الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1434

»

تاريخنا في الميزان

»

30 - الدراما التاريخية


طارق السويدان
لماذا مع كل عمل درامي تاريخي يضج المؤرخون بالشكوى من التاريخ المزيف المعروض على الجمهور ؟

وهل الدراما التاريخية تؤيد اتهام المؤرخون أم أنه ينفي تلك التهمة ؟

ولماذا الدراما التاريخية خطرة في تأثيرها ؟

ما حجم الأخطاء في مسلسل ضخم الإنتاج مثل مسلسل عمر ؟

وما حجم الفروقات بين الحقيقة وبين ما ورد في مسلسل حريم السلطان ؟

وهل نجت أفلام تاريخية شهيرة مثل الرسالة والناصر صلاح الدين من ألخطاء التي تجافي حقائق التاريخ؟

المقدمة

إذا كانت جناية الرواية التاريخية على التاريخ واضحة فإن جناية الدراما على التاريخ أوضح وأخطر.

نحن نعيش عصر الصورة بعد أن تراجع عصر الكلمة ، وبعد أن كان الأدباء في العصر السابق هم نجوم المجتمع أصبح الآن نجوم الشاشة هم نجوم المجتمع.

وتأثير الدراما وتكوينها للصورة الذهنية أكبر بكثير من تأثير الرواية التاريخية.

وحول شدة تأثير الدراما نسوق هذه الرواية التي يرويها مصطفى العقاد مخرج فلم الرسالة حيث يقول أنه كان يعيش فيلم الرسالة عندما كان منشغلاً بإخراجه لدرجة أنه كان جالساً بفندقه بليبيا يراقب الناس في رواحهم وغدوهم وإذا بكهربائي من أبناء طرابلس يصلح الإضاءة في الفندق وقد تطاير الشرر من عينيه، وإذا بتلك الشرارات تصيب العقاد ليتخذ من سالم قدارة ممثلاً ليلعب دور وحشي، وبالفعل أجاد سالم ذاك الدور بمهارة وإتقان، وقد كلفه هذا الدور الكثير من أهل ليبيا الذين كرهوه لقتله حمزة، الأمر الذي أفقده وظيفته فاضطر، علي حد قول مصطفي العقاد، إلي أن يتصل بالعقاد ويشكو ما جرّ عليه دور وحشي من كره الليبيين له لزعمهم أنه قتل سيدنا حمزة،

ويقول العقاد: اضطررت إلي أن أتصل بوزارة الإعلام الليبية وأطلب منهم تخصيص راتب تقاعدي لهذا الرجل لكي يحيي كريماً كبقية البشر.

وفي كتاب انيس منصور حول العالم في 200 يوم يروي كيف كانت حكومة الملايو في الستينات تقطع كل مشاهد الرقص من الأفلام المصرية لأن الشعب هناك يعتقد أن مصر بلد الأزهر والقرآن والسنة لذلك كان بعض المشاهدين قبل أن يدخل السينما يخلع نعاله احتراما للفلم الذي جاء من بلاد الأزهر !!

قواعد التاريخ في الدراما

وهنا لا بأس من الحديث عن بعض القواعد العامة في العلاقة بين التاريخ و الدراما منها:

ـ الدراما التاريخية تفضل المتعة والتسلية والحبكة المثيرة على الحيادية والموضوعية.

ـ الصورة الذهنية للشخصية أو أحداث التاريخي الذي يقدم عبر الدراما تثبت بقوة ومن الصعب تغييرها بسهولة.

ـ الدراما تقدم الشخصيات التاريخية كما يريدها ويتخيلها المشاهد لا كما هي في التاريخ.

ـ الشخصيات التي لها هيبة دينية يوفر لها حضور ديني لا يخدش صورتها وليس حضور دنيوي يشمل المزايا والعيوب، فالأنبياء والرسل يختلفون تماما عن الحكام والقادة الاستثنائيين ، فالمس بالصنف الثاني مس بالتاريخ وبالضمير الوطني لكن المس بالصنف الأول مس بالعقائد والأديان والنصوص الشرعية والثوابت التي ممكن أن يضحي الانسان بحياته من اجل حمايتها ، ورأينا كيف ثارات الأمة الإسلامية من ادناها إلى أقصاها حين تم نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم ، وذهل الغرب لحجم المكانة التي يمثلها النبي صلى الله عليه وسلم للأمة ودينها بعد أن تجاوز في البداية ردة فعله الباردة تجاه الحدث بدعوى حرية الفكر والتعبير.

ـ مطلوب التوازن بين الصدق التاريخي والصدق الفني ، فلا يجني الصدق الفني على الحقائق التاريخية ولا تحول الحقائق التاريخية الدراما إلى عمل توثيقي ممل.

ـ لو تطورت الدراما التاريخية ممكن أن تكون وسيلة ملهمة للتعليم ولمعرفة التاريخ الصحيح.

إنتاج الدراما التاريخية

إنتاج الدراما التاريخية مكلف جدا ، ولذا فالأعمال الدرامية التاريخية قليلة وخاصة في صناعة الأفلام لأن شباك السينما قد تسبب خسائر كبيرة للمنتج بعكس المسلسلات التي تكون أسهل في التسويق للمحطات الفضائية خاصة بعد وجود عدد كبير من المحطات الفضائية بينها ما لا يقل عن 20 قناة متخصصة في الدراما .

يحتاج إنتاج الدراما التاريخية إلى طاقم متخصص في كثير من المجالات وليس كما يظن البعض أنه يحتاج إلى مستشار في التاريخ وكاتب سيناريو ومخرج جيد.

فطاقم العمل في الدراما التاريخية في حاجة إلى فرق عمل في التخصصات التالية:

1. منتج يحرص على الرسالة القيمية ولا يكون كل همه تحقيق الربح المادي على حساب الحقيقة والتاريخ والجودة الفنية.

2. مؤرخ ويفضل أن يكون متخصص في الحقبة التاريخية التي ستظهر في العمل.

3. متخصص لغوي حتى يعطي للغة العمل الفني خصائص اللغة في ذلك العصر ويبعد الكمات غير الدارجة في هذا العصر.

4. متخصص في العمارة فأخطاء العمارة في الدراما التاريخية مهولة وقلة من ينتبه لها.

5. متخصص شرعي خاصة في الدراما الدينية لا ليراجع النص فقط بل ليعتمد اللقطات المصورة .

6. متخصص في الملابس فلكل عصر ملابسه ويشمل ذلك نوع الخامات والأقمشة المستخدمة وألوانها .

7. متخصص في الاكسسوارات فبعض الاكسسوارات المستعملة لا تمت للعصر الموجود بصلة.

8. متخصص في حركة المجاميع حتى لا تظهر حركة المجاميع قليلة وضعيفة والمعارك غير معبرة

9. كاتب سيناريو متمكن من أدواته وعلى ثقافة عالية قادر على صياغة حبكة روائية لا تؤثر على صدق الأحداث التاريخية.

10. مخرج واعي يسند الشخصيات حسب ما ورد في التاريخ من صفات جسدية فلا يعطي ممثل قصير دور شخصية معروفة في التاريخ بأنها طويلة القامة.

الدراما التاريخية في المسلسلات

نتناول في المسلسلات التاريخية عملين أثارا الكثير من الجدل وهما مسلسل عمر بن الخطاب ومسلسل حريم السلطان كمثال على الدراما التاريخية في المسلسلات

1. في مسلسل عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

المسلسل لم يسلط الضوء على عمر بن الخطاب إلا في الحلقات الأخيرة بينما أكثر من نصف الحلقات خصصت للسيرة النبوية وعهد الصديق وهذا خطأ أضر بتفاصيل ما أنجزه عمر في خلافته فظهرت مختصرة وعامة ، وهذ الخطأ نفسه وقع فيه مسلسل عمر بن عبد العزيز حيث سلط المسلسل 28 حلقة لعمر قبل توليه الخلافة ، بينما روائع عمر في الخلافة خصصت لها آخر حلقتين وكأن المسلسل قد حاول تجنيب بعض الأنظمة السياسية الإحراج الناتج من مقارنة المشاهد بين زهد عمر وبين ما يحدث في أرض الواقع .

ـ من الأخطاء غير المبررة ممثل جديد لتمثيل دور سيدنا عمر ودور سيدنا علي لكنها لم تشترط نفس الشرط بالنسبة لأبي بكر الصديق وهوأهم شخصية بعد النبي صلى الله عليه وسلم.

ـ من الأخطاء الواضحة أيضا ان أبا بكر كان عمره وقت إسلامه 38 عاما لكن المسلسل أظهره من بداية المسلسل وكأنه في نهاية العقد الخامس من عمره.

ـ بل وجدنا عمر يخطئ في قراءة بعض الآيات القرآنية عندما يناقش عمر مع مستشاريه مسألة توزيع أرض السواد يقترح علي أن لا توزع تلك الأراضي وتبقى ملكا للدولة لكي يستفيد منها جميع المسلمين ويقول: (كي لا يكون دَولة بين الأغنياء منكم) بفتح الدال في كلمة دولة والأصل هو دُولة أي بالضم.

2. مسلسل حريم السلطان :

انتقاد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، مسلسل "حريم السلطان"، يوضح حجم خطورة الدراما التاريخية إذا انحرفت عن أهدافها ، خاصة بعد أن وصول عدد مشاهديه في منطقة البلقان والشرق الأوسط إلى 150 مليون متفرج.

ـ يحتوي المسلسل على مشاهد تخالف الإسلام وتظهر السلطان القوي بأنه كان مجرد زير نساء و محبًّ لشرب الخمر.

ـ المؤرخة السعودية أماني غازي، الأستاذ مساعد بقسم التاريخ بجامعة الملك عبدالعزيز اوضحت وجود أخطاء كثيرة في المسلسل منها أنه أخرج نظام الحريم العثماني بشكل خاطئ تماماً، حيث جاءت في مشاهده أن الرجال يختلطون بالنساء بشكل طبيعي جدا، وهذا خاطئ تماما، لافته إلى أنه في الواقع لم يدخل إلى القصر النسائي رجل غريب يوماً إلا السلطان والطبيب في بعض الأحيان، بينما يتواجد الحرس خارج الحرملك.

ـ ومنها أيضا أن المسلسل أظهر سليمان القانوني وكأنه طيلة الوقت في القصر، وأن من يتولى الأمور ويديرها الصدر الأعظم أو الوزير الأول «إبراهيم باشا»، وهو ما يخالف الواقع ، حيث أن السلطان سليمان القانوني كان عصره هو العصر الذهبي، وكان دائماً ما يدير شئون الدولة بنفسه.

ـ المسلسل غير معني بتاريخ السلطان سليمان القانوني بل معني باستغلال البيئة العثمانية حتى يعرض قصة حب !! وكأنها نسخة تركية من روايات جورجي زيدان!!

ـ بقي أن نذكر بان السلطان العثماني العاشر وأقوى الخلفاء العثمانيين بعد محمد الفاتح ، افتتح اجزاء واسعة في القارة الاوروبية ووصلت الجيوش وقتها الى فيينا عاصمة النمسا واجبر القيصر الروسي ان يدفع الجزية للمسلمين.

ـ كان ذا مقدرة كبيرة على التنظيم والتشريع. وكان ورعًا، يستدل على هذا من نسخ القرآن الثماني التي نسخها بنفسه، وهي محفوظة بمسجد السليمانية بإسلامبول.

ـ تمتع بمهارة عسكرية و شارك بنفسه في ثلاث عشرة حربًا عظيمة، عشر منها في أوروبا وثلاث في آسيا.

الدراما التاريخية في السينما

نتناول في الأفلام التاريخية عملين شهيرين هما فلم الرسالة وفلم صلاح الدين

1. فلم الرسالة :

فلم الرسالة تعيده فضائياتنا في كل مناسبة دينية ، قد لا يلاحظ بعض المشاهدين أن الفلم تجاهل تماما الوجود اليهودي في المدينة المنورة ، وهو خطأ كبير ربما فرضته الظروف الانتاجية على الفلم!!

ـ والشيء بالشيء يذكر ففلم الرسالة لسبب ما تجاهل وجود عمر بن الخطاب على الإطلاق وكأنه ليس من ضمن الصحابة ولا حتى تلميحا !! حتى وصل الأمر إلى تحويل الحوار حول مصير أسرى بدر ومساجلة عمر مع أبي سفيان بعد غزوة احد إلى صحابة آخرين كحمزة و عمار !!وربما يعود ذلك إلى التزام فتوى الأزهر بعدم إظهار الخلفاء الراشدين والعشرة المبشرين بالجنة.

2. فلم الناصر صلاح الدين :

نجد عبارات وأفكار تسوق للقومية العربية على لسان صلاح الدين منها قوله : كتب علينا القتال دفاعا عن أرضنا و لماذا نتنازل عن أجزاء من وطننا العربي) ومصطلح الوطن العربي حديث والأصل ان يقول بلاد المسلمين .

ـ كما دعا صلاح الدين إلى العلمانية عندما قال: دستورنا هنا هو العدل و الرحمة ، و أن الدين لله و الوطن للجميع، بينما كلمة دستور غير معروفة في ذلك الوقت وهي ليست عربية الأصل ولم تذكر القواميس العربية القديمة هذه الكلمة.

ـ والطامة الكبرى هي جعل شخصية عيسى العوام شخصية رجل نصراني ويقع في حب فتاة صليبية وهو في جيش صلاح الدين ليكتمل المشهد القومي العروبي، بينما عيسى العوام الحقيقي كما البطل يرويها لنا القاضي بهاء الدين بن شداد في كتابه القيم ( النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية انه عواماً (( مسلماً )) كان يقال له عيسى ، وكان يدخل إلى البلد – يعني عكا أثناء حصار الفرنج لها – بالكتب والنفقات على وسطه – أي يربطه على وسطه - ليلاً على غرة من العدو ، وكان يعوم ويخرج من الجانب الآخر من مراكب العدو)

ـ ومن أسوأ ما في الفلم إظهار شخصية ريتشارد قلب الأسد بالمقاتل الشهم الذي يحترم العهود والمواثيق بينما التاريخ خلاف ذلك فعندما احتل الصليبيون عكا بعد حصار طويل طلب صلاح الدين حقن دماء سكانها وبدلا من أن يجيب صلاح الدين إلى طلبه بحقن الدماء أجرى مذبحة غادرةً بشعة داخل عكا, حين أمر بقتل ثلاثة آلاف أسير مسلم, وبكى صلاح الدين متأثرًا, ولكنه لم يسمح لأحد بالانتقام منهم ردًّا على ما ارتكبه الملك الإنجليزي!!

ميزان الحلقة:

عندما نشاهد عملا دراميا تاريخيا من الجيد ان نعود لكتب التاريخ لنوثق معلوماتنا

خاتمة الحلقات

•وبهذه الحلقة المميزة نختم رحلتنا في تاريخنا الإسلامي متمنين أن تكونوا قد حققنا لكم معا المتعة والفائدة

وهنا نود قبل أن نختم أن نؤكد على بعض النقاط الأساسية :

ـ أيها الشباب لا تهجروا قراءة التاريخ

ـ ولا تخجلوا من تاريخكم فهو في النهاية تاريخ بشري مشرف مهما حدثت فيه من أحداث وخلافات هي من طبيعة التدافع البشري والدول قياما وسقوطا لكن هذا لا يعيب في المجتمع الإسلامي وما قدمه للمجتمع الانساني.

ـ ولا تقعوا أسرى لأحداث الماضي وتستمرون في العيش علي أمجاده هروبا من مستحقات الحاضر والمستقبل.

ـ ولا تكثروا من كلمة كنا و كنا بل نريد معها كلمة سنصبح إن شاء الله .

ـ ولا تجعلوا قراءة التاريخ فقط مادة قصصية للتسلية

ـ ولا تجركم القصص المشهورة والمثيرة على عدم التدقيق في مدى صحتها.

ـ وفي كتب التاريخ اختاروا مثلث الموضوعية : كاتب متخصص ومنصف /كتاب محقق ويوثق المراجع / لا يخلو من التحليل.

ـ من المهم التأكيد هنا أ ننا اردنا أن نقدم موازين ومناهج للتعامل مع التاريخ ورواياته ، وهذا لا يمنحنا ادعاء القداسة في كل قصصنا ومروياتنا التاريخية ، بل هي دعوة لإعمال ملكة الفكر والنقد العلمي والمنهجي والموضوعي وعدم التسليم بكل ما نقرأ او نشاهد.

ـ ومن المهم استخدام هذا المنهج العلمي في تحليل واقعنا المعاصر من خلال فهمنا تاريخنا وأحداثه

ـ كما نرحب بكل ملاحظاتكم واقتراحاتكم بأي مواضيع أخرى ترونها على جانب من الأهمية في تاريخنا ولم نتطرق لها.

http://www.suwaidan.com/node/6705