رأت ذلك جعلت تقول ياإبراهيم إلى أين تضعنا في وادٍ*ليس فيه أنيس ولا جليس ، تلتفت فلا ترى إلا التراب والصخور والحصى*والحر الشديد حولها . فقالت ياإبراهيم :آالله أمرك بهذا.

قال نعم.

قالت :إذًا لن يضيعنا

مادام أنك أنت في سبيل الله وتضعنا هنا بأمر الله فإنك تضعنا بين يدي كريم ، رحيم ، محسن، عظيم، إذًا الله لايضيعنا.

فمضى إبراهيم عليه السلام ثم اختبأ خلف*أكمةٍ هناك -يعني خلف تلٍ صغير،*جبل صغير من تراب- ورفع يديه وجعل يدعو وقلبه يتقطَّع على زوجته وولده*يدعو ويقول :

"رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ"رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَىٰ عَلَى اللَّهِ مِن شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ"الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ"

وجعل يدعو الله تعالى لزوجه وولده فلما مضى وقتٌ انتهى التمر الذي تأكل منه فترضع ولدها وانتهى الماء الذي تشرب منه*وتُسقي ولدها ثم جاعت فجاع الولد وعطشت*وعطش الولد فجعلت تلتفت يمينًا ويسارًا ثم صعدت جبل الصفا فنظرت ثم لم تجد أحدًا فسمعت صوتًا كأنه عند جبل المروة فنزلت*حتى إذا فعلت ذلك سبعَ مراتٍ نظرت إلى ولدها وإذا جبريل عليه السلام قد أقبل فركض الأرض-يعني*ضرب الأرض بقدمه-فانفجر زمزم فنزلت*

وأول من شرب من زمزم في التاريخ هي امرأة وهي هاجر زوجة نبي الله تعالى إبراهيم عليه السلام. هذا شرف للنساء، وهذه كرامة لهن*وهذا عز وهذا فخر وهو تفضيل للمرأة في هذا الموضع على الرجل*فلم يجعل الله تعالى هذا الماء المبارك الذي مدحه النبي صلى الله عليه وسلم وقال:

"*زمزمُ*طعامُ*طُعمٍ*وشفاءُ*سُقمٍ"

الراوي:أبو ذر الغفاري*المحدث:المنذري*-*المصدر:*الترغيب والترهيب*-*الصفحة أو الرقم:*2/200

خلاصة حكم المحدث:*إسناده صحيح

"ماءُ*زمْزَمُ*لِما*شُرِب*له"

الراوي:-*المحدث:سفيان بن عيينة*-*المصدر:*خلاصة البدر المنير*-*الصفحة أو الرقم:*2/26

خلاصة حكم المحدث:*حديث صحيح

لم يجعل الله تعالى هذا الماء يقر أول مايقر في جوف رجل. لا وإنما كرَّم الله تعالى المرأة وجعل المرأة تفتخر إلى يومنا هذا*بأن أول من شرب من زمزم هي امرأة . فهنيئًا للنساء*إذ فضلهن الله تعالى بالفضائل :فجعل أول من يشرب من زمزم هي امرأة ، أول من يدخل في الإسلام جعله أيضًا امرأة ،بل أول من بذل نفسه وروحه وأول دمٍ سُفك في الإسلام هو من امرأة وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم*لما سار بدعوته في مكة وجعل الناس يدخلون في *دين الله تعالى أفواجًا،*الرجال والنساء ثم جعل كفار قريش يعذبون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم*فلا يجدون أحدًا يدخل في الإسلام إلا بذلوا مايستطيعون في سبيل إكراهه على الخروج منه*أو الحيلولة بينه وبين الدخول في الإسلام. فجعل الناس يقبلون على الإسلام وقريش تمنعهم من ذلك*فأسلمت عائلة كاملة:سمية بنت خياط وزوجها ياسر وابنهما عمَّار ودخل الثلاثة في الإسلام*وجعلوا يتعبدون لله الواحد القهار جل في علاه*

ويتقربون إلى الله سبحانه وتعالى بأنواع القربات ففي هذه الأثناء أقبل إليهم أبو جهل*

وكانوا أرقاء ، مماليك له، وخدمًا عنده وعبيدًا بين يديه فأقبل وربطهم*بثلاث نخلات ، بجذوع نخل ثم جعل يعذبهم*وكان يتسلط على سمية بالذات لأنها امرأة وظن أنه ستضعف وتستجيب له وهو يريدها أن ترتد لأجل أن يقول لزوجها*هاهي زوجتك قد ارتدت فافعل مثلها*ولأجل أن يقول لبلال بعد ذلك ولخبَّاب ولغيرهم من الصحابة*هاهي سمية قد ارتدت فافعلوا مثلها فجعل يعذبها عذابًا شديدًا ثم أقبل إليها أبو جهل بحربته وجعل يساومها على الخروج من الإسلام*والرجوع إلى الكفر وهي تأبى عليه ذلك حتى أكثر عليها ومعه حربة*وجعل يضربها بها وهي تتعذب وشعرها قد انتثر والدماء تسيل من جسدها حتى طعنها في أسفل بطنها بها طعنات حتى ماتت.

فأول دم سال في الإسلام هو دم امرأة وأول نفسٍ أزهقت في الإسلام هي نفس امرأة*وأول روحٍ ضحت في الإسلام هي روح امرأة، وأول من كُتب عند الله تعالى بإذن الله وفضله*من الشهداء هي امرأة وهي سمية بنت خياط. فأي عز هذا أيتها الأخوات ، أي شرف، أي كرامة قد جعلها الله تعالى للنساء بعدما كانت المرأة في قبل الإسلام كانت تمتهن*ولا يلتفت إليها. هل تصدقين أن الروم مثلاً ،*الروم :هرقل وأصحابه وكسرى كانوا*إذا مات زوج المرأة دفنوا زوجته معه وهي حية يقول:لاتستحقين العيش بعده*أنتِ إنما وجدتِ لخدمة هذا الرجل مات هذا الرجل فما بقاؤك في الحياة؟!! فيقبلون إليها ويربطونها*ويدفنونها معه، وكانوا في مصر إذا قلَّ عندهم منسوب مياه النيل قبل الإسلام، إذا قلَّ عندهم منسوب مياه النيل في أيام الفراعنة وماجاء بعدهم حتى جاء الإسلام كانوا يقبلون بفتاةٍ فيزينونها ويلقونها في النيل كانوا يجعلون المرأة*قربانًا في كل شيء لايلتفتون إليه ، وكانت العرب في الجاهلية قبل الإسلام في مكة وفي غيرها كانوا*إذا مات زوج المرأة وورث أبناؤه متاعه: يعني يرثون الإبل ، يرثون الغنم،إن كان عنده أرض يرثونها ، إن كان عنده مزرعة يرثونها ، إذا عنده ذهب يرثونه،فكانوا من ضمن الإرث يدخلون المرأة!!. إذا عنده زوجات يقولون أنتِ ياامرأة من ضمن الورث ادخلي أصبحت ملكًا لولده!!. وهي حرة وابنة ناسٍ لهم كرامتهم. لكن مع ذلك يفعلون ذلك احتقارًا لها ولا يلتفتون إليها . وكان كسرى في فارس ،في إيران وماحولها كانوا يحتقرونها ولايلتفتون إليها .*فجاء الإسلام بعزها ووضع لها من الميراث فقال العرب الآن نحن كنا نرثها ثم الآن تقسمون لها من الميراث يعني بعد أن كانت المرأة تعتبرمن المال الذي يرثه الأبناء عن أبيهم، إذا عنده أربع زوجات، خمس ، عشر ،مائة كانوا لاحد للزواج عندهم يقبلون أبناءه ويرثون الزوجات، تعمل خادمة عند الولد ، تعمل كذا، فإذا بالإسلام يأتي*ويجعل هذه المرأة ليست فقط يعني لايكرمها بمنعها من أن تُورث . كلا*بل يرفع الله تعالى قدرها حتى يجعل الله تعالى لها أن تكون أيضًا شريكةً في هذا الميراث.

لذلك ياأخوات ينبغي أن تزداد المرأة إجلالًا لهذا الدين وتمسكًا به ومحبةً له وتعلم فعلاً أنها والله مانالت عزًا ولاشرفًا ولاكرامةً ولاعلوًا كما أعلى الله تعالى قدرها في الإسلام. اليوم بدأ بعض من يعادون الإسلام يحاولون أن يفسدوا على الإسلام بإفساد المرأة يعلمون أنه لايربي أولادنا إلا نساؤنا ، أنه لاتأوي نفوسنا إلا إلى نسائنا ، يعلمون أن المرأة إذا فسدت فحقدت على الرجل ثم بعد ذلك أفسدت الأطفال في تربيتهم ولم تقم عليهم القيام التام الحقيقي علموا أنها بعد ذلك يسري الفساد بإنواعه على جميع المجتمع . لذلك حاولوا ياأخواتي أن يفسدوا المرأة بأنواع الإفساد:أن يفسدوها بعدم تمسكها بدينها ، أن يفسدوها بنزعها لحجابها ، أن يفسدوها بجعلها تبغض الإسلام وتعاليمه ويأتون ويُلبِّسون عليها بعض الأمور التي يفسدون بها عليها حتى يحولوا بينها وبين التمسك بالإسلام لذلك حقيق بالمرأة ياأخوات أن تكون عاقلة في مثل ذلك وأن تعلم أنها إن تركت التمسك بتعاليم دينها فهي تستبدل بالحرية الرق والعبودية ، تستبدل بالكرامة والعز والتمكين تستبدل بها الذل والتبعية والاحتقار وذلك أن الله تعالى رفع قدرها فلا ينبغي لها أن تنزل قدرها بعد ذلك.

النساء في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كنَّ يشاركن في الدعوة، يشاركن في الخير، الأمر بالمعروف ، النهي عن المنكر،القيام بأنواع من الخير والطاعات، في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان هناك امرأة اسمها أم شُريك الغطفانية . هذه المرأة أيتها الأخوات الكريمات كانت من قبيلة غطفان وهي قبيلة خارج قريش وكانت هذه المرأة يعني ساكنة في مكة وقد تزوجها رجل من قريش فدخلت هذه المرأة في الإسلام وجعلت تدعو النساء إلى الإسلام سرًا، تمضي إلى نساء قريش وتدخل عليهن وتدعوهن إلى الله ففي هذه الأثناء جعلت النساء تدخل في الإسلام، يعود الرجل منهم إلى امرأته فيتحدث معها وإذا هي قد أسلمت، يأتي إلى أخته وإذا هي قد أسلمت، قالوا ياجماعة من الذي يدعو نساءنا إلى الإسلام؟؟، من الذي يخالطهن يدعوهن؟؟. فاكتشفوا أن أم شريك الغطفانية هي التي تدعوهن للإسلام فلما رأوا ذلك أقبلوا عليها ،كادوا أن يقتلوها لكنهم خافوا من قومها فإن قومها غطفان لهم قوة ولهم عدد فخافت قريش أن تقتل هذه المرأة فيحصل مشكلة بين قريش وبين قبيلة غطفان، فأقبلوا إليها وقالوا والله لو أنكِ من قريش لعذبناك وقتلناك لكن مادام أنك من غطفان!!. حملوها على بعير من غير رحلٍ تحته ثم أركبوها على هذا البعير ومضوا بها إلى قومها، طبعًا بين قومها وبين مكة مسافة فكانوا يسيرون بها سيرًا طويلاً وكانوا في أثناء الطريق إذا نزلوا في أثناء الطريق استظلوا هم تحت ظل الشجر وتركوها هي مربوطةً في الشمس ولم يكونوا يضعوا عندها ماءً ولاسقاءً ولا ظلاً فتقول أم شُريك وهي تتحدث عن معاناتها وتعبها الذي أصابها تقول:فتعبت تعبًا شديدًا حتى كدت أن أهلك من شدة العطش . -ثم هي لم تكن راكبة في سيارة !! كانت على بعير وهذا البعير ليس تحتها رحل ، ليس تحتها أي شيء تجلس عليه، لم يضعوا مثلاً فراشًا أو شيء تجلس عليه إنما هي على البعير فتتعب أكثر - فتقول في هذه الأثناء وبينما هي في تعبها وفي نصبها إذ أحسَّت أن دلوًا ينزل عليها من السماء تقول فاقترب مني هذا الدلو، دلو اقترب مني قالت: فاقترب من فمي وهي مربوطة اليدين والقدمين قالت فاقترب من فمي فشربت وإذا ماء أحلى من العسل وأبرد من الثلج ، قالت فشربت منه ثم ارتفع عني قالت ثم عاد إلي فشربت ثم ارتفع عني قالت فعاد إلي فشربت حتى رويت ثم ثبت الدلو أمامي-وقف الدلو- من الذي يحمله ؟؟ الله ، من الذي بعثه إليها؟؟ الله ، الله الذي عبدته ، الله الذي تقربت إليه ، الله الذي أحبته من كل قلبها ، الله الذي امتلأت نفسها شوقًا إليه وحبًا له وتقربًا إليه وعبوديةً له سبحانه. تقول فلما ثبت الدلو بين يدي رفعت يدي وهما مربوطتان وحركته فانسكب الماء علي فشعَرَت بنشاط إذ اغتسلت بهذا الماء البارد وذهب عنها الظمأ وذهب عنها التعب والحر الشديد . قالت فلم يلبثوا أن استيقظوا فلما استيقظ أولئك المعذبين لها، الكفار لما استيقظوا من نومهم أقبلوا إليها وإذا هي قد صار نشاطها تامًا وذهب عنها التعب والإرهاق فقالوا لها وقد رأوا جسدها مليءً بالماء وثيابها تبللت بالماء قالوا لها فككت وثاقكِ ثم مضيت إلى آنيتنا فشربت منها-مضيتِ إلى الأسقية، إلى القرب وفككتِ عنها الوثاق وشربت منها- قد فككت وثاقك وحللتِ أسقيتنا فشربت منها فقالت لهم لا والله مافعلت ذلك . قالوا فمن أسقاكِ ؟!! -من أين هذا الماء الذي عليك ،من أسقاك؟؟ قالت أسقاني ربي فقالوا لها والله لئن كنتِ صادقةً -إذا أنت صادقة - والله إن ربك خيرٌ من ربنا . إن كنت صادقةً فوالله*إن ربك خيرٌ من ربنا ، قالت فذهبوا ونظروا إلى أسقيتهم يتأكدون فنظروا إلى القرب وإذا الماء يملؤها وليس هناك أي تغير فيها فرجعوا إليها قالوا والله إن ربك خير من ربنا أنتِ لما وقعت في الكربة فدعوت ربك استجاب لك، أنتِ لما نزلت بك المصيبة فدعوت ربك أعانك وأغاثك، أنتِ لما نزل بكم الظلم فدعوت ربك نصرك ، أنتِ عندك رب تدعينه في أي موضع وفي كل مكان وعند أي حاجة فيستجيب لك نحن ليس عندنا إلا اللات والعزى نعبد صنمًا نمضي به معنا في أسفارنا نحمله ولو شئنا لكسرناه وبصقنا عليه !! قالوا والله*إن ربك خيرٌ من ربنا اشرحي لنا الإسلام فشرحت لهم الإسلام فدخل أولئك الرجال على يدها في الإسلام وتأتي أم شُريك الغطفانية أيتها الأخوات الكريمات*تأتي أم شُريك الغطفانية يوم القيامة ومعها رجال ونساء كلهم قد دخلوا الإسلام على يدها . ولا يصلي أولئك الرجال صلاة والنساء كذلك أو يسبحوا تسبيحةً أو يقرؤوا آيةً أو يتصدقوا بصدقةٍ أو يعملوا للإسلام بشيء إلا وفي ميزان أم شُريك الغطفانية مثل أجورهم وهذا ياأخوات يدل على إكرام هذا الدين لهذه المرأة وعلى رفع الله جل وعلا لشأنها واعزاز الله تعالى لمكانتها. و الله تعالى أمر المرأة بأوامر لحفظ مكانتها، لماذا أمرنا الله تعالى مثلاً جميعًا الرجال والنساء بستر عوراتنا ؟؟ حفظًا لكرامتنا كما بين الله جل وعلا ذلك عن آدم عليه السلام لما جعل الله تعالى آدم عليه السلام مستورًا العورة في الجنة ونهاه الله تعالى أن يأكل من شجرةٍ معينة وذلك أن جميع شجر الجنة الذي جعله الله تعالى فيها لما أدخل إليها آدم جعل الله تعالى ذلك الشجر لا يحتاج الإنسان عند الأكل منه إلى التغوط ولا إلى التبول كما بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك أن أهل الجنة إنما يخرج منهم يعني بعد الطعام والشراب يخرج منهم رشح-عرق-كريح المسك

"*أهلُ الجنَّةِ يأكلون ويشربون ولا يبولون ولا يتغوَّطون ولا يتمخَّطون ولكنَّه*رشحٌ*كريحِ المسكِ"

الراوي جابر بن عبدالله*المحدث:ابن حزم*-*المصدر:*الأصول والفروع*-*الصفحة أو الرقم:*1

خلاصة حكم المحدث:*إسناده صحيح

نسأل الله أن يجعلنا وإياكم ووالدينا ووالديكم من أهلها*

فلما أمر الله تعالى آدم أن يأكل من جميع الجنة إلا تلك الشجرة أراد إبليس أن يكشف عورة آدم فلما أكل آدم عليه السلام من الشجرة التي مُنع منها بيَّن الله سبحانه وتعالى حاله فقال جل وعلا:

"فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ"

-لأجل أن يواريا سوأتهما ،لأجل أن يغطي سوأته - فأمر الله تعالى الرجل وأمر المرأة بالتستر كما قال الله جل وعلا :

"يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ"

فجعل الله تعالى للرجل وجوب الستر وللمرأة وجوب الستر وأمر الله تعالى الرجل بستر معين محدد وأمر المرأة أيضًا بذلك لذلك كل الأديان فيها مثلاً حجاب للمرأة، الآن اسألي أي امرأة نصرانية تُنكر الحجاب أو تتبرج قولي لها هل رأيت يومًا صورةً لمريم أم عيسى عليه السلام وهي بغير حجاب؟!! كل الصور التي يضعها النصارى-طبعًا هي صور غير حقيقية لكن افتراضية هم يفعلونها ويرسمون مريم من عند أنفسهم صور افتراضية لاحقيقة لها-اسأليها هل رأيت يومًا صورةً لمريم مما هو منتشر من صورها عندهم هل رأيتيها يومًا بغير حجاب؟؟! فتقول لك لا لم أراها بغير حجاب. قولي لها دليل أنكم أنتم أنفسكم تعتقدون في عقيدتكم الأصلية أن المرأة يجب عليها الحجاب. قولي مثل ذلك في وجوب الحجاب عند اليهود، في ديانة اليهود الصور القديمة عندهم للنساء كلهن بحجابهن التام بل إلى اليوم اليهوديات المتمسكات بالدين والنصرانيات المتمسكات بأصول الدين كلهن يرتدين الحجاب التام ثم يأتي بعض أولئك فيعِّيرون نساءنا ويتنقصونهن أو يأتي بعض أبناء جلدتنا ممن يتكلمون بألسنتنا ويدعون أنهم منا وهم يتبعون في فكرهم أعداءنا يأتون ويذمون المرأة إذا لبست حجابها ويقولون هذا تخلف ، هذا رجعية سبحان الله !! لماذا لاتقولون ذلك عن النصارى الذين يلبسون الحجاب أو عن اليهوديات أو غير ذلك دليل ياأخواتي أن الله تعالى أمر المرأة بالحجاب إكرامًا لها وإلا الله مابينه وبينكِ عداوة حتى يقول لكِ البسي حجابًا وليس بين الله تعالى وبين الرجل عداوة لأجل أن يقول له اخرج وصلِّ الظهر في المسجد في شدة الحر واخرج وصلِّ الفجر في المسجد في شدة البرد أو وإن غلبك النوم يجب عليك . هل هذا يعني أن الله تعالى يعني ويقصد جل وعلا أن يعادي الرجل بتكليفه هذا التعب؟!! كلا بل الله تعالى رحيم بعباده . الله جل وعلا رؤوف بهم لكنه سبحانه وتعالى يأمرهم بما هو أصلح لهم وبما هو أنفع لهم في حياتهم لذلك لاينبغي على المرأة أن تلتفت إلى أمثال أولئك حتى في الشرائع خفف الله تعالى عن المرأة أكثر مما خفف على الرجل . مثلاً في وجوب الصلوات :الرجل يصلي150 صلاةً في الشهر، يصلي خمس صلوات في كل يوم لمدة ثلاثين يومًا يعني يصلي 150 صلاة ، المرأة لم يوجب الله عليها هذا العدد بل لها ستة أيام،سبعة أيام ونحو ذلك هي لاتصلي خلال هذا الشهر فخفف الله تعالى عنها في مثل ذلك فلو قال الرجل ياجماعة أنا أُطالب بالمساواة بيني وبين المرأة!! قلنا كيف؟ قال ياأخي أنا أصلي كل يوم كل يوم أعطوني إجازة يااأخي سبعة أيام، ثمانية أيام مثلها!! نقول لا هذا رب العالمين اختار لها أن ترتاح هي ، أن يريحها من الصلاة ويجعلها تنام طوال اليوم إن شاءت دون أن يُقال لها قومي صلي ، يجب عليك أن تصلي، هكذا الله تعالى فضلها عليك براحتها ، لو جاء رجل وقال ياأخي أنا زوجتي تلبس الحلي كما شاءت تتحلى بالذهب في يدها وفي أُذنها وفي عنقها ياجماعة أنا عندي مال أيضًا، ياأخي الإسلام ظلمني ، أنا أُريد أني ألبس حلي مثل المرأة ، أريد أن أتزين ياأخي . نقول له حرام. قال طيب المرأة تفعل ذلك . نقول له صحيح لكن الله فضلها عليك في هذا.

جاء رجل وقال ياأخي أمرتوني أن أجعل ثيابي فوق الكعبين ، ياأخي هذا ظلم وثوبي لا يكون جميلًا بذلك، المرأة تلبس كما شاءت سألبس مثلها . نقول لا الله فضلها عليك في هذا ، لو جاء رجل مثلاً وقال لنا مثلاً أنا في شدة الحر يجب علي أن أصوم الثلاثين يومًا متتابعة ثم أنا أرى امرأتي تأكل في النهار وتشرب وتأتي أمامي تشرب القهوة وتشرب العصير وتأكل الكيك وأنا جالس هكذا صائم!! سبعة أيام، ثمانية أيام هي تفتطر ثم تقضيها كما شاءت بعد رمضان ، تقضيها مفرقة ولها أيضًا سنة كاملة أو 11 شهرًا تقضي فيها كما شاءت هذه السبعة أيام أو الثمانية!! نقول الله فضلها بهذا ياأخي . والله جل وعلا قسم بين عباده الفضائل وقسم بينهم العبادات وأوجب الله تعالى على الرجل أشياء وأوجب على المرأة أشياء لذلك عدل الله تعالى بين الرجل والمرأة ، عدل بينهما مثل مثلًا لو جاء إنسان فرضًا وقال أنا سأساوي بين كل الناس . فقلنا له طيب ساوي بينهم. فقال طيب أنا سأعمل سباقًا مثلاً وسوف أعطي الفائز فيه جائزة .قلنا له طيب . فأحضر مثلاً رجالًا أشداء وأحضر أقوامًا عندهم مثلاً عرج في المشي وأحضر أقوامًا عُميان لايبصرون ثم قال هيا تسابقوا والذي يسبق منكم إلى ذلك الجدار سأعطيه جائزة !! فوقف بعض الذين عندهم عرج، بعض أولئك الذين عندهم عمى ، قالوا لا هذا ظلم قال أنا عندي مساواة بينكم ، أنا مساواة أنا ماظلمت أحدًا تسابقوا كلكم إلى ذلك المكان وأعطيه جائزة فقالوا لا هناك اختلاف في القدرات بيننا. قال طيب لن يكون الاختبار هو مسابقة أقدام ، سأختبركم اختبارًا آخر أنا سأعطيكم كلمات الذي يحفظها أسرع من الثاني أنا سوف أعطيه جائزة ففرح العميان بهذه المسابقة لأن حفظهم أقوى فتكلم غيرهم قالوا لا نحن نعترض ياأخي لابد أن يكون عندك عدل قال أنا عندي مساواة قالوا لانريد مساواة نحن نريد عدل ، العدل هو الذي يراعي القدرات، العدل هو الذي يراعي الإمكانيات عند الناس وربنا جل وعلا هو العدل سبحانه وتعالى ، هو الحكيم فيما يقسمه بين عباده، لذلك جعل الله تعالى للرجل أشياء ، للكبير أشياء،للصغير أشياء، للمريض جعل الله تعالى له أشياء وأحكام ، للإنسان الذي عنده عاهة أو عنده شيء أو فقر أو كذا جعل الله تعالى له أحكامًا خاصة به، جعل الله للمرأة أحكامًا فينبغي أن نتعامل مع ربنا جل وعلا بشعور المؤمن الذي يعلم أنه يتعامل مع ربٍ رحيم، مع ربٍ كريم، مع ربٍ عدل سبحانه وتعالى كما قال جل وعلا :

"إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا"

قال للمرأة تحجبي ليس ظلمًا لها، قال للرجل صلِّ في المسجد ليس ظلمًا له، قال للرجل يجب عليك أن تنفق على المرأة حتى لو كانت ذات مال ليس ظلمًا له ، قال للرجل عند زواجك للمرأة تعطيها مهرًا، فقال الرجل طيب ياجماعة أنا أعطيها مهر وهي غنية ياجماعة وأنا فقير والله الأموال التي عندي هذه كلها أنا استلفتها من الناس. نقول يجب عليك ذلك . قال ياأخي طيب هذا ظلم!!. نقول ليس ظلماً بل هذا غاية العدل وأعلى أنواع العدل أن الله تعالى أمرك بإعطائها المهر

"وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا"

*-إذا المرأة قالت لاأريد ذلك-

" فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا"

ياأخواتي رب العالمين في أحكامه هو جل وعلا تعامل بغاية العدل خذي مثالًا على ذلك مما يثيره أحيانًا بعض الذين يذمون أحكام الإسلام أو يدَّعون أن الإسلام ظلم المرأة فيما يتعلق بمثلاً تقسيم الميراث لو أن رجلاً توفي وورَّث 150,000 وعنده فقط ولد وبنت هم الورثة كم يرث الولد؟؟ 100,000 وترث البنت 50,000 . وبالمناسبة اشتراك المرأة مع الرجل في الميراث ليس فقط لما تكون بنت وولد عند أب لا أيضًا أم وأب يموت ولدهم فتشترك الأم والأب في الميراث ، عم وعمة يموت مثلاً ابن أخيهم وليس له وارث غيرهما فيشترك العم والعمة في الميراث فاشتراك المرأة والرجل في الميراث كثير ليس فقط إذا مات الأب بنته وولده يرثونه لا بل تشترك المرأة والرجل كثيرًا وحالات ميراث الرجل مع المرأة هي سبع حالات : أن تكون بنت وولد يموت أبوهم . هذه حالة، أن تكون أم وأب يموت ولدهم. هذه حالة مثلاً عندنا سبع حالات ، أن تكون جد وجدة ويموت حفيدهم هذه حالة . طيب هذه سبع حالات منها أربع حالات يأخذ الرجل مثل المرأة تمامًا هو يرث 100 هي ترث 100 ، يرث 50 ترث 50، يرث مليون ترث مليون ، مثله بالضبط ، ومنها ثلاث حالات يأخذ الرجل ضعف ماتأخذه المرأة . طيب لماذا رب العالمين قال أعطوا الرجل مثلي ماتعطوا المرأة، أعطوه الضعف مما تعطوه المرأة ؟؟ لسبب وهو أن ربنا جل وعلا الحكيم سبحانه وتعالى جعل من الحقوق في مال الرجل أكثر من الحقوق في مال المرأة . مثال رجل مات وصار إرثه 150,000 فمنها 100,000 للولد و 50,000 للبنت بعده مثلاً بأسبوعين ، ثلاثة مثلاً خُطبت الفتاة وجاء خاطبها وأعطاها مهرًا مثلاً 20,000 صار عند البنت الآن 70,000 الخمسين التي ورثتها من أبيها والعشرين ألف المهر ثم بعدها أيضًا هذه الفتاة تزوجت ولم تُنفق من مالها أصلاً لأن زوجها هو الذي ينفق عليها ، انتهى الشهر قال والله علينا إيجار. أنت الذي تدفع وليس المرأة ، طيب المرأة مرضت هو الذي يعالجها ، البيت يحتاج إلى طعام وشراب هو الذي يعالجها ، سيسافرون هو الذي يدفع قيمة السفر لأنه زوجها فأصبحت البنت بدل أن كان عندها 50,000 أصبحت 70,000 أو أكثر بينما أخوها أراد بعد أسبوعين أو ثلاثة أن يتزوج قلنا له ادفع مهرًا فدفع 20,000 لزوجته كمهر فصار ليس عنده إلا 80,000 فقط ثم قلنا له عندك حفل الزواج أنت أيضًا المسؤول عنه فدفع في حفل الزواج 30,000 مابين استئجار المكان وإطعام الناس والهدايا و..... و...... فصار ليس عنده إلا 50,000 قلنا له طيب أيضًا عندك تأثيث البيت فأثث البيت ب20,000 قلنا له أيضًا يجب أن تدفع أجرة البيت فدفع في أجرة البيت 20,000 . انتهت ال100,000ً التي عنده وإذا به ينفقها على امرأة أخرى فجعل الله تعالى الواجبات على الرجل في إنفاقه على المرأة جعلها أكثر لذلك أعطاه الله تعالى أكثر. مثال أنتِ الآن لو عندك ولدان أحدهما مثلاً يسوق سيارة والثاني لا. فلما جئتِ تعطين المصروف لهما أعطيتِ الأول مثلاً 200 وأعطيت الثاني 100 فاحتج الثاني قال ياأمي لماذا تعطينني 100 وتعطيه 200 ساوي بيننا ، اعدلي بيننا تقولين ياولدي أنا عدلت بينكما لأن الواجبات في مال أخيك أكثر من الواجبات في مالك ، أخوك يشتري لنا أغراض ، أخوك يعبء سيارته بالوقود، أخوك يدرس في الجامعة ويحتاج أن يشتري كتبًا، أنت ماذا ستفعل بالمائة التي أعطيتك أنت لا تحتاج إلا إلى ربما ساندويتش في مدرستك أو نحو ذلك . فلأن الواجبات التي تجب في مال الرجل أكثر أعطاه الله تعالى أكثر مراعاةً لحاله

" إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ"

حكم فعلم جل وعلا مايصلح لعباده فعدل بينهم لذلك ياأخواتي الحملة اليوم التي على نساء الإسلام ومحاولة إبراز بعض المظاهر يستغلون بها جهل النساء بدينهن والدعوة بأن الإسلام ظلم المرأة أو أن الإسلام قصَّر في حقها أو جعل الرجل مفضلاً عليها في رزقه أو في ماله أو ماشابه ذلك هذه دعاوي لاينبغي يا أخواتي أن تلتفت المرأة إليها أبدًا.*

ويجب على المرأة ياأخواتي أن تؤدي الحقوق كما يجب على الرجل يعني لو رجل الآن فرضًا قصَّر في مثلا إعطائه المرأة حقوقها مثلاً يوجب عليه القاضي أن يعطيها حقوقها لو الرجل قصَّر في النفقة عليها، قصَّر في علاجها لوجب عليه شرعًا أن يؤدي الحقوق إليها وأوصى الله تعالى الرجال بنسائهم وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا الرجال بنسائهن فقال النبي عليه الصلاة والسلام :

"*خيرُكم*خيرُكم*لأهلِه*وأنا*خيرُكم*لأهلي"

الراوي:عائشة أم المؤمنين*المحدث:ابن جرير الطبري*-*المصدر:*مسند عمر*-*الصفحة أو الرقم:*1/408

خلاصة حكم المحدث:*إسناده صحيح

وقال عليه الصلاة والسلام لما مرَّ يومًا دخل على عائشة وإذا بها تخبره أنها قد مرت بها نساءٌ للأنصار تشتكين من أزواجهن -يعني وقع مشاكل فدخلت النساء على عائشة كل واحدة تقول اليوم زوجي ضربني، الثانية تقول اليوم زوجي لم يعطني طعامًا ، الثالثة...... - دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة فأخبرته، دخل على حفصة فقالت يارسول الله اليوم جاءتني فلانة تشتكي من زوجها والثانية تشتكي من زوجها فرقى النبي صلى الله عليه وسلم المنبر قال:

"لقد*طافَ*الليلَةَ*بآلِ*محمَّدٍ*نساءٌ كثيرٌ ، كلُّهُنَّ تشكو زوجَها مِنَ الضَّرْبِ ، وأيمُ اللهِ لَا يَجِدونَ أولئكَ خيارَكُم"

الراوي:إياس الدوسي*المحدث:الألباني*-*المصدر:*صحيح الجامع*-*الصفحة أو الرقم:*5137

خلاصة حكم المحدث:*صحيح

ليس خيركم الرجل الذي تشتكي منه امرأته . قال:والله ماأولئك بخياركم.انظر كيف يدعو المرأة إلى أن تُحترم وتقدر بل أحيانًا المرأة ربما يزين لها الشيطان مثلاً أن فراقك لزوجك هو خيرًا لك مثلاً بعض النساء ربما تنظر إلى نساء أخريات فترى مثلاً زوجها أكثر مالاً أو أكثر فراغًا أو أحسن أخلاقًا وتلطفًا فتطلب الطلاق من زوجها وفراقه لأجل أن تتزوج غيره حتى تنعم نعيمًا أكثر من نعيمها معه والمرأة ياأخواتي يجب عليها عندما تريد أن تحكم على تعامل زوجها يجب عليها أن تنظر في جميع الجهات، لاتنظر فقط إلى المال بل تنظر إلى الدين، تنظر إلى الأخلاق، تنظر إلى التعامل. يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"لا*يفرَكْ*مؤمنٌ مؤمنةً"

-يعني لايبغضها بغضًا يدعوه إلى فراقها-"لا*يفرَكْ*مؤمنٌ مؤمنةً، إن كرِهَ منْها خُلقًا رضِيَ منْها آخرَ أو قال: غيرَهُ"

الراوي:أبو هريرة*المحدث:مسلم*-*المصدر:*صحيح مسلم*-*الصفحة أو الرقم:*1469

خلاصة حكم المحدث:*صحيح

إذا كره منها مثلاً أنها غير جميلة الشكل فسوف يرضى منها أن أخلاقها حسنة ، إذا كره منها أن أخلاقها سيئة فسوف يرضى منها عنايتها بأولادها،*

"إن كرِهَ منْها خُلقًا رضِيَ منْها آخرَ"

كذلك المرأة مع الرجل إن كرهت خلقًا رضيت آخر لذلك يجب عليها أن تعطيه حقوقه كاملة ، تعطي زوجها يقول النبي عليه الصلاة والسلام:

"*إذا*صلت*المرأة*خمسها*، و صامت شهرها ، و حصنت فرجها ، وأطاعت زوجها ، قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت"

الراوي:أبو هريرة*المحدث:الألباني*-*المصدر:*صحيح الجامع*-*الصفحة أو الرقم:*660

خلاصة حكم المحدث:*صحيح

فالمرأة ياأخواتي من العبادة والقرب أن تتعبد لله تعالى بالقيام بحقوق زوجها وأولادها كما أن الرجل من العبادة والقرب أن يقوم بحق زوجته وأبنائه. أليس النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

"*أفضلُ*دينارٍ*ينفقُه الرجلُ .*دينارٌ*ينفقُه*على*عيالِه .*ودينارٌ*ينفقُه الرجلُ*على*دابتِه في سبيلِ اللهِ .*ودينارٌ*ينفقُهعلى*أصحابِه في سبيلِ اللهِ . قال أبو قلابةَ : وبدأ بالعيالِ . ثم قال أبو قلابةَ : وأي رجلٍ أعظمُ أجرًا من رجلٍ ينفقُعلى*عيالٍ صغارٍ . يُعفُّهم ، أوينفعُهم اللهُ به ، ويغنيهم .

الراوي:ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم*المحدث:مسلم*-*المصدر:*صحيح مسلم*-*الصفحة أو الرقم:*994

خلاصة حكم المحدث:*صحيح

و لما يقول عيالك ليس المقصود ياجماعة يعني أبنائك. لا العيلة في اللغة هي الحاجة والفقر كما قال الله جل وعلا:

" وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ"

يعني إن خفتم فقرًا وإخواننا المصريون يسمون الطفل ماذا؟؟ عيِّل. عيِّل يعني محتاج إلى غيره ، مفتقر إلى غيره فيقول النبي صلى الله عليه وسلم هنا

"أفضلُ*دينارٍ*ينفقُه الرجلُ .*دينارٌ*ينفقُه*على*عيالِه"

-يعني على من تعولهم ،على زوجتك، على أبنائك، على أمك وأبيك إن كنت أنت الذي تعولهم -قال:

"*ودينارٌ*ينفقُه الرجلُ*على*دابتِه في سبيلِ اللهِ .*ودينارٌ*ينفقُهعلى*أصحابِه في سبيلِ اللهِ . قال أبو قلابةَ : وبدأ بالعيالِ . ثم قال أبو قلابةَ : وأي رجلٍ أعظمُ أجرًا من رجلٍ ينفقُعلى*عيالٍ صغارٍ . يُعفُّهم ، أوينفعُهم اللهُ به ، ويغنيهم"

يعني لو قال الرجل ياجماعة أنا معي درهم هل الأفضل أنفقه أرسله إلى المجاهدين مثلاً في سوريا أو في غيرها أم الأفضل أن أشتري به طعام لأهلي ولأولادي نقول الأفضل أن تشتري به طعام لأهلك وأولادك قال ياجماعة طيب ليس عندي أولاد هل الأفضل أنفقه على زوجتي فيما تحتاج إليه ضرورةً؟؟ نقول نعم أنفقه على زوجتك هذا أفضل من إنفاقه في سبيل الله وقال عليه الصلاة والسلام لما ذكر الصدقات قال:

"عجِبتُ من قضاءِ اللهِ للمُؤمِنِ ، إنْ أصابَهُ خيرٌ حمِدَ اللهَ وشكَرَ ، وإنْ أصابَتْهُ مُصيبةٌ حمِدَ اللهَ وصبَرَ ، فالمؤمِنُ يُؤْجَرُ*في*كلِّ شيءٍ ، حتى*في*اللُقْمَةِ*يرفَعُها*إلى*في*امْرأتِهِ"

الراوي:سعد بن أبي وقاص*المحدث:البزار*-*المصدر:*البحر الزخار*-*الصفحة أو الرقم:*4/28

خلاصة حكم المحدث:*إسناده صحيح

يعني أنا لمَّا أذهب إلى السوق و أشتري خبزًا أو أشتري أغراض للبيت وأرجع أنا أؤجر على هذا حتى لو كان الذي يأكله امرأتي نعم أنا أؤجر على هذا . انظري كيف أمر الله تعالى الزوج بالقيام بحقك لذلك لابد للمرأة أيضًا أن تقوم بحق زوجها وأن تتحمله ياجماعة. نحن دائمًا نسمع يقول والله الزوج لامرأته أو هي تقول معه أنا معك على الحلوة والمرة ثم تجدين أنها في التطبيق في الحلوة ما شاء الله ماأحسنها!! فيما يتعلق إذا كان ماله كثيرًا وكانت أخلاقه حسنة وكان ليس عنده إلا زوجة واحدة هي ماشاء الله أحسن امرأة فإذا قلَّ ماله

إذا قال مال المرء أو شاب رأسه * * * * *فليس له في ودهنَّ نصيبًُ

يعني إذا كانت هذه المرأة مادام أن الزوج لم يلعب بذيله يمين ويسار أو قلَّ ماله أو زاد انشغاله أو كذا المرأة لطيفة معه غاية اللطف لكن أول مايقل المال أو يفتقر أو يغضب منها أو تصير مشكلة بينها وبين أمه أو نحو ذلك انقلبت عليه . الأصل ياجماعة أن المرأة تقوم بحقوق الزوج كاملة كما أنه مأمورٌ هو بالقيام بحقوقها كاملة . تقوم بحقوقه وتعتني به عنايةً تامة قربة إلى الله سبحانه وتعالى في مثل ذلك . لذلك كانت نساء النبي صلى الله عليه وسلم وكان هو صلوات ربي وسلامه عليه أيضًا في تعامله معهن يتعامل أحسن التعامل وكم من امرأة والله طلبت فراق زوجها أو قَلتهُ يعني كرهته وظنت أنها ستجد المتعة مع غيره وإذا بها تنقلب مشتاقةً إليه وتندم على مافاتها منه . ذكروا أن امرأةً جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم تطلب فراق زوجها وكانت هذه المرأة زوجها أخلاقه حسنة وتعامله حسن والمرأة في غاية المتعة مع زوجها لكنها رأته يومًا مقبلًا مع مجموعة رجال -هكذا هي في الطريق فرأت زوجها معه مجموعة رجال وإذا هو أقبحهم منظرًا فقالت في نفسها يعني أنا مالذي صبَّرني علي هذا الشكل أنا مالذي يجعلني أبقى معه واشتاقت إلى أن تتزوج غيره وظنت أنها لا تريد أن تضيع حياتها معه ، أنا إلى متى أصبر عليه فمضت إلى النبي عليه الصلاة والسلام :"

أنَّ*امرأةَ ثابتِ بنِ قيسٍ أتتِ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ*عليهِ*وسلَّمَ ، فقالَت : يا رسولَ اللَّهِ ! ثابتُ بنُ قيسٍ ، أما*إنِّي*ماأعيبُ*عليهِ*في*خُلُقٍ*ولا*دينٍ،

-أنا زوجي لاأقول لك والله يشرب الخمر طلقوني منه ولا أقول لك الرجل أخلاقه سيئة فطلقوني منه. لا أنا لاأعيب عليه في خلقٍ ولا دين-

ولَكِنِّي أكْرَهُ الكُفرَ*في*الإسلامِ ،

-يعني أنا أبغضه كما أبغض الكفر أنا يارسول الله لاأريد أن أكفر العشير أنا لا أتحمل بقائي معه!! طيب الرجل يشرب خمر،الرجل يعبد أصنام؟؟ قالت لا أعيب عليه في خلق أبدًا الرجل أحسن واحد لكني أبغضه لا أريده -*

فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ*عليهِ*وسلَّمَ : أتردِّينَ*عليهِحديقتَهُ ؟

-الرجل لما تزوجها أعطاها حديقة بستان وكان يعني كما تعلمنَ الرجل إذا أراد أن يسوق المهر إلى المرأة إما أن يسوقه مالاً يعطيها مثلاً عشرة آلاف ، عشرين ألف كذا وإما أن يسوقه متاعًا يقول والله أنا أعطيكِِ مثلاً هذا الأثاث هذا مهري أو هذه الحديقة أو هذا النخل أو يسوقه عملاً يقول أنا أبني لكم جدارًا، أنا أبني لكم بيتًا وهو قيمة المهر فالشاهد الرجل كان قد أعطاها المهر عبارة عن بستان ، الرجل تعبان عليها يعني -

فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ*عليهِ*وسلَّمَ : أتردِّينَ*عليهِحديقتَهُ ؟

قالَت : نعَم

*-أرد عليه حديقته خلاص لا أريده-

قالَ رسولُ اللَّهِ : اقبَلِ الحديقةَ وطلِّقها تَطليقةً"

-خلاص المرأة لاتريدك-

الراوي:عبدالله بن عباس*المحدث:الألباني*-*المصدر:*صحيح النسائي*-*الصفحة أو الرقم:*3463

خلاصة حكم المحدث:*صحيح

فطلقها ثم لما خرجت من عدتها تزينت تريد رجل آخر فخطبها عبد الرحمن بن الزبير فتزوجته فلم تجد منه ماكانت تجده من زوجها الأول يعني من متعة الفراشفأقبلت*وكانت تذمه يعني مثل المرأة التي تقول لزوجها أنت لست رجلاً مثل الرجال فكان يضربها إذا قالت له ذلك والرجل لايرضى أن تذم المرأة رجولته فأقبلت يومًا إلى عائشة تشتكي من الزوج الجديد وقالت لعائشة ياعائشة هذا الزوج كذا وكذا وأنا لا أريده وأنا اغتريت بمنظره وجمال صورته وكذا ثم قالت ويضربني وكان عليها خمار أخضر وأخرجت يدها لعائشة وإذا فيها ضربات خضر فقالت انظري ياعائشة يضربني انظري إلى يدي فلما رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى البيت وكان بيته صلى الله عليه وسلم هو المكان الذي يحكم فيه بين الناس كما يحكم في المسجد يعني هو المحكمة هو مكان القضاء يعني تأتي إليه امرأة، يأتي إليه مستفتٍ في البيت ويفتيه ويمشي ماكان يقول عليه الصلاة والسلام لا تعال إلي في المحكمة ماكان يوجد مبنى لمكانٍ يحكم فيه بين الناس ،في المسجد أو في البيت أو في الطريق فدخل عليه الصلاة والسلام فالمرأة بقيت يعني قامت وجلست على جنب خجلت من النبي عليه الصلاة والسلام فقال النبي عليه الصلاة والسلام لعائشة من هذه قالت هذه فلانة ثم قالت عائشة يارسول الله وكانت النساء ينتصر بعضهن لبعض قالت يارسول الله ماتلقى نساء المؤمنين منهم يعني نساء الرجال والله يصبرن عليهم فقال وماذاك ؟؟ يعني مالقصة ؟؟ قالت يارسول الله جاءتني فلانة تشتكي أن زوجها يضربها والله يارسول الله لاأدري أذراعها أشد خضرةً أم خمارها تقول أنا ماأدري مالذي أكثر اخضرارًا الذراع أم الخمار من شدة اخضرار الجلد من الضرب فلم يلبث النبي صلى الله عليه وسلم إلا والزوج جاء سمع أن زوجته تشتكيه وجاء للمحكمة ، جاء إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام فلما أقبل وإذا معه ولدان من غيرها هو متزوج قبلها وعنده ولدان من زوجةٍ قبلها فلما أقبل قالت يارسول الله إنه يضربني وإنه كذا وكذا وإنه يارسول الله...... ثم ذمت رجولته وقدرته في الفراش كأنها تقول هذا ليس مثل الرجال يطأ امرأته وكذا فدافع الرجل عن نفسه عند النبي صلى الله عليه وسلم وذبَّ عن نفسه وقال أنا عندي زوجة قبلها وعندي كذا فقال النبي عليه الصلاة والسلام هؤلاء أولادك؟؟ يعني هل الأولاد الذين معك عيالك قال نعم فقال النبي صلى الله عليه وسلم هو عنده عيال معناه أن عنده زوجة ويطأ ثم قال عليه الصلاة والسلام *لها تريدين أن ترجعي إلى رفاعة لا والله-أنتِ اشتقتِ لزوجك الأول ولما كان معه من حياة ، يعني هذه المرأة رضي الله عنها لما أرادت أن تحكم على إعجابها بزوجها نظرت إلى جهة واحدة فقط إلى شكله لكن لم تنظر إلى الأخلاق ، إلى أنه رجل حليم لم يرفع يده عليها إلى أنه رجل لطيف في التعامل معها إلى أنه رجل يعني المرأة تجد متعتها التامة معه ومع ذلك يقول عليه الصلاة والسلام

"أتريدينَ*أن*تَرجعي*إلى*رفاعةَ*لا حتَّى تَذوقي عُسَيْلتَهُ ويذوقَ عُسَيْلتَكِ"

الراوي:عائشة أم المؤمنين*المحدث:الألباني*-*المصدر:*صحيح ابن ماجه*-*الصفحة أو الرقم:*1581

خلاصة حكم المحدث:*صحيح-

يعني حتى تبقي مع زوجك كما تبقى المرأة مع زوجها-.

*فالمقصود من هذا ياأخوات أن المرأة مطالبة إذا رأت من زوجها زلةً أن تغفرها بأن تذكر كرامته ولطفه،إذا رأته يومًا غضب فلتذكر أيام حلمه ، إذا رأته يومًا بخل فلتذكر أيام كرمه ، إذا رأته يومًا افتقر فلتذكر أيام غناه وتنظر إلى أخلاقه ولطفه وتقوم بحقوقه كاملة وكلما كانت المرأة أكثر قيامًا بحقوق الزوج صارت أقرب إلى رب العالمين. ياأخوات ترى لطف المرأة مع زوجها هذه عبادة وحسن أخلاقها معه هذه عبادة، تبسمها في وجهه هذه عبادة وقوفها معه في الحلوة والمرة هذه عبادة ،قيامها على بيتها وعنايتها بأولادها هذه ياجماعة عبادة لذلك لما طلبت النساء لما أقبلت أسماء بنت يزيد بن السكن خطيبة النساء أقبلت إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام وقالت يارسول الله إن الرجال يجاهدون وذكرت مايفعله الرجال ،قالت ونريد أن نفعل ذلك معهم فقال عليه الصلاة والسلام يا أسماء اسمعي وابلغي من ورائك من النساء أن حسن تبعل المرأة لزوجها وقيامها على بيتها وعنايتها بولدها يعدل مايفعله الرجال.أو كما قال سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم*

"*انصرِفي أيَّتُها المرأةُ وأعلِمي*من*وراءكِ*من*النِّساءِ*أن حُسنَ تَبعُّلِ إحداكنَّ لزوجِها وطلبَها مَرضاتَهُ واتِّباعَها موافقتهُ*يعدِلُ*ذلِكَ*كلَّهِ"

الراوي:أسماء بنت يزيد*المحدث:الألباني*-*المصدر:*السلسلة الضعيفة*-*الصفحة أو الرقم:*6242

خلاصة حكم المحدث:*ضعيف

*فدل هذا ياأخواتي على أهمية أن المرأة تقوم بما أوجب الله عليها والعناية ياأخواتي بأولادها يعني أنتِ إذا حفظتِ ولدك سورة الفاتحة مثلاً ولا يزال عمره ثلاث سنوات ،أربع سنوات وحفظتيه سورة الفاتحة فإنه كلما قرأها طوال عمره يكون لك مثل أجره عند الله تعالى لو حفظتيه سورة"قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ"

طوال عمره كلما قرأها حتى لو وصل عمره إلى مئة سنة يكون لك مثل أجره لأنك أنتِ أول من حفظه ذلك.إذا علمتِ ولدك أن يقول سبحان الله والحمد لله والله أكبر كلما قالها يكون لك مثل أجره إلى أن يموت.

أنت أكثر مجالسة للأولاد من الزوج ، أنت إذا علمتي ولدك أن يأكل باليمين ، أراد أن يأكل باليسار لا ياولدي كل باليمين فأعدتيها عليه ثلاث مرات حتى تعلَّم هذه العبادة وهي الأكل باليمين كلما أكل باليمين طوال عمره لكِ مثل أجره عند الله تعالى. انظري الأجر المترتب ياأخواتي على التربية للأولاد والعناية بهم ماصار الأبطال أبطالًا إلا لأن لهم أمهات قد بلغن من البطولة والشجاعة والمعرفة والعلم والحكمة مبلغًا وشأوًا عظميًا عاليًا لذلك تأثروا ولعل الله ييسر في محاضرةٍ أخرى أن نتكلم عن أثر أم الإمام أحمد عليه، عن أثر أم الشافعي عليه، عن أثر أم عبد الله بن الزبير أثر أمه أسماء عليه ، عن أثر غيرهم. عبد الله ابن الزبير كانت أمه أسماء لها أثر كبير عليه والزبير ابن العوام أيضًا كانت عمة النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا صفية لها أثر عليه فدل هذا على عظم تأثيرها عليه . أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا وإياكنَّ بما سمعنا، أسأل الله أن يجعلنا وإياكنَّ جميعًا من الدعاة إلى الله ، أسأل الله أن يجعلنا جميعًا هداةً مهتدين غير ضالين ولا مضلين ، أسأل الله أن يجعلنا وإياكنَّ مباركين أينما كنا، أسأل ربي جل وعلا بمنه وكرمه ولطفه وإحسانه، اللهم لاتدع من بيننا ولا من أحبابنا مريضًا إلا شفيته،*اللهم لاتدع من بيننا ولا من أحبابنا مريضًا إلا شفيته،*اللهم لاتدع من بيننا ولا من أحبابنا مريضًا إلا شفيته، ولا عقيمًا إلا ذريةً صالحةً رزقته،*اللهم لاتدع من بيننا ولا من أحبابنا من عليه دين إلا يسرت له قضاء دينه ، ولا من يبحث عن وظيفةٍ أو مصدر رزقٍ إلا وسعت عليه، اللهم أصلح نياتنا وذرياتنا ،*" رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا"

يارب العالمين ياحي ياقيوم، اللهم اجعل أولادنا بارين بنا اللهم اجعلهم محسنين إلينا ، اللهم ياحي ياقيوم يامن القلوب بين أصبعين من أصابعك تقلِّبها كيف تشاء اللهم احفظ أولادنا من المخدرات، اللهم احفظهم من المسكرات ، اللهم احفظهم من التدخين ومن جميع الآفات يارب الأرض والسموات يارب العالمين، اللهم احفظ أولادنا من شر الأشرار وكيد الفجَّار وشر ما تعاقب عليه الليل والنهار ياعزيز ياغفَّار يارب العالمين ، اللهم إنا نسألك لإخواننا المسلمين في كل مكان أن تنصرهم ، اللهم انصر إخواننا في سوريا، اللهم داوي جرحاهم، اللهم تقبَّل شهداءهم، اللهم اشف مرضاهم، اللهم ارحم موتاهم، اللهم إنا نسألك أن تؤيدهم بنصرك يارب العالمين، اللهم سدد رميهم واجمع كلمتهم، اللهم صوِّب آراءهم ، اللهم اجعل دائرة السوء على عدوك وعدوهم ياقوي ياعزيز يارب العالمين ياذا الجلال والإكرام ياحي ياقيوم يارب العالمين، اللهم إني أسألك لهذا البلد الطيب للسودان ، اللهم إني أسألك أن تديم عليهم رخاءك ، اللهم اسقهم غيثك، اللهم انبت لهم ارضهم، اللهم بارك لهم في أموالهم وفي أنفسهم وفي مدهم وصاعهم ، اللهم بارك لهم في زرعهم يارب العالمين ، اللهم صُبَّ عليهم الخير صبًا صبا ، اللهم من أراد السودان وأهله بسوء فرد كيده في نحره ، اللهم اجعل تدبيه تدميرًا عليه ، اللهم إن بإخواني هنا وبأخواتي من الطاعة لك والقرب إليك والحب لك*

إن بهم يارب العالمين من الإيمان ما نسألك به ياربنا ياذا الجلال والإكرام أن تغفر ذنبنا وتستر عيبنا وتديم رزقك وفضلك وإحسانك وكرمك علينا يارب العالمين ياحي ياقيوم هذا *وأسأل الله جل وعلا أن يجزيكن جميعًا خير الجزاء على هذا الحضور سواءً في هذه المحاضرة أو في غيرها ويجزي الإخوة الكرام الذين قاموا بتنسيق هذه اللقاءات أخي صاحب الفضيلة الشيخ عبد الحي وأخي الشيخ ماهر والإخوة جميعًا أسأل الله تعالى أن يجزي الجميع خير الجزاء ولعل الله تعالى أن ييسر بإذن الله تعالى اللقاء في محاضراتٍ أخرى وصلى الله على نبينا محمد.

المقدم:شكر الله لك فضيلة الشيخ هذه الكلمات الطيبات وأحسن إليك وبارك فيك ونفع بك وأعتذر إليك عن بعض الضجيج الذي كان فماذلك إلا لكثرة العدد الذي حضر وهذا دليل على أن أهل هذه البلاد رجالًا ونساءً على العلم حريصون ولأهل العلم محبون وأنا أقول لفضيلة الشيخ بأن لك في قلوب أهل هذه البلاد مكانةً عظيمة وأريد أن أقول لفضيلة الشيخ بأن الإخوة الذين خرجوا في الخارج ومنهم أخونا المهندس ماهر يقولون بأن أعداد النساء خارج القاعة أربعة أضعاف من بداخلها والحمد لله رب العالمين فإذا كان بعض الناس يتزاحمون للقاء المغنين والفنانين فالحمد لله زحامنا للقاء الطيبين والصالحين و

"ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ"

أخواتي الفاضلات ماكنا نحسب أن الأعداد ستكون بهذه الكميات ونسأل الله المزيد من فضله. غدًا إن شاء الله ستُفتح القاعات الجانبية وتكون هناك دوائر تلفزيونية وستقام خيام أو صيوانات في الخارج أيضًا من أجل أن تتسع لأكبر عدد ممكن وابتداءً من الغد إن شاء *الله ، الشيخ طبعًا وصل صباح هذا اليوم بعد سهر ليلٍ كامل يعني انتقل كان في خارج المملكة ثم وصل إلى الرياض ومنها إلى جدة وركب الطائرة ووصل في صباح هذا اليوم ومااستراح إلا ههينةً ثم جاء إليكنَّ فبارك الله في جهوده. وسيخرج من هذه القاعة إلى محاضرة في مسجد القوات المسلحة وفي المساء إن شاء الله سيكون عنده محاضرة أيضًا في مسجد جاميسكا في الثورة وبعدها ستكون له محاضرةٌ أخرى إن شاء الله بعد العشاء في الكلية الحربية والآن بقي من الوقت نحو من عشرين دقيقة وكنا نرجو أن يستريح لكنه أبى إلا أن يجعل هذا الوقت لأسئلتكنَّ فمن كان عندها سؤال فلتوافينا به كتابةً جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكنَّ وبارك فيكنَّ .

الشيخ محمد العريفي:بسم الله الرحمن الرحيم .

هذه تقول فضيلة الشيخ هل تؤجر المرأة على خدمة أبنائها وزوجها والقيام بالبيت؟؟ -

.نعم كما ذكرنا هي تؤجر على هذا*

وتقول هل هو واجبٌ عليها أم هو أمرٌ مستحب؟؟-

أما بالنسبة للواجب على الرجل والواجب على المرأة لكلٍ منهما على الآخر لو وقفوا على الواجب فقط ما استقامت حياتهم!! يعني مثلاً ننظر مثلاً مالواجب على الرجل ، الواجب وجوبا الذي لو تركه يأثم مثلاً توفير سكن للمرأة، توفير لباس لها فقط يستر عورتها ، مايجب أن يشتري لها لبسين،ثلاثة فقط لبس واحد هذا الذي أوجبته الشريعة، يوفر لها طعام يبقيها حية مما يصلح لمثلها . طيب لوقالت طيب أنا ياأخي أنا ثوبي هذا أو ملابسي أنا ألبسها منذ سنة أعطني غيرها . يقول لا الواجب علي فقط لبس واحد حتى يتقطع ، قالت طيب أنت دائمًا تحضر لنا خبز خبز خبز ياأخي أحضر طماطم، أحظر كوسة قال لا الواجب شيء يبقيكِ حية فقط ، هذا الواجب شرعًا لكن كون الرجل يحضر لها ملابس ، يضحك معها ، يجلس *معها،هذه كلها مستحبات هو يفعلها كذلك المرأة لو قالت لزوجها أنا لايجب علي أطبخ ولا يجب علي أغسل ملابسك ولايجب علي أكوي ملابسك ترى الواجب علي فقط أن أبيت معك في الفراش فقط فلو تعامل الرجل مع المرأة بهذه الحديَّة كل واحد يقول للآخر أنا لا *أعطيك إلا فقط الواجب علي ما استقامت حياتهم فأنا أريد أن نبتعد عن مسألة هل هذا الأمر واجب علي لزوجي أم هو مستحب لزوجي لا . نقول لاتنظري إلى هذا انظري إلى الإحسان واللطف في التعامل وكرم الصحبة وهذا بلا شك أنك تؤجرين عليه إن شاء الله .

المقدم:تقول أنا طالبة معقودٌ عليها فقط أي زواجي سيتم بعد عام ماحدود تعاملي مع زوجي مع العلم أنه يزورُنا

الشيخ محمد العريفي: إذا كان قد عقد عليكِ العقد الشرعي فهو زوجك شرعًا ويجوز أن تخلي به، أن تخرجي معه بعلم أهلكِ يعني، زوجك شرعًا وإن كان يعني ينبغي ألا تمكنيه من نفسك إلا بعد الدخول المشهور عند الناس إلا بعد إعلان النكاح يعني ،مع أنه يجوز للرجل مادام عقد على المرأة أن يطأها لكن لا ينبغي التساهل بهذا لأنه ربما أدى إلى أمور تتبع ذلك تضر المرأة . يعني أنا قبل فترة اتصلت بي إحدى الأخوات قد عقد عليها زوجها وبسبب العقد كانت تخرج معه وكذا فخلت به يومًا فأصاب منها ما يصيبه الرجل من امرأته يعني بناءً على أنها زوجته خلاص عقدت عليه وإن كان إلى الآن لم يعملوا عرس فسبحان الله!! بعده تقريبًا بشهر شهرين قبل أن يأتي موعد العرس مات الزوج في حادث وإذا الفتاة حامل. فأرسلت إلي تقول أنا تورطتُ الآن ماذا أقول لأهلي ؟؟ طيب من سيصدقني ؟؟ أنني حاملٌ منه وهو لم يدخل بي فالمقصود من هذا أنه يعني هو أمر جائز لكن لاينبغي .التساهل بأن تمكنه من نفسها.

المقدم:تقول إذا كان الرجل غنيًا ولم يقصِّر في واجباته تجاه المرأة في المسكن والملبس والسفر لكنه صعلوكٌ مع النساء في كل بلدٍ يسافر له إذا طلبت المرأة الطلاق منه حفاظًا ؟؟على صحتها من أن يجلب لها المرض هل تؤثم *أم حلالٌ لها أن تُطلق؟؟

الشيخ محمد العريفي:إذا كان الرجل عفوًا ليس عفيفًا يعني يقع في الفواحش مثلًا أو في الزنا ونحو ذلك فلا ينبغي للمرأة أن تبقى معه إذا كان يقع في الفواحش . لو وقع مرة أو كذا وتاب وأناب *واستغفر الله تعالى وعزم على عدم العودة وندم على مافات هذا أمره سهل كونه يتوب لكن ياأخواتي إذا وصلت المرحلة إلى أنه أعوذ بالله يقع مرارًا تباعًا مع النساء وبالفاحشة ويُنصح مرارًا ولايستجيب فهذا لاأرى بقاءها معه إذا كانت نصحته *مرارًا ولا يستجيب بقاؤها مع رجلاً يعني أعوذ*بالله يقع في الزنا كثيرًا لاينبغي لها أن تبقى معه بعد النصيحة طبعًا والتذكير.

المقدم:هناك أزواجٌ كلما طابت عشرة النساء لهم زادوا بعدًا عن نسائهم وكلما *ازدادت المرأة طيبةً،ازدادوا قسوةً وكلما صبرت المرأة على الضراء معه نسيها في السراء انصحنا ماذا نفعل مع هؤلاء الأزواج وهناك أزواج لاحديث لهم مع النساء سوى الزواج عليهن؟؟

الشيخ محمد العريفي:

أقول:" وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا"

عموما تعامل المرأة مع الزوج وتعامل الزوج مع المرأة يختلف باختلاف الزوج واختلاف المرأة . مثل تعاملك مع أولادك يعني بعض الأولاد الدلع واللطف الزائد يخرِّبه-يفسده- فتحتاجي أحيانًا أن تتعاملي معه بحزم وبعض الأولاد لا اللطف والدلع يصلحه ويجعله ينتج أكثر ويتحمس للعلم أو للدراسة أو كذا كذلك في تعامل بعض الأزواج مع زوجاتهم يعني الرجال يختلفون والنساء يختلفن،بعض النساء الآن زيادة اللطف معها ودلع الزوج لها يخرِّبها فأحيانًا الحزم وكونها تهابه وتقول لا سأفعل كذا حتى لايغضب، سأفعل كذا حتى لايصرخ بي، تمشي حياتها معه. فالزوج يتعامل مع امرأته حسب الأسلوب الذي يصلح لها *كذلك مايتعلق بالزوجة مع زوجها ،إذا كان اللطف معه والمحبة الزائدة تجعله يتساهل بمكالمات النساء وربما الخروج معهن وعدم القيام بحقها وكذا فلا بأس لها أن تغير هذا الأسلوب أحيانًا ،لكن عمومًا في العموم الرفق واللين ينفع في أكثر الأحوال نبينا صلوات ربي وسلامه عليه يقول:

"*ما كانَ*الرفقُ*في*شيءٍ*إلا*زانَهُ،*و لا نزعَ منْ*شيءٍ*إلا*شانَهُ"

الراوي:عائشة و أنس بن مالك*المحدث:السيوطي*-*المصدر:*الجامع الصغير*-*الصفحة أو الرقم:*7964خلاصة حكم المحدث:*صحيح

إلا زانه: يعني يجعله زين.

فالرفق في العموم أمرٌ حسن

::: مع الشكر لفريق التفريغ في منتدى الدكتور محمد العريفي

http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=226894