الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

عمر صانع حضارة

»

22 - العدل


عمرو خالد
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أهلاً بكم في حلقة جديدة مع "عمر صانع حضارة".

العدل أساس بناء الحضارة

نعرف جميعاً أن العدل هو شرط أساسي لقيام الحضارات واستمرارها، فبدون العدل تنهار الأمم والأنظمة، ولكن العدل لا يتحقق في حكم الدول فقط، فحتى يقوم العدل يجب أن يتم تطبيقه من الأساس في تعاملك مع زوجتك وأولادك وفي مجال عملك، يجب أن يقوم بتطبيق العدل كل شخص في مجاله، فقد تكرر ذكر العدل مرات عديدة في سورة النساء، وذلك لأن سورة النساء تتحدث عن التعامل مع المرأة والمستضعفين، فالعدل يبدأ من البيت، ثم ينتقل لحكم الدول، فالعدل قضية يطبقها كل فرد على حدى ثم يتحول ذلك إلى ثقافة دولة.

أفضل ما قيل في عدل عُمر..

يقول عبد الله بن عباس "أكثروا من ذكر عمر بن الخطاب، فإنكم إن ذكرتم عمر ذكرتم العدل، وإن ذكرتم العدل فقد ذكرتم الله تعالى". يقول أيضاً رسول هرقل ملك الروم، حينما أتى حاملاً رسالة إلى خليفة المسلمين، فحينما سأل أين خليفة المسلمين، قال الناس إنه ذاك الرجل النائم تحت الشجرة، فنظر فلم يجد حراس فقال:" حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر".

عدل عُمر في بيته ومع أهله ومع نفسه..

اشتكى عمر يوماً إلى الطبيب من ألم يشعر به فأشار عليه الطبيب بنوع من العسل موجود منه في بيت المال، فقام بعد صلاة الجمعة يستأذن الناس ويقول أيها إن أذنتم لي أن آخذ من عسلكم الموجود ببيت المال، فإنه دواء لي، وإن لم تأذنوا فإنه لا يحق لي، فأذن الناس له، فقال اللهم لك الحمد، أستأذنت أهل الأمر في حقهم.

اخترع عمر بن الخطاب ما يطلق عليه "الحمى"، وهي أرض يحيطها سور ومخصصة كمرعى، وتخصصها الدولة لمن يريد أن يرعى مواشيه في مرعى خاص لتلقى عناية خاصة ولكن بشرط أن يكون للدولة نصيب من صغارها حينما تلد. وضع عبد الله بن عمر ماشيته في الحمى، فناداه عمر بن الخطاب، وقال له يقولون هذه إبل بن أمير المؤمنين، فلنسقي إبل بن أمير المؤمنين، يقولون هذه إبل بن أمير المؤمنين فلنهتم بإبل بن أمير المؤمنين، يقولون ويقولون فتسمن إبلك، وتترك إبل باقي الناس هزيلة، والله لا يكون، خذ رأس مالك ورد الباقي لبيت المال، وأرعى إبلك خارج الحمى.

كانت البحرين قديماً تشتهر بالعطور، فجاء منها الكثير من المسك، فقال عمر وددت لو أن بيننا إمرأة تجيد الوزن لنزن هذه قبل أن تُوضع في بيت المال، فقالت له زوجته أنها تجيد الوزن، فقال لها لا والله تضعي أصبعك بينما تزنين ثم تمسحي عنقك فتأخذي حق المسلمين، فقال لهم أبحثوا لي عن إمرأة ليست من بيت عمر.

جمع عمر يوماً عائلته من بني عدي وقال لهم يا بني عدي والله لا تأكلون على ظهري، إني أود ان ألحق بصاحبي، فأكون معهما في الجنة.

عُمر والعدل في مؤسسة القضاء

كان عمر يؤسس لعدل في دولة المسلمين وقام بذلك في مؤسسة القضاء، فكان أول من وضع منهج للعدل في القضاء. فقام بالآتي:

1- استقلال القضاء: قبل عمر كان القاضي يحكم من منزله، فجاء عمر وخصص مكان مستقل للقضاء، فكان أول من أنشأ محاكم مستقلة، وجعل ذلك في كل مدينة من مدن الولايات الخمس الكبرى الشام والعراق وفارس ومصر والجزيرة العربية، حتى يسهل على الناس حصولهم على العدل، يقول عمر في تعدد القضاة حينما أشاروا عليه في تقليل عددهم، "لا والله لا يمشي الناس ليبحثوا عن الحق ولكن يذهب الحق إلى الناس".

2- استقلال القاضي ذاته: رفع عمر مرتبات القضاة حتى يكونوا مستقلين ولا يتعرضوا لضغوط، فكان راتب شُريح في عهد عمر بن الخطاب مئة درهم في االأسبوع.

3- وضع معايير لأختيار القضاة: أن يكون لين في غير ضعف، وأن يكون شديد في غير عنف، وأن يكون مُمسك في غير بخل، وأن يكون سمح في غير إصراف.

4- فصل السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية: فلم يكن القاضي يتبع الوالي، فكان الناس إن أرادوا شكاية الوالي، ذهبوا إلى القاضي.

5- وضع قوانين أو دستور للقضاة: وهي رسالة للقضاة معلقة حتى الآن في أكبر جامعات ببريطانيا، وهي رسالة أرسلها عمر لأبي موسى الأشعري في العراق، وهي رسالة يسميها فقهاء القانون حتى الآن رسالة القضاء، يقول عمر بن الخطاب في رسالته:

· إن القضاء فريضة محكمة وسنة متبعة، ساوي بين الناس في وجهك، وعدلك ومجلسك حتى لا يطمع فيك شريف، ولا ييأس ضعيف من عدلك.

· البينة على من أدعى، واليمين على من أنكر.

· الصلح جائز بين المسلمين، إلا صلحاً أحل حراماً أو حرم حلالاً.

· لا يمنعنك قضاء قضيته بالأمس فراجعت فيه عقلك وهُديت لرشدك أن ترجع إلى الحق فإن الحق قديم، ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل.

· الفهم الفهم لما ليس في كتاب الله ولا سنة رسول الله.

· أجعل لمن أدعى حقاً غائباً أو بينة أمداً ينتهي إليه، ( وذلك حتى لا يطول نظر القضايا في المحاكم).

· إياك والغلق والضجر وضيق الصدر من أحد الخصوم والتنكر للخصوم في مواطن الحق.

عُمر وتحقيق العدل في إصدار القوانين

تكاثرت الأموال في عهد عمر في خزينة الدولة، فبدأ عمر بوضع قوانين لتوزيع العطاء بما يحقق العدل في توزيع العطاء بين الناس وبين أفراد الجيش وبين القضاة.

العدل وثواب ليلة القدر

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"، يا تُرى تكون الليلة هي ليلة القدر، تخيل أن يُستجاب دعاءك ويُغفر ذنبك، تخيل عبادة هذه الليلة خير من عبادة ألف شهر، تخيل كيف ستثُقل كفة حسناتك! ولكن دعوني أسألكم هل يمكن أن يحصل الظالم على هذا الثواب الكبير؟ فهل تتصور أن الله سبحانه وتعالى العادل يمكن أن يمُن عليك بهذا الثواب العظيم إن كنت ظالماً ومُصر على الظلم؟ فإن أردت العتق وثواب ليلة القدر، رد إلى الناس مظالمهم، "إن الله حرم الظلم على نفسه، وجعله بينكم محرماً فلا تظالموا".

قام بتحريرها: قافلة التفريغ والإعداد بدار الترجمة

Daraltarjama.com©جميع حقوق النشر محفوظة

يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كأنت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخرى فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع

للاستعلام:management*daraltarjama.com