الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

نهاية العالم (3)

»

20 - طلوع الشمس من مغربها


محمد العريفي
إنهاأحداث النهاية إنها حديثٌ ممن لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى علمه شديد القوىإنها أحداث ما بين صغرى وكبرى هي أشراطها هي أشراط الساعة لم يخبرنا ربنا جل وعلى بالوقتالذي تقع فيه الساعة لكنه سبحانه وتعالى قال﴿ فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا ﴾ [ محمد/ سورة 47]

جاءت علاماتهاقال جبريل للنبي عليه الصلاة والسلام :( فمتى الساعة قال : من المسؤول عنها بأعلم من السائلقال فأخبرني عن أمراتها ) أخبرني عن علاماتها أخبرني عن الأحداث التي تقع قبلهاماذا يرى الناس ماذا يحصل في العالم كيف يتغير الكون ، كيف يهيأ الله تعالى الدنيالقيام الساعة بل كيف يهيأ الله السماء ﴿اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ ﴾[ القمر ] آيات ودلائل وأشراط وعلامات تقع كلها قبل قيام الساعة يخرج على الناسالدجال والمهدي قبله ويحصر المهدي مع أصحابه يضيق عليهم الدجال ينزل عيسى عليه السلاميقتل الدجال

يعيش الناس آمنون تخرج الدابة تسم الناسعلى خراطيمهم فيدرك الناس ما في قلوب بعضهم البعض فلا يتخفى رجل بكفره وإنما تسمهمعلى خراطيمهم على أنوفهم فيفرق الله تعالى بين المسلمين والكافر تتأثر الأرض

ويقع ثلاثة خسوفٍ كبيرة تهتز لها الدنياخسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف هنا في جزيرة العرب إنها أحداث عجيبة نبأنا الله تعالىببعضها في كتابه ونبأنا ببعضها نبي عليه الصلاة والسلام﴿ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ(10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ(12) أَنَّى لَهُمْ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴾[ الدخان ]كلها علامات تقع ولا يزال باب التوبة مفتوحًا أمام الناس ( يا عبادي فاتقونوتوبوا إلى الله جميعًا أيّها المؤمنون قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوامن رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا ) لكنّ علامة من العلامات الكبرى إذاوقعت أغلق بعدها باب التوبة فلا يتوب عابد لصنم وإن أتاب وأناب وكسّر صنما لم تقبلتوبته ولا يتوب عابد لوثن ولا يتوب عابد لصليب يقفل باب التوبة عن الناس إن أقبلواإلى الله تائبين لم يقبل الله توبتهم الدعات الذين يدعون الناس إلى الإسلام والتوبةيتوقفون لأن الناس وإن تأثروا أرادوا التوبة فقد أقفل باب التوبة فوجوههم قال عليهالصلاة والسلام :( ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفسًا إمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إمانهاخيرا ) وذكر الدابة وذكر عليه الصلاة والسلام من ضمنها طلوع الشمس من مغربهاكل يوم تشرق الشمس من الشرق يراها الناس في كل الدنيا تخرج من المشرق يشعر بها الجميعيقبل الطلاب إلى مدارسهم

فيعلمون أن هذه النافذة تدخل منها الشمسكل صباح وهي تشرق من المشرق يقبل الناس إلى بيوتهم فيعلمون أن هذه النافذة في البيتتدخلها الشمس صباحًا كل الناس يعلمون ذلك أن الشمس تخرج عليهم من المشرق تشرق الشمسفي كل يوم ثم إذا وصلت إلى المغرب استأذنت ربنا بعدها فالطلوع فيأمرها أن تطلع من المشرقلكنّ ربنا جل وعلى في ليلة من الليالي تستأذن الشمس ربنا فالطلوع فيقول الله لها :ارجعي من حيث جإتي فتطلع على الناس من المغرب .

إذا طلعت الشمس عليهم من المغرب شده الناسورأوها جميعًا كبارهم وصغارهم مسلمهم وكافرهم برّهم وفاجرهم رأو الشمس فعجبوا مالذيغير نظام الكوكب؟ من الذي يدبره؟ من الذي أمر الشمس اليوم أن تخرج من الغرب بدل الشرق؟يقول عليه الصلاة والصلاة والسلام :( تطلع الشمس من مغربها فإذا رآها الناس آمنوا أجمعون )كلهم يؤمنون ويصدّق المكذب ويوقن الكافر أن لهذا الكوكب مدبّر أن له خالق يفعل ما يشاءويحكم ما يريد يوقن الجميع أن الذي خلق الشمس هو الذي إن شاء أخرجها من المشرق وإنشاء أخرجها من المغرب وإن شاء كسفها وإن شاء أخرجها من شمالٍ أو جنوب يوقن أن ربك يخلقما يشاء ويختار يتحوّل الغيب إلى شهادة الذي كانوا مأمورين به أن يأمنوا به ويصدقوهغيبًا أن الله موجود وأن صفاته كاملة يرونها الآن أمام أعينهم تخرج الشمس من مغربهافإذا رآها الناس آمنوا أجمعون لكن لا ينفع نفسًا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا

باب التوبة مفتوح حتى تطلع الشمس من مغربهاخرج نبينا صلى الله عليه وآله وسلم على أصحابه فإذا هم يتذاكرون قال :( ماذا تتذاكرون قالو:نذكر الساعة نتحدث عن القيامة نتحدثعن الطام نتحدث عن قيامها عن فزع الناس لها قالوا نذكرالساعة قال: إنها لن تقع لن تقع حتى ترو قبلها ست آيات أو قال عشر آيات وذكر النبيصلى الله عليه وسلم آيات قال : وطلوع الشمس من مغربها .

كل الناس إذا رأوها آمنوا لكن لا يقبل اللهتعالى توبتهم وأمر الله المؤمنين أن يسارعوا إلى التوبة والإنابة قبل أن ترصد دونهمالأبواب بينما النبي صلى الله عليه وسلم كان جالسًا مع أصحابه إذ أقبل إليه رجل شيخكبير قد أكلته الأيام وهدته الدنيا وجرى عليه الدهر أقبل يمشي على ثلاث

على قدمين وعلى عصًا يوكأ عليها قد سقطحاجباه على عينيه من شدة الكبر أقبل حتى وقف بين يدي رسول صلى الله عليه وسلم قال: يا رسول الله أرأيت رجلًا عمل الذنوب كلها فلم يترك منها شيئا وهو إلى ذلك ما تركحاجتًا ولا داجتًا إلا أتاها يا رسول الله لو قسمت خطيئته على أهل الأرض لوسعته يارسول الله فهل لذلك من توبة هل يتوب الله علي وقد رآني في أنواع المعاصي هل يتوب اللهعلي وقد رآني أفرط في صلوات ترى هل يقبل الله توبتي وأنا أعلم الأمر والنهي و أتركمتعمدًا قال: يارسول الله أرأيت رجلًا عمل الذنوب كلها هل لذلك من توبة ، فقال صلى الله عليه وسلم:( هل أسلمت هل أسلمت قال : أما أنا أشهد ألا إله إلا الله وأنك رسول الله ) فيعلم النبيصلى الله عليه وسلم أن باب التوبة مفتوح وأنه يتعامل مع ربٍ يبسط يده بالليل ليتوبمسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع شمس من هناك حتى تطلع الشمسمن مغربها قال: هل أسلمت قال: أما أنا فأشهدألا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال صلى الله عليه وسلم :قد غفر الله لك قد غفر اللهلك قال الرجل لما سمع النبي صلى الله عليه وسلم يبشره بالمغفرة قال : يارسول اللهوغدراتي وفجراتي قال: وغدراتك وفجراتك فولى الرجل خارجا وهو يتكؤ على عصاه ويقول :الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر من ذنبي فيغفره الله أكبر من همي فيزيله اللهأكبر في رحمته وعظمته وإحسانه وجلالة قدره لا تزال باب التوبة مفتوح حتى تخرج الشمسمن مغربها .

﴿وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِجَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [ النور/30] غنه القرارالشجاع الذي أمر الله تعالى به جميع المؤمنين أمرهم أن يسارعواإليه قبل أن يفجؤو بأن لا ينفع نفسا إيمناها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانهاخيرا بين الله جل وعلى ذلك ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله) لأن باب التوبة لا يزال مفتوحا لا تقنطوا من رحمة الله لأن الله يحب التوابينلا تقنطوا من رحمة الله لا تأخروا يا عبادي توبتكم حتى تفجؤوا بصباح بأن تطلع الشمسمن مغربها لا تقنطو من رحمة الله إنكم تتعاملون مع ربٍ رحيم قادر إن الله يغفر الذنوبجميعا مهما كبرت نعم يغفرها جميعا

مهما كثرت نعم يغفرها جميعا مهما تنوعتوتعددت إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم تطلع الشمس من مغربها ليومواحد فقط ثم في اليوم التالي تعود الشمس إلى حركتها التي كتبها الله لها تعود تخرجمن المشرق وتسير إلى المغرب والناس ينتظرون بقية الآيات

متى تطلع الشمس من مغربها قبل عيسى عليهالسلام أم بعده ؟

متى تطلع من مغربها ؟

قبل خروج الدجال أم بعده ؟

متى طلع الشمس قبل الدابة أم بعده إنهاتتأخر لأن الله تعالى يحب توبة عباده إليه يحب إقبالهم عليه فتخرج مرة واحدة فجأة منالمغرب إلى المشرق ثم تعود كما كانت فيعود الناس إلى حياتهم يعودون إلى ما كانوا عليهيعودون إلى معيشتهم التي كتبها الله تعالى لهم فمنهم مؤمن ومنهم كافر وربك يخلق مايشاء ويختار .