الحقوق محفوظة لأصحابها

رمضان 1433

»

سحر الدنيا

»

12 - سحر الحرية


مصطفى حسني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سحر اليوم هو سحر الحرية

والشخص المسحور بهذا السحر هو الشخص الذي يستلذ بفعل ما يُحب

لا يُحب القيود ولا يسأل .. دائما مُتسرع ... لايُحب سماع أي شيء عن الأخرة

الفرق الحضاري بين الانسان والحيوان هو احترام القيود

واجه نفسك ..كُن صادق لأن بالصدق ربنا هينجينا

يارب قدرنا .. الله المستعان

http://mustafahosny.com/images/stories/com_form2content/p7/f750/46.jpg

لكي يرتقي الإنسان بنفسه لابد أن يكون ملتزم بقيود الشريعة التي فرضها الله علينا والقانون الذي يسنة الناس لكي لا يعتدي أحدهم علي حقوق الآخر والمسحور بسحر الحرية هو الذي يتلذذ بفك القيود لفعل ما يحب سواء قيد رباني أو قيد مجتمعي.

علامات المسحور بسحر الحرية:

1- التهور: وهو أن يقدم على ما يريد دون أن يسأل هل ما يفعل صواب أم خطأ وبغض النظر عن العواقب عواقب الدنيا والآخرة.

2- الرغبة في فك القيود بعد معرفة الصواب : وهو أن تتعمد التحرر من القيود بسبب البحث عن الحرية فأنت لو عارف الصح وتتعمد فك القيود الربانية وهي الشرع أو المجتمعية وهي الأعراف والقوانين والتقاليد.

3- رفض سماع أي شئ عن الاخرة: الموت الحساب الجنة والنار وكل مايتعلق بالآخرة تقابل بالرفض من قبل الإنسان المسحور بسحر الحرية لأن الاخرة تساوي السؤال والحساب علي حياته والمسحور يعلم في داخله أن الأفعال التي يرفضها أو يتناساها حبا في الحرية سوف يسأل عنها يقول الله تعالى }جَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ{ (ق:19)

عواقب المسحور بسحر الحرية:

1- أنه ينحط عن مقام رقي البشرية: فمن أطاع هواه إستعبدته دنياه والإنسان مكرم لأنه منضبط وهبه الله العقل وفضله على الخلق جميعا لكي يختار الطريق الصواب لا أن يتبع شهواته ويبحث عن حريته بفك القيود الربانية .{ إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا} (النبأ:40) فيتمني الكافر أن يكون في مقام الحيوان يوم القيامة .

2- يصبح من المفسدين في الأرض: يقول الله تعالى: { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالهمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالهمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْم الْقِيَامَة عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ } (العنكبوت:13).

فكل من يجري وراء الحرية يكون شكله جذابا قد يجذب الناس للوقوع في الخطأ فيحمل أوزارهم و يكون من المفسدين في الأرض.

والعلاج من سحر الحرية يكون بأن تسأل نفسك "هل تضايقك كلمة "أنت عبد لله" هل تضايقك }قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا{ (الكهف:110)

هل أنت مستسلم وخاضع لله رب العالمين؟ إذا فتوبة لله عز وجل وعندما تعود للعبودية تأكد بأنك سترتقي فالله سبحانه وتعالى سمي رسوله وحبيبة عبدا يقول الله تعالى } تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا{ (الفرقان:1)فأنت تتشبه بخير خلق الله تعالى سيدنا محمد فلتسلم كلك لله تكن عبدا لله حرا مما سواه.

http://web.mustafahosny.com/article.php?id=2023