الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

عمر صانع حضارة

»

17 - قيمة الروح


عمرو خالد
بسم الله الرحمن الرحيم.. ترى ما هي أخبار القرآن؟ هل هناك من ختمه؟ من سيختمه مرتان؟ هل هناك من متراخٍ؟ يقول الله تبارك وتعالي (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا...) (الشورى: 52) أي أن القرآن يعطيك روحا فوق روحك وقوة فوق قوتك، وعندما تشعر بخفوت روحك اقرأ القرآن.. الروح أقوى ما يحرك الأمم وبها تصنع الحضارات، وبالنسبة للأفراد تجعلهم من الناجحين في حياتهم العملية، وبدونها يبتعدون عن النجاح حتى مع ذكائهم أو قوتهم، الروح أقول من المال وأحيانا أقوى من الأفكار، مِن الشباب مَن إذا ما قابلتهم تجدهم يشعون همة وروحا مرتفعة، وسيدنا عمر بن الخطاب يفهم جيدا هذه النقطة فتجده قبل معركة اليرموك يفتش ويبحث عمن لديهم مثل هكذا روح فكان يقول: "دلوني على رجل استعمله على الناس". وعندما قالوا له: صفه لنا يا أمير المؤمنين. قال: " إذا كانت الناس وليس أميرهم كان كأنه أميرهم".

اعدادات معركة اليرموك

سيحرك سيدنا عمر بن الخطاب اليوم معركة من أعظم معارك التاريخ، معركة اليرموك وفتح الشام ودمشق وسوريا .. ترى كيف سيفعلها؟

اليرموك معركة حاسمة وفاصلة في تاريخ المسلمين بل والبشرية كلها؛ فلو لم ينتصر المسلمين يومها لتغير تاريخ العالم بأكمله حتى يومنا هذا، وقعت اليرموك بشهر رجب في العام الخامس عشر (15) الهجري، وكان عدد الرومان مئتي ألف (200000) بينما عدد المسلمين أربعين ألف (40000) أي أقل من ثلث عدد الرومان، وحتى يستطيع هذا العدد المواجهه كان ولابد من دخول عامل جديد اسمه الروح المعنوية، أو الإيمان غير العادي، أوالطاقة الروحية والإيمانية .. سيقوم سيدنا عمر بعمل أربع أشياء:

أولا .. دفع الروح، بارسال عدد ألف (1000) صحابي منهم مئة (100) من أهل بدر - أي ثلث البدريين- يأمر أبو عبيدة أن يقوم بتوزيعهم على الجيش كله، لا يريد منهم سوى أمرا واحدا هو تذكير الناس بالله وبالإيمان.

ثانيا .. قام بإعداد أربعة جيوش احتياطية؛ لتحصين الجيش الرئيسي، كل جيش من الأربعة قوامه ألف (1000) مسلم وعلى رأسه أحد كبار الصحابة، ومنهم عمرو بن العاص، شراحبيل بن حسنة.

ثالثا .. طلب أن يبحثوا عن مكان في منتصف بلاد الشام، وعندما سألوه عن السبب قال: إن ساعة الحسم تكون للمسلمين. وهو يعني أنه عندما يكون هناك موقف فاصل يكون الأقوى من لديه الروح العالية -أي أن يفوز المسلمين- هو لا يرغب بالدخول في معارك صغيرة تستهلك جيشه، هو يرغب بمعركة واحدة في منتصف البلاد مضاف إليها الروح المعنوية المرتفعة.

رابعا .. أوقف السيدات في نهاية الجيش، ومع كل واحدة منهن عامود وسيف، أما قائدتهن فهند بنت عتبه؛ حتى إذا ما فكر أحد المسلمين بالهرب تقوم السيدات بمهاجمته، يقول الزبير ومعه جماعة من صحابه رسول الله: والله ما ثبتنا يوم اليرموك إلا النساء.

اشيروا علىَّ أيها الناس..

جمع عمر بن الخطاب في المدينة المهاجرين والأنصار وكبار الصحابة ليقرأ عليهم كتاب أبو عبيدة بن الجراح، وما لبثوا إلا أن بدأوا في البكاء وهم يستمعون إليه من خطورة الوضع فما كان من عمر إلا أن قال: اشيروا علىَّ أيها الناس. فقالوا: قل لنا أنت يا أمير المؤمنين. - يبدو أن الناس ساعة الأزمة بحاجة إلى الأقوياء- قال عمر: نخرج نحن إليهم ونستعد لقتالهم. ويخرج له عبد الرحمن بن عوف ويقول له: أنا معك يا أمير المؤمنين. وينادي عمر على رسول أبو عبيدة ويسأله عن المسافة بين الرومان واليرموك وأبو عبيدة بن الجراح، فيرد عليه بأنها مسيرة سبع ليالي، فيعرف أنهم لن يستطيعوا اللحاق بهم إن خرجوا إليهم، ويقرر ارسال رسالة لهم تكون الأقوى على الرومان والأشجع للمؤمنين ممن لو خرجوا معهم.

وكتب رسالته الخالدة إلى عبيدة بن الجراح، ومما جاء فيها: يا أبا عبيدة اعلم أن سد الإسلام المنيع وحصنه القويم هو العدل، فكن على العدل يكن سدا بينك وبين عدوك، وأقم جيشك على الحق وعلى العدل تنتصر على عدوك. ويكتب له في نهاية الخطاب: اعلم يا أبا عبيدة أن عسر الروم لن يغلب يسريين، يسر العدل، ويسر نصر الله.

عمر يرى أن العدل هو أقوى سلاح للنصر، وللأسف نحن لا نرى العدل بهذه الصورة ولا نراه إلا صعبا علينا.

رجل أقوى من ألف جيش وألف فارس..

أرسل عمر الرسالة مع الرسول وأرسل معها القعقاع بن عمرو، الذي طلب منه أن يلحق بالجيش قبل بدء المعركة ليخترق صفوف المسلمين برسالة منه وفيها: اثبتوا وكونوا كالأسود واذكروا الله كثيرا واعلموا أن الله معكم وستنتصروا. ويسابق القعقاع الريح ليصل إلى الجيش قبل بدء المعركة.

القعقاع كان روح أقوى من ألف جيش وألف فارس .. صدقوني، ليس أقوى ما في المؤسسات الأموال ولكنها الروح، من لديه هذه الروح المعنوية المرتفعة يا شباب سيكون سبب في النهضة.. هل ترى ماذا فعلت الروح المعنوية؟ إن كنت بتلك الروح ستنتصر بإذن الله وإن لم تكن فلسوف تلحق بك الهزيمة.

ويصل القعقاع ليمر على أفرد الجيش فرد فرد ويقول له: ارسلني عمر بن الخطاب إليك يقرئك السلام ويقول لك اصدق الله يصدقك، ويقول لك شد عليهم –يعني الرومان- شد الأسود، وتوكل على الله، عمر بن الخطاب يدعوا لك في المدينة من مسجد رسول الله.

هجوم المسلمين وانتصارهم

ويصد خالد بن الوليد كل هجمات الرومان طيلة خمسة أيام كاملة حتى أرهق باهان قائد الرومان وأرسل له ولأبو عبيدة بن الجراح بطلب هدنة لمدة أسبوع، وكان هذا خطأ عمره الذي وقع فيه، حيث قام خالد بن الوليد بتمرير الرسالة إلى كل الجيش فرد فرد ليروا بأعينهم كيف أن قائد الرومان هو الذي يطلب الهدنة وهذا يعني أنه قطعا خائف .. ولم يرد خالد على رسالة قائد الرومان، حتى إذا ما أتى صباح التالي وهو اليوم السادس بدأ المسلمين بالهجوم على أقوى كتيبة في الجيش الروماني وهي كتيبة الأرمن، وعبر المسلمين نهر اليرموك على جسور خشبية كان يخفيها خالد بن الوليد، وقتل في هذا اليوم وحده حوالي ثمانون ألف من الرومان (80000)، بينما استشهد من المسلمين أربعة آلاف (4000) .. انتهت المعركة وانتصر المسلمين وهرب كلا من باهان وهرقل ملك الروم والذي ترك الشام كلها وذهب إلى القسطنتينية (تركيا) وإلى أوروبا هذا ولن يدخلها مرة أخرى.

ويصل الخبر لعمر بن الخطاب ويرسل رسالة لأبو عبيدة بن الجراح يقول له أننا لم ننتصر بعدد ولا عدة ولكن انتصرنا بالإيمان فاسجدوا لله شكرا، فسجد الجيش لله شكرا، ثم طلب منه التحرك فورا إلى دمشق فهم أقرب إلى النصر بروحهم المعنوية المرتفعة أما من في الشام فأبعد ما يكونون عن النصر ولا يجب أن يفوتوا الفرصة، وطلب منه كذلك أن يرسل جزء من الجيش إلى حمص ومدن أخرى؛ ليمنع تقدم الرومان إلى دمشق.

ووصل المسلمون إلى مشارف دمشق وقاموا بحصارها بنفس الطريقة، القائد العام أبو عبيدة وقلب الجيش والقائد التنفيذي للعمليات هو خالد بن الوليد، وأما عمرو بن العاص فميمنه، وشراحبيل بن حسنة ميسره، ويطول الحصار ويدخل شهره الرابع مع اقتراب الشتاء ونزول الثلوج، وطيلة هذه الفترة يرسل خالد بن الوليد قوات استكشافية صغيرة لتفقد الأوضاع في دمشق ولمعرفة آخر أخبارها من الداخل فيصله ذات يوم خبر وليمه كبيرة يصنعها أحد قادة الرومان بسبب مولود جديد به وفيها من الخمور ما سيكون فيها، فقرر خالد بن الوليد أن هذا هو اليوم المنشود .. سلاسل، سلالم، حبال كل هذا تم تركيبه على أسوار أبواب دمشق ليلتها، واستطاع المسلمون تسلق الأبواب والنزول إلى داخل المدينة، وبمجرد فتح الأبواب عنوة استسلمت دمشق وطلبوا الصلح دون قتال، وكل هذا بخطة ذكية من خالد وعيون له.

وتصل الأخبار إلى عمر بن الخطاب وقال كلمته الشهيرة: يأبى خالد بن الوليد إلا أن يكون أميرا، رحم الله أبا بكر كان أعلم بالرجال مني. ويرد خالد بن الوليد ويقول أنه يفتح الشام لله لا لعمر بن الخطاب. ما رأيك في هذه الروح الجميلة؟

حصار حمص

بعد فتح دمشق واستقرار المسلمين يصل إلى علمهم أن الرومان يقومون بتجميع فلولهم على حمص ويقومون بمحاصرتها، ويرسل أبو عبية لعمر يسأله كيف يتصرف، فيرسل له عمر أن انسحبوا من حمص وأن ردوا لكل رجل وإمرأة في حمص ما دفع لكم من مال خراج أو جزية نظير حمايتهم.

ويرسل عمر لجيوشه في الكوفه وفارس ومكانين آخرين ليرسلوا الدعم لجيش أبو عبيدة بن الجراح في أسرع وقت ممكن، فيطلب من سعد بن أبي وقاص أن يرسل ربع جيشه وعلى رأسه القعقاع بن عمرو صاحب الروح المعنوية المرتفعة، ويرسل للجيش الموجود بفارس ويطلب على قيادة الجزء الذي سيذهب لدعم جيش المسلمين بحمص عبد الله بن عبد الله بن عتبان، وهو هنا يبحث عن الأناس أصحاب الروح المرتفعة والناجحة في بث هذه الروح في الآخرين.

أحس الرومان بتوافد القوات الجديدة عليه فتفرقوا وهربوا وفك الحصار عن المدينة وفرح أهلها بعودة المسلمين وأعادوا لهم المبالغ المالية مرة أخرى، وبهذا صارت كل الشام للمسلمين .. عمان والأردن ودمشق بل سوريا كلها، ويبدأ فكرالمسلمين يتجه ناحية القدس لفتحها.

بعد فتح دمشق أين سيقيم المسلمين؟ أهل القرى الدمشقيين المسيحيين فتحوا كنائسهم للمسلمين كي يقيمون فيها حتى يبنون لهم بيوتا، وقَبِل الصحابة، واستأذنوا القساوسة وأصحاب الكنائس في أن يصلوا صلاة المسلمين داخلها.. ما كل هذا الرقي؟ هل عرفتم لماذا احترم الناس المسلمين ولماذا نجحت حضارتنا؟

سر قيام الحضارات..

لازم تعود الروح القوية مرة أخرى، من أجل قيام الحضارة، فالحضارات لا تقوم على المال فقط ولا على الأفكار فقط ولا على القوة العسكرية فقط، لم تغلب القوة العسكرية في اليرموك القوة العسكرية الأخرى، بل أن حضارة لها روح انتصرت على حضارات أخرى. دعوني اسألكم كم نبذل من مجهود من أجل العبادة وكم من مجهود من أجل الحضارة؟ كم نبذل من مجهود في تأليف الكتب التي تتحدث عن الفقر والمذاهب مع احترامي وكم من المجهود نبذله لتأليف الكتب التي تتحدث عن الحضارة؟ كم نضع من تركيز في أساسيات الدين وفروعه وننسى الأصل ألا وهو إقامة الحضارة وإعمار الأرض الذي خلقنا من أجله؟ كم نضع من تركيز في كل شيء في الحياة وكم نركز في إقامة الحضارة؟ لقد خرجت الحضارة من المسجد النبوي، إنه لشاهد عليكم، وأني لأعلم أنكم تحبوه ولكن حبكم له يجب أن يطلق ويستكمل بإقامة حضارة الإسلام ... وهذا هو فهمي لما فعله رسول الله صلى الله علي وسلم، سأسير على خطي النبي لأبني الحضارة .. أرجوكم يا جماعة اعملوا وابنوا واجعلوا تركيزكم في بناء هذه الحضارة.

قام بتحريرها: قافلة التفريغ والإعداد بدار الترجمة

Daraltarjama.com© جميع حقوق النشر محفوظة

يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كأنت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخرى فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع

للاستعلام:management*daraltarjama.com